أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الشركات الصغيرة والمتوسطة في أوروبا لم تتأثر بالركود


إعداد - أماني عطية
 
رغم التحديات التي تواجه القطاع الصناعي في أوروبا، والظروف الاقتصادية السيئة، فإن الشركات المتوسطة والصغيرة استطاعت أن تخرج من دائرة المخاوف التي تسيطر علي الشركات الكبري، فهناك موجهة من التفاؤل تحوم حول أدائها بعد ان تكيفت بصورة جيدة مع الركود والظروف الائتمانية الصعبة.

 
وأوضحت تقارير أوروبية، انه من المتوقع ان تحقق الشركات الصغيرة والمتوسطة بفرنسا نمواً في إيراداتها، أو تنهي العام دون خسائر، فيما ستتراجع مبيعات حوالي 4 ملايين شركة في ألمانيا بنحو %2 - فقط - عن العام الماضي، وتعد هذه الأرقام جيدة بشكل كبير مقارنة بالشركات الكبري.
 
وأفادت مجلة »الايكونومست«، أن هذه النتائج جيدة لحكومات هذه الدول، وعزت ذلك إلي أن متوسط أعداد الموظفين في الشركة الصغيرة أو المتوسطة في أوروبا لا يتعدي 250 موظفاً، ويصل إجمالي العمالة فيها إلي 88 مليوناً يمثلون ثلثي العمالة في القطاع الخاص بأوروبا.
 
ففي ظل ارسال الشركات الكبيرة العمالة إلي دول ما وراء البحار في محاولة منها لتقليل التكاليف يظهر الدور المهم للشركات الصغيرة في مجال التوظيف المحلي.
 
وأوضح المحللون، ان معظم الشركات الصغيرة ليست لديها الرغبة في التوسعات القوية أو الطاقة الإنتاجية الكبيرة، إلا أن هناك عدداً من هذه الشركات التي تحقق نمواً سريعاً، وهناك - أيضاً - شركات إذا حققت ازدهاراً ملحوظاً فسوف تصبح من الشركات العملاقة.
 
وبصرف النظر عن تلك الظواهر الايجابية، إلا أن الشركات المتوسطة والصغيرة تشهد - أيضاً - أوقاتاً عصيبة لقلة أصولها واعتمادها - في أغلب الأحيان - علي عدد محدود من العملاء، بالإضافة إلي عدم قدرتها علي توزيع المخاطر عن طريق تنويع المنتجات وتنويع الأسواق، إلي جانب تراجع الطلب والنقص الكبير في الائتمان المصرفي. وصعوبة الحصول علي التمويل اللازم.
 
ولكن عدداً كبيراً من هذه الشركات مازالت تجد طرقاً ووسائل للتكيف مع الظروف السابقة، ففي بريطانيا قفز عدد الشركات التي تعرضت لتصفية إلي 4941 شركة في الربع الأول من العام الحالي ليرتفع بنحو %56 مقارنة بنفس الفترة في العام السابق، ولكن أوضح تقرير صدر مؤخراً عن اتحاد الشركات الصغيرة أن %60 من الشركات الصغيرة كان أداؤها جيداً خلال الربع الأول من العام الحالي وأفضل من العام الماضي.
 
وفي ألمانيا ارتفعت تصفية الشركات في شهري يناير وفبراير الماضيين بشكل طفيف عن العام الماضي، ويرجع إلي الانتعاش النسبي في الاستهلاك المحلي علي منتجات الشركات الصغيرة والمتوسطة، أما بالنسبة لشركات التصدير فالوضع مؤلم للغاية في ظل تراجع الطلب في الأسواق الخارجية.
 
وقال »لودو فان دير هيدين« الأستاذ بجامعة »INSEAD « ان الشركات الصغيرة والمتوسطة تدير أنشطتها بشكل جيد، حيث تحظي بالمرونة والكفاءة، ولكنها في نفس الوقت الأكثر تعرضاً للمخاطر، مشيراً إلي عدم انتهاجها نفس النمط »الغبي« الذي تتبعه الشركات الكبري في الأزمات مثل خفض التكاليف بشكل كبير وتسريح العمالة، فالشركات الصغيرة تحظي بعلاقات جيدة مع العملاء وهناك ثقة بين المدراء والموظفين أي هناك مرونة كبيرة في مجال العمالة في هذه الشركات.
 
ولم تقتصر المساعدات الحكومية في أوروبا علي الشركات الكبيرة التي تستحوذ علي معظمها، إنما تتلقي الشركات الصغيرة جزءاً من هذه المساهمات، وفي الوقت الراهن تضغط الحكومات علي البنوك لتسهيل إجراءات التمويل لهذه الشركات، بالإضافة إلي بعض الالتزامات الضريبية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة