أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

ومعرضي‮ »‬القطاع الصغيرة‮«‬،‮ ‬و»حفريات معاصرة‮«.‬ يستمر المعرض حتي‮ ‬6‮ ‬يونيو المقبل‮.‬


كتب ــ أحمد يوسف:
 
رغم جماليات الصورة التي تحملها، وتقدمها بيئتها المتفردة فلا تزال الدراما البدوية غائبة عن السينما والتليفزيون، ولا تلمس من صناع السينما شغفا تجاه هذة البيئة التي تحمل تفاصيل تغري بالمعرفة والاطلاع.. وبينما يتعامل السينمائيون، وصناع الدراما التليفزيونية في مصر بتجاهل، وعلي استحياء مع البيئة البدوية.. تجدها تفرض نفسها، وتتمدد في دول الخليج ربما لانها تعكس طبيعة هذة الدول، خاصة ان روح القبيلة مازالت هي المسيطرة والسائدة هناك.

 
الفنانة الوحيدة التي تحمست لهذا اللون من الاعمال كانت الراحلة »كوكا« واسمها الحقيقي نجية ابراهيم بلال ـ والتي ولدت عام 1917، ورحلت عن دنيا الوجود 1979 ومن اهم اعمالها »كنوز« ـ الفارس الاسود 54 اونكل زيزو حبيبي ليلي العامرية 48 ـ سلطان الصحراء، رابحة، كما استطاع الفنان محمد صبحي ان يقتحم هذة البيئة البعيدة في مسلسله الشهير »سنبل بعد المليون«.. تلك هي المحاولات البسيطة والقليلة التي ظهرت خلالها البيئة البدوية في الاعمال المصرية، ولكن مؤخرا وبعد انتعاش الدراما الخليجية ظهرت اعمال خاصة بالبدو منها علي سبيل المثال ـ فنجان الدمك، ونمر بن عدوان. وعيون عليا ـ ونجحت هذه الاعمال وتركت علامات في ذهن المشاهد العربي، وحول الدراما البدوية وحضورها المتدفق في الخليج وغيابها في مصر اجرينا هذا التحقيق. في البداية يقول الفنان الكبير محمد صبحي انه كان سعيدا بتناول بعض التفاصيل من حياة البدو لانهم يشكلون نسبة كبيرة من اهل مصر، والدليل هو وجودهم في سيناء ومرسي مطروح والشرقية وعدد من محافظات الصعيد.
 
واضاف صبحي انه يحلم بعمل مسلسل كامل عن البدو ولكن هناك صعوبات امام هذا المشروع في مقدمتها ضعف ثقافة الكتاب وجهلهم بتفاصيل حياة البدو.. واضاف صبحي أن »كوكا« كانت فنانة جريئة وذات نظرة بعيدة، حيث قدمت اكثر من 15 فيلما كلها عن بنت البادية ورغم جرأة الفكرة وغرابتها فإنها استطاعت ان تصل للناس وان تؤثر فيهم وقد نجحت في فيلم »اونكل زيزو حبيبي« في لفت الانظار الي اخلاق وشهامة اولاد البدو.
 
الفنانة سولاف فواخرجي، تري انه شيء طيب ان نجد اقبالا علي الدراما البدوية، لكننا لا نجد جهة الانتاج الجريئة التي لديها استعداد لتقديم مثل هذه الأعمال.. وبررت سولاف فواخرجي تخوف جهات الانتاج بالنظر الي الاعمال البدوية علي انها لون تجاوزه الزمن وانه لا يوجد اقبال عليه في الوقت الحالي، بينما يثبت نجاحها وانتشارها في الفترة الاخيرة في الفضائيات العربية عكس ذلك، ويبدو ان الخليج يحاول تدشين لغته ولهجته وافكاره من خلال هذه المسلسلات التي تعكس عاداتهم وثقافتهم واشياء اخري كثيرة.
 
وقال المخرج محمد فاضل إن السبب الحقيقي وراء ندرة الاعمال الدرامية التي تتناول البيئة البدوية يكمن في الجهل بطباع وعادات البدو، الامر الذي يجعل الاقتراب منهم ومن حياتهم مغامرة محفوفة بالمخاطر، فإما ان يكون المؤلف ماهرا ويقدم حقيقة البدو أو ان يكون ضعيفا ويهوي الحكي بلا وعي فينكشف ويسقط، واضاف »فاضل« ان المطلوب للكتابة عن هذه البيئة قيام جيل مثقف من الكتاب بالسفر الي بدو سيناء ومطروح والاقامة معهم لفترة، لمعرفة همومهم واوجاعهم حتي يعكس كل شيء علي حقيقته ولايقدم خيالاً قد يفسد الواقع ويحول الاشياء الجميلة الي أخري قبيحة بلا معني. وتوضح الفنانة سماح انور، التي ادت دور »زيبة« في مسلسل سنبل بعد المليون أنها كانت سعيدة بهذا الدور وأنها عانت كثيرا من اجل التفاعل معه والتعايش مع كل تفاصيله، وتري ان البدو في مصر يشكلون نسبة كبيرة وأنه من حقهم علي صناع الدراما التليفزيونية والمشتغلين بالسينما الاقتراب من حياتهم وعاداتهم، واضافت ان اهم المشاكل التي تواجه هذه النوعية من الاعمال هي التكاليف العالية وعدم وجود ممثلين جادين ومتحمسين لهذه النوعية من الاعمال، ويري الناقد الفني الكبير مصطفي درويش انه من الصعب ان تسود الدراما البدوية في هذا الوقت، لأننا نعيش عصر الانطلاق ولغة الشات والاستسهال الذي طال كل شيء، ويوضح ان الخليج يسعي الي تصدير افكاره السياسية وميوله من خلال الأعمال الدرامية، كما ان دول الخليج من المحيط الي الخليج تعمل علي تحسين صورة القبيلة التي عرف عنها الرجعية والميل للعنف
 
ويؤكد أن الراحلة كوكا و الفنان فريد شوقي كانا اول من اقتحم عالم البدو حيث قدما معا اكثر من ثلاثة افلام منها »الفارس الاسود ـ عنتر بن شداد ـ رابحة« ولكن الحماس لم يستمر طويلا لأن هذه الافلام لم تنجح جماهيرياً ولم تحقق أي نجاح الا بعد عرضها علي شاشة التليفزيون.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة