أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

قنبلة العشوائيات الموقوتة‮.. ‬هل يمكن نزع فتيلها؟


إيمان عوف
 
احتفت وسائل الاعلام في الفترة الماضية، بنموذج تطوير إحدي المناطق العشوائية العتيدة في مصر، وهي منطقة »زينهم«، والذي جاء تطويرها بفضل جهود وتحت اشراف السيدة سوزان مبارك قرينة الرئيس مبارك، التي أكدت في تصريحاتها ان التطوير جاء للافراد قبل المباني، كما طالبت بتطبيق هذا النموذج علي جميع العشوائيات في مصر خاصة ان العشوائيات اصبحت مفرخة للارهاب والادمان، وهو ما اثار تساؤلا حول امكانية تطوير العشوائيات وانشاء نموذج آخر مثل منطقة زينهم بعيداً عن جهود الجهات السيادية في مصر؟

 
الدكتور سمير فرج، رئيس المجلس الاعلي لتطوير مدينة الاقصر، أكد ان العشوائيات في مصر هي بالفعل قنبلة موقوتة لا يمكن الصمت امامها، خاصة انها اصبحت مفرخة للارهاب والادمان والتطرف بجميع انواعه، بداية من التطرف الديني، مرورا بالتطرف الجنسي، وانتهاء بالعنف الذي استشري بين سكان العشوائيات.
 
وأشار فرج إلي ان التجربة التي قامت بها السيدة الاولي تعد من التجارب المهمة والفاصلة في تاريخ مصر، حيث انها ضربت مثالاً فريداً في كيفية تطوير العشوائيات علي اساس الفرد وليس علي اساس المباني فقط، فتم تدريب، واعادة تأهيل المواطنين القاطنين في العشوائيات علي اساليب التعامل مع الممتلكات العامة وتحويلها إلي ممتلكات خاصة لكل منهم، بحيث تحول الفرد من مجرد مواطن عشوائي تربي علي العشوائيات واقام بها إلي مواطن يتعامل مع البيئة المحيطة به بمنتهي الرقي والتطور، وهو ما يمكنه من ان يقضي علي بؤر التطرف ومن ثم حماية الامن القومي المصري.
 
وأضاف فرج ان النموذج الذي حدث بمنطقة زينهم يمكنه ان يتكرر في العديد من المناطق العشوائية الاخري ولكن بشرط ان يتم تطبيق اللامركزية في ادارة المحافظات المختلفة، مدللا علي ذلك بنجاح تجربة مدينة الاقصر وتطوير منطقة زينهم.
 
وانتقد فرج خروج المبادرة من قرينة الرئيس وعدم خروجها من اي من المحافظين حيث بدات تنتشر في مصر ثقافة عدم المبادرة وانتظار مبادرة الجهات السيادية.

 
وتتفق معه الدكتورة عزة كريم استاذ علم النفس بجامعة القاهرة، عضو المركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية، مؤكدة ان الجهود التي قامت بها قرينة الرئيس في تقديم نموذج لتطوير العشوئيات امر في غاية الاهمية، إلا انها عادت لتؤكد علي ان تطوير الفرد لا يمكنه ان يحدث بهذه السرعة، خاصة ان للعشوائيات ثقافة راسخة في سلوك ابنائها وتؤثر عليهم اكثر من تاثيرات الوراثة لانها البيئة التي نشاوا وتربوا فيها، ولذا فإن النموذج لم يكتمل بعد، ومازالت هناك جهود أكثر لابد من بذلها تتمثل في الاستمرار في التدريب واعادة تأهيل سكان العشوائيات والا فستعود »زينهم« إلي عشوائيتها بعد فترة قصيرة.

 
أضافت كريم ان نموذج زينهم يمكن تطبيقه في حالة اعادة التاهيل للمسئولين انفسهم بحيث تتم اعادة تاهيلهم علي رفض العشوائيات وليس التعايش معها وهو ما يمكنه تكرار نموذج »زينهم« مرات كثيرة اخري، بالاضافة إلي ضرورة قيام الدولة بدورها في تشجيع المبادرات وتسهيل الاجراءات وتوفير الدعم اللازم لذلك.

 
علي الجانب الاخر اكد الدكتور عبدالحليم قنديل المنسق العام لحركة كفاية ان تطوير العشوائيات لا يمكن ان يتم الا عندما تتخلص الحكومة من عشوائيتها في القرارات التي تصدر عنها، واصفا تطوير منطقة زينهم بأنه »مجرد خطوة لا يمكنها وحدها ان تضع العشوائيات علي الطريق الصحيحة«.

 
وأوضح قنديل ان مشاكل العشوائيات في مصر لا تقوم علي تطوير الفرد أو المباني بل ان الازمة الحقيقية تكمن في الفقر وعدم كفاية دخل المواطن المصري في الوصول حتي إلي الحد الادني من المعيشة وهو ما يدفع المواطنين إلي تفريغ الكبت وقمع الحرية في صورة عنف ضد الممتلكات العامة، ولذا فمن الاجدي ان تتجه الدولة إلي تحسين دخول المواطنين بدلاً من انفاق أموال طائلة علي تطوير عشوائيات ستعود بعد شهور بل ربما بعد أيام قلائل.

 

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة