أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مضاعفة الرسوم علي صادرات‮ »‬الدشت‮« ‬ضرورة لإنقاذ صناعة الورق


دعاء حسني - محمد ريحان
 
طالب عدد من مستثمري وصناع الورق المهندس رشيد محمد رشيد، وزير التجارة والصناعة بوقف تصدير ورق الدشت خلال الفترة الحالية أو مضاعفة الرسوم المفروضة علي صادراته باعتباره الخامة الأساسية لصناعة الورق المحلية.

 
ودعا الخبراء إلي ضرورة مراعاة الاحتياجات المتزايدة للمصانع المحلية من ورق الدشت خلال الوقت الراهن باعتبار ذلك إحدي آليات الدعم الحكومي للصناعة المحلية بعد التأثيرات الكبيرة للأزمة الاقتصادية العالمية علي القطاع.
 
مؤكدين أن تحجيم وخفض كميات الدشت المصدرة للخارج سيعمل علي توفيره للصناعة المحلية وسيساهم في تقليل أسعار المنتج النهائي.

 
وفي هذا السياق طالب عمرو عثمان، رئيس شعبة الورق بغرفة الكيماويات باتحاد الصناعات بوضع عدة ضوابط لحماية صناعة الورق المحلية مثل منع تصدير الدشت بشكل نهائي أو إعادة وضع رسوم علي صادراته بشكل مضاعف لتصل إلي 1500 جنيه للطن بدلا من 750 جنيهاً التي كانت مطبقة من قبل.

 
وأضاف أن تلك المطالب تبرز بعد حدوث نقص ملحوظ من إنتاج ورق الدشت في احتياجات المصانع المحلية، مشيراً إلي أن انتاج السوق المصرية من الدشت يبلغ 750 ألف طن سنويا بينما تبلغ الاحتياجات الفعلية للمصانع مليون طن الأمر الذي يخلق فجوة بين الإنتاج والاستهلاك تقدر بـ250 ألف طن.

 
وقال عثمان إن الهدف من هذه المطالب هو زيادة المعروض من الدشت المحلي وهو الأمر الذي سيقلل من عمليات استيراد الدشت من الخارج والذي ترتفع تكلفة استيراده والمتمثلة في نولون الشحن، وكذلك لتجنب المعوقات الجمركية التي تواجه عمليات الاستيراد.

 
وأشار إلي أن الدشت يعتبر من الصناعات التي تمثل قيمة مضافة مرتفعة حيث تعتمد علي إعادة تدوير مخلفات الورق بنسبة %90، كما أن أي إيقاف للمصانع العاملة في هذا القطاع سيكون له تأثير سلبي علي البيئة وعلي العمالة الضخمة العاملة في هذا المجال.

 
وأوضح أحمد جلال، نائب رئيس مجلس إدارة الشعبة العامة للورق بالاتحاد العام للغرف التجارية وعضو الاتحاد العربي للصناعات الورقية أن مطالب مصنعي السوق المحلية بتقنين عمليات تصدير ورق الدشت تأتي بسبب احتياج المصانع المحلية لاستخدامه كمادة خام في العديد من الصناعات مثل صناعة ورق الدوبلكس والكرتون والجرافيت والفلوتنج، مشيرا الي أن الدشت أو ما يسمي »waste paper « تنتجه المصانع من قصاصات الورق والمطبوعات.

 
وأكد جلال أن ورق الدشت من الصناعات التي تلقي طلباً متزايداً في العديد من دول العالم إلا أنه لابد من اعطاء أولوية للمصانع المحلية وفقا لاحتياجات الطلب لديها ثم التفكير بعد ذلك في احتياجات الاسواق الخارجية.

 
وقال أحمد عاطفي رئيس غرفة الطباعة باتحاد الصناعات إن صناعة الورق المصرية تعتمد بنسبة %70 علي ورق الدشت المستورد، خاصة أن الانتاج المحلي منه قليل جدا ولا يتجاوز نسبة %30 من احتياجات صناعة الورق المحلية.

 
وأوضح أنه ليس من البديهي أن يتم تصدير الدشت في الوقت الذي تحتاج إليه الصناعية المحلية، مؤكداً أن الرسوم المفروضة حاليا علي صادرات الدشت- والتي تصل إلي 750 جنيهاً علي كل طن، منفخضة جدا مقارنة بالمكاسب التي يحققها المصدرون.

 
وأشار إلي أنه علي الرغم من تراجع الطلب علي الدشت من جانب المصانع حاليا بسبب التداعيات السلبية للازمة العالمية فإنه يجب مضاعفة رسوم الصادرات علي ورق الدشت من أجل حماية الصناعة المحلية مشيرا الي أن العديد من المصانع ستعاود نشاطها مرة أخري الايام المقبلة، وهو الأمر الذي سيؤدي الي زيادة معدلات الطلب علي ورق الدشت.

 
وفيما يخص عمليات استيراد ورق الدشت أكد عاطف أن كمية الورق المستورد لا تكفي احتياجات السوق المحلية، فهي ضعيفة جدا وبالتالي فإن تحجيم الكميات التي يتم تصديرها أصبح أمراً ضرورياً خلال الوقت الحالي.

 
وقال وليد الصعيدي أحد مستوردي ورق الدشت إن صناعة الورق تواجه مشاكل كبيرة جدا، ومن هذه المشاكل تصدير ورق الدشت الذي يعد من أهم المواد الخام لصناعة الورق.

 
وأكد أهمية تقليل عمليات تصدير ورق الدشت من خلال زيادة الرسوم المفروضة علي الصادرات نظرا لأن الصناعة المحلية تحتاج الي جميع الكميات التي يتم انتاجها من الدشت المحلي.

 
وأضاف أن المشكلة تكمن في أن المصدرين يقومون بتصدير ورق الدشت ثم تقوم المصانع المحلية باستيراده في صورة خامات ورقية أو استيراد الدشت نفسه مرة أخري وبأسعار أغلي في بعض الاحيان.

 
وطالب الصعيدي المحافظين بضرورة عمل أماكن للتخلص من المخلفات علي أن يتم وضع مخلفات الورق في أماكن خاصة بها لأن اختلاط الورق بالمخلفات الغذائية يجعل من الصعب إعادة تدويرها، مشيرا الي أن نسبة انتاج الدشت المحلي لا تتعدي %30 من احتياج الصناعة المحلية.

 
وأوضح الصعيدي أن اسعار الدشت مستقرة منذ فترة وتتراوح حاليا بين 400 جنيه و1750 جنيهاً للطن حيث يصل سعر دشت الكرتون الي 400 جنيه للطن ودشت الورق الأبيض 1750 ودشت الكراسات دون غلاف إلي 1500 جنيه للطن.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة