أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

والبنوك تتطلع لتعزيز قدراتها التنافسية


إعداد - ماجد عزيز
 
قال كاتسونوري ناجاياسو، رئيس اتحاد المصرفيين اليابانيين رئيس بنك طوكيو ميتسوبيشي »يو إف جي« في مقابلة مع صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية إن المؤسسات المالية اليابانية الكبري تسعي إلي تدعيم قدراتها التنافسية في العالم كبنوك أولية علي الرغم من الانتقادات الموجهة إلي طريقة عملها.

 
مشيراً إلي أن البنوك عموماً تحتاج إلي مستوي عال من القدرات المصرفية في المجال الدولي حتي تتسني لها المنافسة، كما أن هناك ضرورة تقع علي عاتق مثل هذه البنوك من أجل المنافسة في الصفقات الكبيرة تتمثل في القدرة علي القيام بعمليات مصرفية تجارية واستثمارية.
 
وتشير صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية إلي أن هذه الملاحظات التي أبداها رئيس اتحاد المصرفيين اليابانيين جاءت في ظل الانتقادات الشديدة الموجهة للبنوك الدولية والتي غزتها الأزمة المالية العالمية، التي كانت نتيجتها تعرض البنوك اليابانية لعدة قيود أثرت سلباً علي تقديمها الخدمات البنكية وخدمات الوساطة والمضاربة في الأسواق المالية، وتسعي هذه البنوك حالياً إلي استغلال الفرص المتاحة أمامها جراء الأزمة المالية العالمية، بهدف تدعيم مهاراتها البنكية في مجال الاستثمار حتي يمكنها المنافسة علي المستوي الدولي.
 
وفي هذا السياق فقد أنفقت المجموعة المالية »ميتسوبيشي يو إف جي« وهي شركة قابضة لبنك طوكيو ميتسوبيشي يو إف جي 9 مليارات دولار لشراء حصة بمقدار ما يزيد علي %20 في بنك مورجان ستانلي، حيث أشار ناجا ياسو إلي أن هذه المجموعة المالية ربما تتوجه لتشكيل تحالفات جديدة أو أن تستثمر في مؤسسات مالية خارج اليابان.
 
في الوقت الذي حصل فيه بنك »نمورا« علي عمليات بنك ليمان براذرز في كل من آسيا وأوروبا والشرق الأوسط ومن ناحية أخري استحوذت المجموعة المالية »سوميتومو ميتسو« هذا الشهر علي ثالث أكبر شركة سمسرة يابانية وهي »نيكو كورديال«، كما استحوذت علي أصول من بنك »سيتي جروب« بمقدار 5.4 مليار دولار.
 
وأكد »ناجاياسو« أن البنوك اليابانية ضعيفة بشكل واضح في مجال التكنولوجيا المالية المتقدمة، وكذلك بالنسبة لتوسيع قاعدة العملاء، ونتيجة ذلك تسعي إلي حلفاء لها علي حد قوله.
 
وعلي الرغم من إقرار ناجايا سو بأن التباطؤ الاقتصادي أضعف البنوك اليابانية فإنه أنكر احتياج أي منها إلي حقنها بأموال عامة بقوله »اذا تعرض أي بنك ياباني عملاق إلي نقص في رأس المال فإن البنك نفسه سيقوم بجمع الأموال اللازمة لذلك أي أنه لن يحتاج إلي الأموال العامة، يذكر أن بنك »ميزوهو« كان آخر بنك ياباني يعلن عن قيامه بجمع رأسمال ضخم منذ أيام بمقدار 8 مليارات دولار.
 
ويقول »ناجاياسو«إن خبرته في الفترة المسماة »العقد المفقود« في اليابان يمكن الاعتماد عليها في توقع بأن الانتعاش الكامل للأسواق الدولية واقتصادات الدول لا يزال بعيد المنال، مؤكداً أن هذا العقد المفقود منذ التسعينيات حتي بدايات القرن الحالي شهد أزمة البنوك اليابانية، مما يجعلنا ندرك أن هناك ثلاث خطوات أساسية لتحقيق الانتعاش وهي تقييم كامل للأصول الرديئة، والفصل بين الأصول الرديئة والجيدة للمؤسسات المالية، وإعادة رسملة البنوك الجيدة، وقال ناجاياسو أخيراً إن الخبرة اليابانية تشير إلي أنه من الصعب إيجاد حلول سريعة لمثل هذه الأزمات التي تعصف بالبنوك نتيجة صعوبة تسعير الأصول الرديئة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة