أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الركود‮ ‬ينعش محادثات التجارة العالمية


إعداد - أماني عطية
 
يمثل التدهور الشديد الذي شهدته اقتصادات المكسيك واليابان وألمانيا مؤخرا التي تعد من أبرز الدول الشريكة تجاريا للولايات المتحدة دلالة علي شدة الركود العالمي، وتدفع بمزيد من الضغوط علي الدول الصناعية الكبري لانعاش محادثات التجارة العالمية المحتضرة.

 
وكانت المكسيك من الدول التي أعلنت مؤخراً عن تراجع اجمالي الناتج المحلي لها بنسبة %2.15 خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لتسجل بذلك أسوأ أداء لها منذ عام 1995 الذي شهد أزمة عملتها »البيزو« وتدخل صندوق النقد الدولي ووزارة الخزانة الأمريكية لانقاذها من هذه الأزمة، ولكن هذه المرة يبدو أن المكسيك عزلت نفسها بشكل ما عن طريق ترتيب خط ائتمان بقيمة 47 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، وفقا لصحيفة »وول ستريت جورنال«.
 
وجاء هذا التدهور في اقتصاد المكسيك بعد يوم واحد من اعلان اليابان عن انكماش اقتصادها بنسبة %15.2 خلال الربع الأول من العام ليحقق أسوأ أداء له منذ عام 1955، فيما سبقت ألمانيا الجميع في الأسبوع الماضي ومعلنة انخفاض اجمالي الناتج المحلي بنسبة %14.4 في الربع الأول من عام 2009. ويذكر أن الدول الثلاث تعتمد علي صادراتها للولايات المتحدة لتحقيق نمو اقتصادي ولكن حدث تراجع لتلك الصادرات بسبب قيام المستهلكين في الولايات المتحدة بخفض معدل شرائهم للسيارات والاجهزة الالكترونية وبعض المنتجات الأخري. وتراجعت واردات الولايات المتحدة من البضائع والسلع في أول ثلاثة أشهر من العام بنسبة %30 لتصل إلي 352.5 مليار دولار مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.
 
ورغم هذه البيانات فإن العديد من الخبراء »وكهنة« الاقتصاد والحكومات يرون علامات من التحسن النسبي خلال الربع الثاني من العام مقارنة بالربع الأول، مشيرين إلي انتعاش البورصات العالمية خلال الفترة الماضية مما يرجح تفاؤلاً وتعزيزا لثقة المستثمرين بأن أسوأ ما قد يحدث انتهي. وأوضح مسئولو بمجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي أن هناك توقعات بحدوث تعافي اقتصادي تدريجي بدأ منذ النصف الثاني من العام الحالي مع ارتفاع معدلات البطالة الي أعلي من %9 حتي نهاية عام 2010، وذلك من %8.9 في الوقت الراهن.
 
كما أن الاقتصاد الامريكي حقق انكماشا بنسبة %6.3 خلال الربع الأول من عام 2009.
 
وأشار المحللون إلي أن عمق الركود الحالي سيعزز الاندفاع وزيادة الضغوط علي الدول من أجل اعادة احياء جولة محادثات الدوحة الراكدة وذلك لمناقشة حركة التجارة، كما تعتزم ألمانيا اثارة هذا الموضوع عند اجتماع قادة الدول الصناعية الكبري في شهر يوليو المقبل.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة