أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

صناعة الغزل الأكثر استفادة من إلغاء ضريبة المبيعات للسلع الرأسمالية


زكي بدر
 
أكد عدد من الخبراء أن قطاع الغزل والنسيج أكبر المستفيدين من قرار اعفاء السلع الرأسمالية من ضريبة المبيعات، خاصة في ظل الأزمة العالمية.
 
 
يقول أشرف عرفة، رئيس مجموعة شركات »جولدن تكس«، عضو المجلس التصديري للغزل والنسيج إن قرار الغاء ضريبة المبيعات علي السلع الرأسمالية جاء في وقت كنا نحتاج فيه إلي الدعم خاصة في ظل الأزمة المالية العالمية، فالقرار سوف يخدم صناعة الغزل التي تعتمد علي الآلات أكثر من العمالة، مشيراً إلي أن معظم استثماراتها تذهب لشراء تلك الآلات والمعدات المرتفعة الثمن، ولذلك فإن تلك الصناعة سوف تشهد خلال الفترة المقبلة طفرة كبيرة في الإنتاج والجودة.
 
وأشار أشرف عرفة إلي أن صناعة الغزل تحتاج إلي اتخاذ العديد من القرارات للنهوض بها، من أهمها خفض أسعار الطاقة، حيث تعتمد بشكل مكثف علي الكهرباء.
 
ويقول حسن عشرة، رئيس شركة »عشرة تكس« عضو المجلس التصديري للنسيج، إن القرار يقلل من تكلفة الاستثمار، ولذلك فأنا اعتقد أن الفترة المقبلة سوف تشهد إقبال رجال الأعمال العرب والاجانب علي الاستثمار في مصر، مشيراً إلي أن المصانع القائمة بالفعل لن تستفد من الغاء ضريبة المبيعات إلا في حالات التجديد والإحلال لها.
 
وأوضح عشرة، أن صناعة الغزل والنسيج تواجه العديد من المشاكل، أهمها تأثر السوق المحلية بالازمة المالية، اضافة الي عمليات التهريب التي لا تتوقف عبر المنافذ والحدود، وهو ما يحتاج الي العديد من المواقف الجادة والقرارات الحاسمة لوقف نزيف الخسائر التي تتعرض لها الصناعة المصرية، مشيرا إلي أن الحكومة تحاول القضاء علي تلك المشاكل وقد بدأت في تقديم الدعم للإنتاج الذي يطرح بالسوق المحلية لمواجهة السلع المستوردة.
 
وقال عشرة إن المشكلة الحقيقية التي سوف تواجه المصانع، والتي يجب أن نستعد لها، عندما نبدأ في تنفيذ اتفاقية الشراكة الأوروبية عام 2012، خاصة أن دول منطقة اليورو تحتاج الي جودة عالية من الانتاج وهو ما يلزمنا بتطوير وتجهيز المصانع المصرية، لذلك يجب أن نبدأ بإعداد الدراسات اللازمة لمواجهة المنافسة الشرسة المقبلة.
 
من جانبه يري حازم مؤمن، وكيل المجلس التصديري للنسيج، رئيس شركة »مؤمن« للغزل والنسيج، أن هذا القرار سيساعد علي قيام الصناعة وهو يضيف %10 في بداية المشروع، وهذا يقلل العبء علي المستثمر. ولكن هناك عوائق عديدة تجعلنا لا نشعر بحجم هذا القرار، منها عوائق لوجيستية تتمثل في مشكلة النقل لمعظم الدول الخارجية من أجل فتح أسواق جديدة مثل استراليا، أوروبا الشرقية، دول الخليج، وافريقيا، فلا توجد خطوط ملاحية تساعد علي فتح هذه الأسواق، وهناك عوائق أخري مثل عدم وجود مكاتب تمثيل تجاري فعالة تساهم في فتح اسواق جديدة. وطالب شريف روبير حصني رئيس شركة »حصن« للتريكو والصناعة، رئيس المجلس التصديري للغزل والنسيج بتجديد الدولة دعم الصادرات بنسبة %50 والذي سوف ينتهي أواخر يونيو المقبل حتي تستطيع الشركات أن تستعيد قدرتها علي المنافسة الخارجية، وضرورة دراسة خفض سعر العملة المصرية مثلما فعلت الصين وباكستان والهند من أجل استعادة قدرة شركاتها علي المنافسة بالاسواق الخارجية. وأشار إلي أن المهندس رشيد أصدر قرارات كثيرة من شأنها المساهمة لعودة نهضة صناعة الغزل والنسيج، ولكن يتبقي تفعيل المجلس الأعلي للنسيج تلك القرارات.
 
ويطالب شريف روبير مركز تحديث الصناعة الاستعانة بخبراء أجانب لتدريب العاملين بالمصانع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة