أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‮»‬الورود‮« ‬آخر صيحة لمواجهة المتظاهرين


إيمان عوف - هبة الشرقاوي

شارع عبد الخالق ثروت وسلالم نقابة الصحفيين صورة من الصور التي لا تخلو وسيلة من وسائل الإعلام منها في الفترة السابقة حيث يقف عشرات - وفي أحيان قليلة مئات - المتظاهرين علي سلالم نقابة الصحفيين، بينما يلتف حولهم أضعاف أعدادهم من جنود الأمن المركزي بملابسهم السوداء، وعصيهم الكهربية، ووجوههم المرهقة من حرارة الشمس.


علي السلم تندلع سلسلة من النقاشات والجدل المحتدم بين منسقي الاعتصام أو المظاهرة حول جدوي الوقوف علي سلالم النقابة أو الانطلاق بدلاً من ذلك إلي الشوارع الجانبية من شارع عبدالخالق ثروت.. رجال الأمن يحاولون تطويق المتظاهرين.. إلا أن الدائرة الأمنية التي يصنعونها تصبح هي ذاتها علامة علي مكان وجود المظاهرة، فيسارع من يريد الالتحاق بالدخول اليها من الثغرة التي يتركها رجال الأمن قصداً.

هذا المشهد الذي أصبح مألوفاً للجميع بما فيهم رجال الأمن تغير كثيراً اليوم، فالمارة العابرون لعبدالخالق ثروت حالياً سيجدون سلالم النقابة وقد امتلأت بآنية الزهور والورود، والهدف المعلن هو بالطبع التجميل، لكن الهدف الخفي فيتوقع الكثيرون أن يكون منع المتظاهرين. فمن الآن فصاعداً سيكون علي كل متظاهر أن يقوم برفع »قصرية« ورود حتي يجد مكانا يقف فيه علي السلالم.

بينما توقع البعض أن يؤدي منع المظاهرات السلمية علي سلالم النقابة من خلال سياسة مزاحمة أصص الورود لمواقع أقدام المتظاهرين - وهي السياسة التي يتم تطبيقها أيضا علي سلالم مجلس الدولة التي شهدت في الفترة السابقة العديد من الوقفات الاحتجاجية - الي الانتشار العشوائي غير المنظم للوقفات والتحركات الاحتجاجية بدلا من حالة التحضر التي تشهدها حاليا علي سلالم النقابة ومجلس الدولة.

محمد عبدالقدوس، الذي تحول في السنوات الأخيرة  - هو وميكروفونه الشهير - إلي أحد المعالم الرئيسية لسلالم نقابة الصحفيين كان بالطبع أكثر المتضررين من سياسة احتلال سلالم النقابة بأصص الورود، فمن وجهة نظره فإن سلالم نقابة النقابات »الصحفيين« ليست مجرد سلالم بل هي مكان له ثلاث وظائف: الأولي نقل احتجاجات أهل المهنة كالصحفيين مثلاً، والثانية هي التعبير عن الغضب في القضايا الوطنية، أما الثالثة فهي التعبير عن الغضب في القضايا القومية مثل قضية فلسطين أو لبنان وغيرها الكثير من القضايا.

وأكد عبدالقدوس أن أصص الورود لن تنجح أبداً  في وقف الاحتجاجات علي سلالم النقابة، معتبراً أن الاعتصام والاضراب هو حق مشروع بشكل سلمي، محذراً من أن حالة الاحتقان التي قد تنجم عن كبت حق التظاهر ستكون عواقبها وخيمة في ظل الظروف السياسية والاقتصادية الحالية.

»في هذه الأرض« هكذا بدأ محمد الشرقاوي أحد نشطاء حركة »كفاية« حديثه مؤكداً أن شباب حركة 6 أبريل و»كفاية« أعلنوا منذ 3 سنوات أن منطقة عبدالخالق ثروت وسلالم نقابة الصحفيين منطقة محررة بعيدة عن سيطرة الحكومة ومتنفس للجميع، مؤكداً أن وضع أصص زرع أو زهور زينة أو حتي ألغام علي سلالم النقابة فإن هذا لن يمنع أبداً المتظاهرين من التخلي عن.. »أرضهم المحررة«.

آلاء محمد، من ناشطي »الفيس بوك«، رأت في خطة أصص الورود تلك محاولة سيكون تأثيرها سلبياً علي الحكومة قبل أي طرف آخر، معتبرة أن تفريق الناشطين من أمام مبني نقابة الصحفيين سيعني تجمعهم في أكثر من مكان أو في الميادين العامة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة