أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تطوير محالج الأقطان بالمحافظات كثيفةالزراعة لتوفير التكلفة


يوسف إبراهيم
 
تتجه شركات حليج الأقطان إلي تركيز عمليات تحديث المحالج التابعة لها في المحافظات الأكثر كثافة في زراعة محصول القطن بهدف تقليل التكلفة الانتاجية وتوفير نفقات النقل.

 
تتضمن خطة الشركات لتحديث المحالج ضخ استثمارات جديدة لإقامة مكابس تجارية حديثة تعمل علي سرعة عمليات الحليج للأقطان وتحسين الأوضاع المالية للشركات خلال الفترة المقبلة.
 
من جانبه أكد د. مفرح البلتاجي، رئيس شركة الوادي للتجارة وحليج الأقطان أن شركات الحليج تركز حالياً في عمليات التطوير علي المحالج الموجودة في المحافظات التي بها كثافة لزراعة القطن حتي توفر الكثير من التكاليف في العملية الانتاجية، وأشار إلي أن الشركة قامت بالفعل في الوقت الحالي بوضع خطة لتحديث المحالج التابعة لها في طوخ وكفر الزيات وشبراخيت، وكذلك في الشرقية حيث يوجد بهذه الأماكن زراعات كثيفة للقطن المصري المعروف بـ»الذهب الأبيض«.
 
وأضاف أن تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية جاء محدوداً علي شركات حليج الأقطان حيث لا تزال أوضاعها المالية جيدة، متوقعاً أن تستمر عمليات التحديث بالشركات طالما أن هناك اجراءات حكومية في الفترة الأخيرة لدعم قطاع الغزل والنسيج وتشجيع المنتج المحلي ومواجهة عمليات تهريب الغزول، ولفت إلي أن ما تشهده حالياً شركة النيل لحليج الأقطان هو أزمة خاصة بها لأنها لم تصرف جميع المستحقات المالية للعاملين وهناك مفاوضات تجري لحل هذه المشكلة، وأكد التزام جميع شركات حليج الأقطان بسداد مستحقات العاملين بها، مطالباً في ذات الوقت بضرورة تدريب هذه العمالة لرفع كفاءتها وتطوير قدراتها علي استخدام المحالج التجارية الحديثة.
 
بينما كشف المهندس يحيي شاهين، رئيس شركة الدلتا لحليج الأقطان أنه تم بالفعل ضخ 10 ملايين جنيه كاستثمارات لتطوير 3 محالج تابعة للشركة في المحافظات التي توجد بها كثافة لزراعة القطن، مؤكداً أن الشركة في انتظار بداية موسم زراعة القطن حتي تبدأ عمليات التطوير الأخري في باقي المحافظات التي سيكون بها موسم كثيف الزراعة.

 
وأوضح أن الشركة تغطي حالياً معظم المحافظات كثيفة الزراعة للقطن حيث تم تطوير محلجين في البحيرة ومحالج أخري في كفر الشيخ والدقهلية والشرقية، مشيراً إلي أن شركات حليج الأقطان ملتزمة بتنفيذ خطة الشركة القابضة للغزل والنسيج بتطوير جميع قطاعاتها وادخال ماكينات حديثة تساهم في زيادة الانتاج.
 
وقال شاهين إن التركيز علي تحديث المحالج بالمحافظات كثيفة الزراعة للقطن يحقق العديد من المزايا للشركات أهمها توفير تكلفة النقل وكذلك العبوات اللازمة للقطن والسماح للشركة بتصدير منتجها بشكل سريع بدلاً من نقل البضائع من محافظة إلي أخري، بالاضافة إلي تقليل سعر القطن نظراً لقلة التكلفة الانتاجية بجانب تقليل مساحة التخزين التي تحتاجها الشركة للقطن.
 
وأضاف أن الاجراءات التي اتخذتها الحكومة خلال الفترة الأخيرة لدعم قطاع الغزل والنسيج ستؤتي ثمارها في القريب العاجل ولكن علي الشركات أيضاً أن تكون لديها اجراءات موازية مثل التطوير الإداري والمالي وتحسين مهارات العمالة لزيادة قدرتها الانتاجية مع الاحتفاظ بالعمالة الماهرة في الشركات وعدم خروجها علي المعاش المبكر في الوقت الحالي.
 
فيما أكدت مصادر بالشركة القابضة للغزل والنسيج أن خطة تطوير محالج الشركات التابعة تم الاتفاق عليها خلال الاجتماعات التي عقدت مؤخراً مع رؤساء شركات حليج الأقطان ويتم تنفيذها في الوقت الحالي، وأشارت المصادر إلي أن الشركة القابضة لديها استعداد لتقديم الدعم اللازم للشركات القوية القادرة علي المنافسة في الأسواق داخلياً وخارجياً.
 
وأوضحت أن خطة تحديث المحالج ستؤدي إلي تحسين العملية الانتاجية وجودة القطن وبالتالي إمكانية التصدير بقوة للخارج نظراً لجودة منتجاتها، ولفتت إلي أن الشركة القابضة للغزل والنسيج برئاسة المهندس محسن الجيلاني، مستمرة في خططها بالتنسيق مع الوزارات المعنية كالاستثمار والتجارة والصناعة لتقديم أكبر دعم ممكن لشركات القطاع بما يساعدها علي تجاوز أي أزمات مالية قد تواجهها في الفترة الحالية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة