أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

تأميـــن

زيادة رأسمال‮ »‬آيس‮« ‬للممتلكات لـ60 ‮ ‬مليون اًبداية‮ ‬2010‮ ‬


ماهر أبوالفضل
 
كشف غسان وزان العضو المنتدب لشركة »إيس مصر« لتأمينات الممتلكات عن نمو محفظة اقساط الشركة خلال الفترة من يوليو 2008 حتي مارس 2009 بنسبة %10 لتصل الي 25 مليون جنيه مقارنة بـ 22 مليوناً خلال الفترة نفسها من العام السابق، لافتا الي انه من المخطط النمو بمحفظة الاقساط الي %15 مع نهاية العام المالي الحالي في يونيو 2009 .

 
 
 غسان وزان
واشار غسان في تصريحات خاصة لـ »المال« الي ان آيس للممتلكات تخطط للاستحواذ علي %2 من الحصة السوقية مع بداية العام المقبل 2010  مقارنة بـ%4 في الوقت الحالي من خلال طرح عدد من المنتجات التأمينية غير المعروفة اضافة الي تطوير بعض المنتجات التقليدية واستهداف نشاط المشروعات المتوسطة وابرام عدد من التحالفات مع بعض البنوك العاملة في السوق عبر آلية التأمين البنكي Banc Assurance التي يجري التفاوض معها في الوقت الحالي وكذلك الاستفادة من مواد القانون118  لسنة 2008 الذي سمح بمزاولة الشخصيات الاعتبارية لنشاط الوساطة التأمينية.
 
ووصف العضو المنتدب لـ»آيس لتأمينات الممتلكات« حالة التشدد التي ابدتها بعض شركات الاعادة بأنها أمر طبيعي ولكنها اساءت للسوق المصرية لأن المنافسة السعرية ادت الي انخفاض حجم الاقساط مقارنة بالالتزامات فضلا عن التساهل في التعويضات مما أدي الي ارتفاع الخسائر في معظم أنواع التأمين بصورة لا يمكن لمعيدي التأمين ان يقبلوها فليس من المنطقي ان يخسروا لسنوات عديدة دون ان تتخذ الشركات اي اجراءات للحد من هذه الخسائر، مؤكدا ان الازمة المالية اثرت هي الأخري علي شركات الاعادة في الخارج.
 
واشارالي ان مجموعة آيس العالمية والمنتشرة في اكثر من 60 دولة وتتخذ من سويسرا مقرا لها، تقوم باعادة الاخطار التي تغطيها جميع الفروع لدي شركات اعادة مصنفة »First Class « وتتمتع بملاءة مالية ضخمة مثل »سويس ري« السويسرية و»ميونخ ري« الالمانية.
 
وقال وزان إذا لم تنم سوق التأمين بمصر بنسبة تتراوح بين 10 و%15 خلال السنوات الخمس المقبلة فإن ذلك يعني وجود مشكلة، مشيرا الي ان سوق التأمين المصرية تتمتع ببعض المزايا تجعلها قادرة علي النمو بهذه النسبة، وأهمها أن الاستقرارين السياسي والامني يجعلان مصر جاذبة للاستثمارات في قطاع التأمين مبرهنا علي ذلك بتجاوز عدد اللاعبين في القطاع 29 شركة مقارنة بـ 14 شركة خلال السنوات الماضية وكذلك جاذبية السوق للاستثمارات الاخري في القطاعين العقاري والسياحي والتي تنعكس بالايجاب علي شركات التأمين.

 
اضاف ان من ضمن مقومات قطاع التأمين الايجابية حركة الاصلاح التي تشهدها سوق التأمين علي المستويين التشريعي والتنظيمي وقيام الهيئة المصرية للرقابة علي التأمين بدور كبير في تحسين صورة السوق وضبط ايقاعها وفقد اساليب الرقابة المتطورة كالرقابة علي اساس المخاطر والتدخل السريع في حال مخالفة احدي الشركات للقواعد المهنية والفنية السليمة.

 
واشار وزان الي ان سوق التأمين المصرية مثل اي سوق تأمينية علي مستوي العالم حيث توجد بها بعض السلبيات مثل ضعف الوعي التأميني والمنافسة السعرية الشرسة في قطاع الممتلكات، لافتا الي ان هيئة الرقابة تحاول التغلب علي الصعوبة الاولي من خلال زيادة حملات الوعي التأميني بالتنسيق مع اتحاد شركات التأمين وكذلك ضبط ايقاع السوق في حال المنافسة السعرية من خلال اسلوبها الرقابي الجديد مستخدمة سلطتها التي منحها لها قانون الاشراف والرقابة رقم 118، كاشفا النقاب عن افتقار القطاع للكوادر المهنية المدربة، مطالبا باتباع اساليب جديدة لتوفير الكوادر من خلال تكثيف الدورات التدريبية بمعاهد التأمين في السوق وتدريس مادة التأمين في المدارس.

 
أضاف ان أسباب المنافسة السعرية تكمن في رغبة بعض الشركات في الاستحواذ علي حصص سوقية كبيرة بغض النظر عن طبيعة العائد من الحصة في صورة ارباح نظيفة وهو ما تحاول آيس التغلب عليه من خلال استهداف حصص قد تكون ضئيلة لا تتعدي %2 من السوق الا انها تهدف الي تقديم منتج تأميني متميز ويتسم بالسرعة والجودة في اداء الخدمة والاصرار علي تطبيق قواعد الاكتتاب الفني السليمة.

 
وحول بعض بنود القانون 118 لسنة 2008 خاصة فيما تم اتخاذه بالنسبة لالزام شركات التأمين التي تزاول النشاطين بفصل كل نشاط علي حدة وانشاء شركة مستقلة لكل منهما، اشار الي ان الفصل كان مهما لزيادة دقة الميزانيات وفصل احتياطيات ومخصصات كل فرع علي حدة، نظرا لاختلاف طبيعة النشاطين سواء من حيث طبيعة الاخطار او آجال سداد الاقساط خاصة أن تأمينات الممتلكات لا تتعدي اجالها العام الواحد في مقابل 20 أو 30 عاما هي آجال تأمينات الحياة.

 
وقال العضو المنتدب لـ»آيس مصر« لتأمينات الممتلكات إن التوقع بحدوث استحواذات او اندماجات داخل السوق المصرية علي خلفية اخر اندماج بين شركات الشرق والمصرية لاعادة التأمين في مصر للتأمين مرهون بطبيعة السوق خاصة أن الاندماج ياتي في الغالب في حالة تشبع السوق وعدم وجود فرص للنمو اضافة الي وجود عدد كبير من اللاعبين، وفي هذه الحالة تبحث الكيانات الصغيرة للاندماج مع كيانات اكبر لمساعدتها علي البقاء داخل السوق او الخروج منها نهائيا.

 
واشار وزان الي ان السماح للشخصيات الاعتبارية بمزاولة نشاط الوساطة التأمينية في السوق يعد اضافة مهمة في مجال الوساطة حيث يسمح لها بضم كوادر متخصصة لتقديم خدمة مهنية اعلي، بالاضافة الي ان تعامل شركة التأمين مع شركة وساطة افضل من التعامل مع الوسيط الفرد، مطالبا السماسرة بضرورة انشاء شركات مساهمة تضم عدداً من الخبرات في قطاعات السيارات والهندسي والبحري وجميع القطاعات الواعدة داخل السوق.

 
لافتا الي ان آيس من الشركات القليلة التي ليس لديها منتجون وتعتمد علي الوسطاء وهو السبب نفسه الذي جعل الشركة لا تمتلك سوي فرع واحد نظرا للاعتماد علي عدد من الوسطاء المؤهلين والقادرين علي جذب العمليات للشركة من المحافظات من جهة، وفي الوقت نفسه فإن الاعتماد علي الوسطاء سيكون أوفر مقارنة بتكاليف انشاء فروع جديدة، بالاضافة الي ان الشركة تتعامل مع المشروعات الضخمة وهو ما لايتطلب انشاء شبكة فروع قدر توفير خدمة تأمينية جيدة والاعتماد علي وسطاء مؤهلين.

 
وحول انشاء هيئة رقابية موحدة تكون هيئة الرقابة علي التأمين احد اضلاعها أكد ان هذا الاسلوب سبقت به مصر اسواقاً عديدة، موضحاً ان توحيد هيئات الرقابة قد يؤدي الي التكامل واستفادة القطاعات التي تشملها الهيئة الجديدة من اساليب الرقابة.

 
وفيما يخص عضوية الشركات الالزامية لاتحاد التأمين واهميتها للسوق اشار غسان الي ان هذه الأهمية تكمن في تبادل الخبرات ومناقشة المشاكل التي تواجه السوق ومحاولة ايجاد حلول لها بالاضافة الي السعي لضبط ايقاع السوق بشكل عام.

 
وقال غسان ان التأمين التكافلي ليس منافس لشركات التأمين التجارية نظرا لحداثة المفهوم داخل السوق مقارنة بدول اخري مثل السعودية وماليزيا واندونسيا بالاضافة الي ان عميل تأمينات الممتلكات يسعي الي الخدمة الجيدة والسعر المناسب بغض النظر عن الاسس التي يتم التعامل بها سواء كانت تكافلية أو تجارية بالاضافة لعدم اختلاف قواعد وأسس التأمين التكافلي عن التجاري عدا بعض الامور البسيطة مثل توظيفات الاموال.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة