أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الاستثمارات الجديدة‮.. ‬تدعم تطوير‮ »‬النقل الجوي‮« ‬بقطاع البترول


نسمة بيومي
 
دفع قيام قطاع البترول بتوقيع عقد مع  شركة أوجستا الايطالية لشراء طائرتين لنقل المعدات، والآلات، والأجهزة الخاصة، بانتاج البترول والغاز الي زيادة مطالبات العاملين بقطاع الطاقة، بضرورة الاهتمام بمنظومة النقل الجوي بقطاع البترول والغاز، وزيادة الاستثمارات داخلها ووضعها علي أجندة أولويات القطاع باعتبارها أهم عناصر نجاح وتطوير قطاع الطاقة بشكل عام والبترول والغاز بشكل خاص.

 
 
 حمدى البنبى
أشار العاملون الي ضرورة ضخ استثمارات جديدة مشتركة مع قطاع البترول، وبالدول الأخري لتطوير هذه المنظومة، وتدعيم البنية التحتية ورفع معدلات استخدام التكنولوجيا، لتسهيل نقل العاملين بقطاع البترول والجيولوجيين الي مواقع الانتاج ومناطق التصنيع، بالاضافة الي نقل المعدات والأجهزة التصنيعية والآلات المستخدمة في استخلاص الخام، من المعروف أن قطاع البترول قام مؤخراً بتوقيع عقد شراء طائرتين هليكوبتر جديدتين متعددة الأغراض، بتكنولوجيات المستقبل عن طريق الشركة بين خدمات البترول الجوية، وشركة أوجستا الايطالية المتخصصة في صناعة الطائرات الهليكوبتر عالمياً والرائدة بمجال نقل معدات البترول أكد الدكتور حمدي البنبي وزير البترول الأسبق أن باقي الدول تهتم بالنقل الجوي ليس لنقل البترول ومشتقاته لما يمثله من خطورة تهدد الأمن القومي ولكن لنقل العاملين بقطاع من مواقع الانتاج الي المصانع ولنقل المعدات والأجهزة الدقيقة عالية التكنولوجيا مرتفعة التكاليف الي مواقع البحث والاستكشاف والتنقيب والحقول الانتاجية.
 
وأضاف أن قطاع البترول يملك شركة رائدة ومتخصصة في مجال النقل الجوي، وهي شركة خدمات البترول الجوية موضحاً أن التعاون مع أوجستا الايطالية لن يشمل قيام الشركة بنقل معدات البترول المصرية علي طائراتها الخاصة بل شراء طراز جديد من طائرات بالشركة.
 
وقال إن قطاع البترول يتميز بطبيعة خاصة ما يحتم ضرورة وجود شركات مصرية تتولي المهمة، كما أن الشركات المصرية هي الوحيدة التي لديها دراية شاملة بجميع المواقع، والمناطق الاستكشافية والتصنيعية مما يسهل من عملية نقل المعدات، والخامات والعاملين.
 
وطالب »البنبي« بضرورة تدعيم منظومة الصيانة، والتطوير للطائرات التي تمتلكها شركة الخدمات الجوية، والعمل علي تحديثها بأرقي ما وصلت اليه تكنولوجيا قطاع البترول نظراً لكونها بنية تحتية أساسية لا غني عنها لتطوير ورفع عوائد القطاع، موضحاً أن هناك مراكز مصرية متخصصة تابعة للشركات الكبري مثال خليج السويس، وبلاعيم مزودة بأحدث أطقم الصيانة لتحقيق أهداف القطاع بالمرحلة المقبلة، وأكد »البنبي« أن حقوق البترول والغاز، ترتفع نسبة المخاطر فيها الذي يجعل من توافر وسائل الاسعاف الطائر وطائرات نقل الآلات أمر لا غني عنه، مشيراً الي ضرورة ضخ استثمارات لاستمرارها في أن القطاع الذي يبذل حالياً جهداً كبيراً لتحديث وتطوير جميع مراحل العملية الانتاجية بدءاً من مراحل البحث والاستكشاف وحتي التسويق، والتسعير، والتصدير، أكد المهندس حماد أيوب، مالك شركة بترول سابق أن الدول المتقدمة تهتم بالنبية التحتية، مشيراً الي وجود العديد من مشروعات البترول والغاز قد توقف، وتأخر ظهور انتاجها بسبب تدهور البنية التحتية من وسائل النقل والمعدات والأجهزة والخطوط والشبكات الأمر الذي يحتم ضرورة دعم وتشجيع أي محاولة يقول بها القطاع لتحسين وتطوير أدائه.
 
وأشار أيوب الي أن جميع الظروف الحالية من تذبذب بأسعار النفط واستمرار انخفاض الطلب العالمي وضعف معدلات البيع والشراء قد تكون فرصة للاهتمام بمعالجة أوجه القصور الداخلية وتطوير منظومة نقل المنتجات البترولية، وقال إن زيادة قوة قطاع البترول لاتشترط بارتفاع معدلات الانتاج، وانما تشمل كيفية تسويق الانتاج ونقل معداته من مكان لآخر وعدالة توزيعه داخلياً وخارجيا.
 
وأكد ضرورة اتجاه القطاع لشراء طائرات متخصصة لنقل المعدات، والاجهزة المستخدمة في العملية الانتاجية، حتي لا يقتصر الامر علي المعدات البسيطة او مرتفعة التكلفة مما يوفر الجهد والوقت، والتكاليف الباهظة التي يتكبدها القطاع لنقل المعدات عبر خطوط النقل البحري والبري.

 
أكد الدكتور يحيي محمد خبير بقطاع الطاقة أن الطائرات التي قام قطاع البترول بالتوقيع علي شرائها تعتبر نقلة غير مسبوقة في منطومة النقل الجوي مشيراً الي ان التعاقد علي امتلاك هذا النوع من الطائرات باكورة دخول هذا الطراز بقطاع البترول، كما تتسم هذه الطائرة بتنوع استخدامها وانخفاض التكلفة مقارنة بالطائرات الأخري، مضيفاً أن الاتجاه العلمي يعمل علي تدعيم البنية التحتية الأساسية وعودة الانتعاش لقطاع الطاقة العالمي في حالة بدء الاقتصاد العالمي مرحلة الانتعاش، مشيراً الي أن الطلب علي شراء هذه الطائرات، وصل الي 430 طائرة من 40 دولة موضحاً أن التركيز حالياً ينصب حول كيفية رفع معدلات الانتاج من الخام، والغاز، دون الاهتمام بوسائل نقل الانتاج من مكان لآخر، وكيفية تسويقه، وتطوير المعدات والآلات المستخدمة في استخلاص الخام بأعلي قدر من الجودة.

 
وأكد أهمية توفير الدعم المادي لتمويل عمليات التوسع بخدمات النقل الجوي لقطاع البترول لمواكبة تكثيف أنشطة البحث عن البترول والغاز، خاصة في المياه العميقة للحفاظ علي مستوي الأداء، وجودة الخامات البترولية المقدمة والارتقاء بنشاط النقل الجوي داخل مصر، وزيادة تواجد الشركات البترولية المصرية بالشرق الأوسط وأفريقيا، خاصة بعد الفوز بعدد من التعاقدات خارج مصر من خلال المناقصات العالمية.
 
يذكر أنه سيتم تسليم الطائرتين خلال الربع الأخير من العام الحالي ليصل حجم أسطول شركة خدمات البترول الجوية من طائرات الهليكوبتر الي 34 طائرة تعمل في نقل المعدات والبضائع ومراقبة خطوط الانابيب والمساهمة في كشف ومراقبة مصادر التلوث، ومقاومته، والمساهمة بأعمال الانقاذ والمسح والتصوير.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة