أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

عمال وبريات سمنود ينهون قطعهم للسكة الحديد لبدأ المشاورات مع مجلس الوزراء


كتبت ولاء البري

أعلن أمس المئات من العاملين بشركة وبريات سمنود تعليق قطعهم لشريط السكك الحديدية الواصل بين طنطا ودمياط لمدة 48 ساعة ، و ذلك بعد ان ارسل محافظ الغربية بفاكس لهم بإن هناك مساعي جاده لإحتواء ازمتهم و عاد العمال مرة أخرى  للإعتصام داخل شركتهم بسمنود ، و ذلك  احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم وعدم تنفيذ القرارات الصادرة بشأن تحسين أوضاع الشركة ، وأكد العمال استمرار اعتصامهم لحين تحقيق مطالبهم وصرف رواتبهم المتأخرة، وضم الشركة للشركة القابضة للغزل والنسيج، وإنقاذ الشركة من التعثر .

 
وقال دكتور علي صقر ، رئيس مجلس ادارة الشركة ، انه تولي الشركة منذ عشر شهور فقط  ووجد بها العديد من المشاكل وتقدم بعدة حلول للمستثمرين والحكومة دون اي جدوي ، فالمشكلة الحقيقية تتمركز في عدم القدرة  على تدبير المرتبات وذلك بسبب عدم موافقة  على دعم الشركة وانقاذها من الإفلاس ، و ذلك رغم أن  99,64% من اسهم الشركة مملوكة للقطاع العام موزعة كالتالي 53,5 % لوزارة الإستثمار ، 34% للتأمينات ، 12% للأوقاف وذلك منذ عام 1985 .

واضاف صقر ان رأس مال الشركة المرخص به 40 مليون جنيه ، والمدفوع 14.5 مليون جنية فقط ، وتبلغ مساحة الشركة نحو 100 الف متر مربع " 22 فدان " المصنع مقام علي ثلثها فقط والأرض والمباني لا تزال مرهونة لبنك إسكندرية بمبلغ 8 مليون و700 الف جنية ، وقد طالبت ادارة البنك بتسديد 4 مليون فقط لفك الراهنية .

واوضح صقر إلي ان وزارة الصناعة قامت بعمل دراسة جدوي لرفع كفاءة انتاج الشركة ، وتطلب ذلك زيادة رأس المال  من 14.5 مليون إلي 40 مليون ، وتم عقد اجتماع طارئ للجمعية العمومية يوم 6 ديسمبر 2012 وتمت الموافقة علي قرار الوزارة لكن رفضوا تسديد رهنية البنك والتي كانت سوف تساعدهم في طلب قرض جديد من بنك اخر كما قالو انهم ليس لديهم مانع من دخول مستثمرين جدد إلا ان الموضوع توقف بعد ذلك

واشار صقر إلي ان الشركة كانت الشركة الوطنية الوحيدة التي تنتج اقمشة الجينز إلا ان خط انتاجها متوقف منذ ما يزيد عن 10 سنوات ويحتاج إلي مليون جنية فقط لإعادته ، في مقابل ان الدولة تستورد ما يزيد عن 600 مليون جنية اقمشة جينز ،فإذا تم إصلاح الخط سوف يوفر كل هذا بالإضافة لزيادة رأس مال الشركة لنصف مليون جنية شهريا ، لكن الشركة الأن تعمل بنظام المصنعية " الترزي " لأنه ليس لديها سيولة لشراء ما ينتجونه عوضا عن توقف اغلب المكن عن العمل بسبب الأعطال
وقال هشام البنا  ،كيميائي وعضو النقابة العامة لشركة وبريات سمنو،  انهم صعدوا من اليات اعتراضهم بسبب انهم لم يحصلوا علي راتب شهر مارس من صندوق الطواريء التابع لوزارة القوي العاملة والذي يتحمل صرف رواتبهم منذ ما يزيد عن 18 شهرا بسبب توقف العمل بالشركة ،وذلك نظرا لأن انتاج الشركة بالكامل يتراوح مابين 600 ل 700 الف جنية شهريا والمرتبات حوالي 2 مليون وربع ، و ذلك بسبب حالة المصنع المتردية وعدم وجود مواد خام للتشغيل ، فالعمال حصلو علي راتب شهر فبراير في 20 مارس ولا يوجد اي نقود لسداد رواتب مارس ، وهو ما جعل العمال يتوجهون لقطع خط السكك الحديدية
واضاف البنا ان العمال اجبروا  مجلس الإدارة علي الموافقة بضم الشركة للشركة القابضة للغزل والنسيج إلا انه لم يتم تفعيل القرار الذي تم اقراره منذ اكثر من 20 شهرا

واشار البنا إلي ان الشركة تتعرض للإهمال المتعمد من جانب المستثمرين لكي يتم تصفيتها وبيعها كأرض فقط لأن كل اجتماعاتهم لم يصدر فيها حل واحد لتشغيل الشركة ، وهو ما يجعلهم يحاولون اثبات فشل الشركة واغلاقها بشكل قانوني واعطاء كل عامل شهرين فقط عن كل عام .

واكد البنا ان خالد الأزهري وزير القوي العاملة رفع مذكرة  بتاريخ 11 مارس 2013 لرئاسة مجلس الوزراء بحلين لوضع الشركة ، الحل الأول هو ضرورة ضخ 40 مليون جنيه من المستثمريين والوزارات الثلاث الذين يملكون الشركة " الأستثمار ، والتأمينات ، والأوقاف " ، والحل الثاني هو دمج الشركة بالشركة القابضة للغزل والنسيج ، إلا انه لم يتم الرد على هذه المذكرة حتي الأن .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة