أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مستشار الجماعة الإسلامية: "الإنقاذ" ليس لها وجود حقيقي في الشارع


إسلام المصري:

قال الدكتور صابر حارص، مستشار الجماعة الإسلامية، أستاذ العلوم السياسية، رئيس وحدة بحوث الرأي العام بجامعة سوهاج، إنه بات ملحاً على وسائل الإعلام توعية المواطنين بالفرق بين المعارضين والمحرضين وبين الثوار والمجرمين، مؤكدا أن الخلط الذي يتم بينهما ليس في صالح المعارضين لمرسي كما تعتقد الجبهة التي تسمي نفسها "جبهة الإنقاذ"، لأن كثيراً من شرائح الرأي العام باتت الآن، وخاصة بعد تصاعد حدة العنف، على قناعة بأن معارضي مرسي محرضون ومجرمون ومدمنو "ترمادول" وفلول و"شواذ" ومضللون إعلاميا وحاقدون على الإخوان ومنفذون لمخطط خارجي لإفشال النظم الديمقراطية التي جاءت بها ثورة يناير لمجرد أن الصناديق جاءت بإسلاميين على سدة الحكم، علي حد وصفه.

 
 صابر حارص
 وأكد حارص أن "جبهة الإنقاذ" هو مجرد مصطلح سياسي وإعلامي يحمل عكس معناه، تماماً شأنه شأن المصطلحات الأمريكية والصهيونية التي تدعي قيماً وتفعل على الأرض عكسها وهو ما وصفته الجماهير المصرية بـ"جبهة الخراب".

 وقال حارص إن جبهة الإنقاذ ليس لها وجود حقيقي بالشارع لأن معظم ما يجري تحت غطائها بفعل عاطلين وأطفال شوارع ومأجورين ومرتزقة وضحايا شائعات ومفاهيم مغلوطة عن المشروع الإسلامي وعن مفهوم الدولة في الإسلام الذي يعتقدونه دولة دينية بينما هو دولة مدنية بامتياز تحكم فيها الكفاءات وليس رجال الدين، وتبرز فيها القوانين الوضعية والإسلامية معاً لأن الاجتهاد والقياس في الإسلام يعكس فكرة العلمانية والوضعية التي تدعو إليها التيارات اليسارية والليبرالية.

 


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة