أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تجدد الخلافات‮ »‬الأرثوذگسية‮ - ‬الإنجيلية‮« ‬


محمـد ماهر
 
اثارت تصريحات البابا شنودة بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، حول محاولات الانجليين اختراق الكنيسة الارثوذكسية وتشويش الفكر الارثوذكسي ردود افعال واسعة النطاق لاسيما ان هذه التصريحات تزامنت مع ضبط ادارة دير القديسة »دميانة« بدمياط بعض المبشرين الإنجيليين أثناء قيامهم بالتبشير بمعتقدات المذهب الإنجيلي وسط الاقباط الأرثوذكس الذين حضروا الاحتفال السنوي بعيد القديسة دميانة. وهذا الامر فسره البعض بوجود تحركات ارثوذكسية تحاول احتواء وحصر النمو الانجيلي في الشارع المسيحي، فضلا عما رآه البعض من ان اثارة مثل هذه الاشكالية الان قد تكون عاملاً يمكن ان يؤثر سلبا علي العلاقات »المسيحية ــ المسيحية«، الامر الذي قد يكون بداية لمرحلة من الاحتقان بين الطوائف المسيحية وبعضها البعض.

 
 
 البابا شنودة
في البداية يري الدكتور القس اكرام لمعي، المتحدث الاعلامي باسم الكنيسة الانجيلية، ان التصريحات الاخيرة للبابا شنودة والتي يتهم فيها الانجيليين بمحاولة تخريب العقيدة الارثوذكسية تعكس تردي المنظومة الفكرية السائدة داخل المؤسسة الارثوذكسية فالخطاب الارثوذكسي مازال يرتكز الي انه يمتلك مفاتيح ملكوت السماء، مضيفا ان افكار المنع والمصادرة، التي تحاول الكنيسة الارثوذكسية انتهاجها مع الانجيليين هي افكار بالية.
 
واستهجن لمعي التحركات والتصريحات الارثوذكسية الاخيرة، التي تحاول اتخاذ نهج تصاعدي ضد الانجيليين، مشيراً الي ان اتهام البابا شنودة للانجيليين بانهم يحاولون اختراق المؤسسة الارثوذكسية، فضلا عما اثير ايضا من ان بعض المبشرين الانجيليين قاموا بتوزيع اوراق ومطبوعات تهاجم العقيدة الارثوذكسية وتدعو لاعتناق الانجيلية خلال عيد القديسة دميانة بدمياط مؤخرا هي محاولات تهدف في المقام الاول لتشويه صورة الانجيليين في الشارع الارثوذكسي وخلق حالة من التحفز ضد الانجيليين، مؤكدا ان مثل هذه المحاولات يمكن ان تهدد مستقبل التعايش السلمي بين الطوائف المسيحية وبعضها.
 
وكشف لمعي انه طبقا لما نصت عليه المواثيق الدولية لحقوق الانسان وما ارتكز اليه الدستور المصري من مواد تقر بحرية كل فرد في اعتناق ما يشاء والدعوة اليه، واستنادا لهذا فان التبشير بالانجيلية هو امر قانوني ولا توجد عليه مساءلة من اي نوع كما يحق لاي طائفة دينية اخري ان تدعو الي مذهبها.
 
واشار لمعي الي ان الانبا بيشوي سكرتير المجمع المقدس بالكنيسة الانجيلية يقود حملة تحريضية منذ فترة ليس ضد الانجيليين فحسب بل ضد الطوائف المسيحية الاخري بهدف تشويه صورتهم وحصر نموهم في الشارع المصري، مؤكدا انه اذا كان هذا يعتبر حقا له فان اقل حقوقنا ان نحتفظ بحق الرد.
 
ومن الجانب الارثوذكسي يقول القمص عبد المسيح بسيط ابو الخير، استاذ اللاهوت الدفاعي بالكنيسة الارثوذكسية: اذا كان الانجيليون يرون انه من ضمن حقوقهم التبشير بالانجيلية بين رعايا الكنيسة الارثوذكسية فانه من حقنا كذلك حماية رعايانا من محاولات الاخرين لتشويش عقيدتهم، منبها الي اهمية ان ياخذ التبشير اشكالا علنية حتي لا يتسبب هذا في بلبلة فكرية لدي المواطنين، وأضاف ان محاولات الانجيليين بالتبشير في الخفاء وفي السر هي محاولات مرفوضة تماما.
 
واكد ابو الخير ان زرع افراد متشبعين بالفكر الانجيلي في المؤسسة الارثوذكسية ليس عملاً تبشيرياً بل عمل عصاباتي يسعي لاختراق الكنيسة الارثوذكسية وينبغي التصدي له بكل قوة وكل حزم.
 
واضاف ابو الخير ان الانبا بيشوي يضطلع بمهام منصبه الديني والاداري بالكنيسة وعندما يحذر من تنامي التحركات التبشيرية الانجيلية بين المجموعات الارثوذكسية فانه يمارس دوره وفق حدود صلاحياته والا اتهمه الرعايا الارثوذكس بالتقاعس عن مواجهه المد الانجيلي.

 
ومن جانب تحليلي، يري دكتور نبيل عبد الفتاح رئيس تحرير تقرير الحالة الدينية، ان التخوفات الارثوذكسية من انتشار الانجيلية فيما بين الارثوذكس تشير بوضوح الي وجود مشاكل عميقة في المؤسسة الارثوذكسية، مضيفاً ان الضغوط الكنسية علي المواطنين الارثوذكس اكبر مما هو موجود باي طائفة اخري، وبعض الطوائف الاخري تحاول اللعب علي هذا الاطار لجذب اتباع جدد وهو ما يمثل قلقا متزايداً داخل الكنيسة الارثوذكسية.
 
واشار عبد الفتاح الي ان دعوة البابا للاقباط بعدم الصلاة في كنائس اخري غير الكنائس الارثوذكسية، بالاضافة الي ما تردد من ان الكنيسة بصدد اتخاذ اجراء قد يمتد للتجريد من المنصب الكهنوتي ضد احد كهنة الصعيد وذلك بعد ورود شكاوي للكاتدرائية من ان هذا الكاهن متأثر بشدة بالفكر الانجيلي ويحاول الترويج له داخل كنيسته الارثوذكسية كلها من الامور التي تشير دلالاتها الي وجود قلق كنسي من التنامي الانجيلي في الشارع المصري، لاسيما ان التبشير الانجيلي يكون محصوراً في الشارع الارثوذكسي فقط.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة