أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

زيادة الإنتاج العالمي من الأسمدة ‮ ‬ضمان لاستقرار السوق المحلية


محمد شحاتة
 
أكد عدد من المنتجين أن زيادة انتاج الأسمدة عالمياً سوف يساهم بشكل فعال في ضبط أسعارها في الأسواق المحلية.
توقع الخبراء أن يتواصل زيادة الانتاج عالمياً حتي 2011، خاصة في ظل استقرار المصانع للانتاج في دول مثل الصين وأمريكا وغيرهما.

 
وتوقع الخبراء أن تساهم الزيادة في تحقيق التوازن بين الانتاج والاستهلاك العالمي للأسمدة، ومنع الارتفاع العشوائي لأسعارها.
 
 شريف الجبلى
 
من جانبه أكد شفيق الأشقر، الأمين العام لاتحاد منتجي الأسمدة أن الاستهلاك العالمي للأسمدة ارتفع بنسبة %5 مقارنة بالعام الماضي ليصل إلي 175 مليون طن.
 
وتوقع الأشقر أن تستمر الزيادة في استهلاك الأسمدة بمختلف أنواعها في العام المقبل 2009 إلي 2010.. لتسجل %3.9 ليصل الاستهلاك العالمي إلي 180 مليون طن، وأشار الأشقر إلي أن الزيادة في الاستهلاك، كانت في الأسمدة البوتاسية مقارنة بالنتروجينية والفوسفاتية موضحاً أن الطلب خلال الفترة المقبلة سوف يكون متوسطاً علي الأسمدة النتروجينية متوقعاً استقرار الطلب علي الأسمدة الفوسفاتية.
 
وأشار إلي أن استهلاك الأسمدة النتروجينية عالمياً بلغ 103.6 مليون طن، والأسمدة الفسفورية 41.8 مليون طن، والبوتاسيوم 30.4 مليون طن وفق احصاءات الاتحاد الدولي للأسمدة.
 
وتوقع الأشقر أن ترتفع الطاقة الانتاجية للأمونيا بنسبة %3.8 خلال العام 2011 متأثرة بدخول المصانع الجديدة في الصين والأردن والسعودية والولايات المتحدة واستراليا وإيران والمملكة المتحدة مرحلة الانتاج لتصل إلي 205 ملايين طن.

 
وبالنسبة لليوريا فمن المتوقع أن تصل الطاقة الانتاجية لها خلال 2011 إلي نحو 194 مليون طن وأن  تؤدي هذه الزيادة إلي تحقيق فائض في الاستهلاك قد يصل إلي نحو 15 مليون طن.

 
بالنسبة للأسمدة الفوسفاتية توقع الأشقر أن ترتفع الطاقة الانتاجية خلال 2011 إلي 216 مليون طن مقارنة بنحو 200 مليون طن خلال 2009 متوقعاً أن يتساوي الانتاج مع الاستهلاك في هذه النوعية من الأسمدة، وبالنسبة للبوتاس، فقد يصل الانتاج العالمي منه خلال 2011 إلي 76 مليون طن مقارنة بنحو 55 مليون طن حالياً وأن يحقق الانتاج من البوتاس فائضاً عن الاستهلاك العالمي.

 
وبالنسبة للكبريت سوف يرتفع الانتاج خلال 2011 إلي 64 مليون طن مقارنة بـ50 مليون طن حالياً وقد ترتفع أسعار الكبريت خلال السنوات المقبلة لارتفاع الطلب بشكل كبير عليه، وأضاف أن الفترة المقبلة تحتاج إلي تكاتف الدول العربية لدراسة الأوضاع الحالية لانتاج أسمدة تساهم في زيادة القدرة الانتاجية للمحاصيل.. وفي الوقت نفسه تكون غير ملوثة للبيئة، وأكد أن الأسمدة تسببت في رفع الطاقة الانتاجية للمحاصيل إلي أكثر من %50 خلال السنوات العشر الماضية.

 
وأضاف أن صناعة الأسمدة في الصين تطورت بشكل كبير لدرجة أنها أصبحت المصدر الأول للسماد عالمياً، كما أن الاتحاد العربي للأسمدة تلقي طلبات عدة من الشركات للحصول علي عضوية الاتحاد.

 
من جانبه أكد شريف الجبلي، رئيس غرفة الصناعات الكيماوية، أن زيادة الانتاج بالشكل الذي يتخطي الاستهلاك العالمي، سوف تؤدي إلي انخفاض أسعار الأسمدة، ولكن ارتفاع الانتاج مع ارتفاع الاستهلاك، يقودان سوق الأسمدة إلي ثبات الأسعار أو الارتفاع الطفيف الذي لا يضر بالمستهلك.

 
وأضاف الجبلي أنه لا يمكن لأحد أن يتوقع إلي أين تتجه سوق الأسمدة خاصة في ظل التقلب العالمي في الأسعار، بسبب الأزمة المالية العالمية.

 
وأوضح أن أسعار الأسمدة قد تظل حول نفس معدلاتها السعرية، ولن تتغير، كما أن ارتفاع الأسعار في السوق المحلية، بعد إتمام اجراءات رفع الدعم نهائياً نهاية العام المقبل يلزم وزارة الزراعة بتعويض المزارعين، واضاف أن زيادة الانتاج سوف تساهم في القضاء علي عمليات تهريب الأسمدة، وبيعها في السوق السوداء، وأكد الدكتور محمود عمارة رئيس مجلس إدارة المجموعة الفرنسية للاستثمار الزراعي، أن ارتفاع الانتاج العالمي للأسمدة سوف تصحبه زيادة في الاستهلاك، ولكن في الوقت نفسه فإن ارتفاع الانتاج، اذا لم يساهم في خفض الأسعار، سيحد من ارتفاعها المفاجئ.
 
وحذر »عمارة« من خطورة ارتفاع أسعار الأسمدة علي الاستثمارات الزراعية لأن الارتفاع العشوائي لأسعارها سوف يهدد عملية الزراعة.
 
وأوضح »عمارة« أن السوق السوداء يمكن القضاء عليها في حال زيادة الانتاج العالمي من الأسمدة وتشديد الرقابة علي السوق لمنع التلاعب بالأسعار.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة