بورصة وشركات

صواريخ گوريا الشمالية تضرب أسعار الأسهم العالمية


إعداد - رمضان متولي:
 
انخفضت أسعار الأسهم في الأسواق العالمية أمس ثأثراً بالتوترات السياسية التي أعقبت اجراء كوريا الشمالية اختباراً نووياً واطلاقها صواريخ قصيرة المدي قرب سواحلها الشرقية رغم الإدانة الدولية.

 
تراجع مؤشر الفاينانشيال تايمز 100 »FTSE100 « في بورصة لندن بنسبة %1.5 في منتصف تعاملات الأمس بعد تقارير إخبارية حول إطلاق الصواريخ الكورية، متأثراً بانخفاض اسهم البنوك التي تتسم بحساسية خاصة للمخاطر، وأسهم شركات النفط والمعادن والسلع الأولية.
 
وفقد المؤشر الرئيسي، الذي يقيس أداء كبري الشركات العالمية، 64.56 نقطة في منتصف التعاملات مسجلاً 4300.73 نقطة في تعاملات ضعيفة بعد ارتفاع بنسبة %0.5 يوم الجمعة الماضي، وبلغت نسبة انخفاض مؤشر FTSE100 . منذ بداية العام حتي الآن، %3 رغم ارتفاعه بنسبة %24 عن أدني مستوي سجله في 9 مارس الماضي.

 
تزامن اطلاق الصواريخ الكورية مع إعلان منظمة الدول المصدرة للنفط »أوبك« عن اجتماع أواخر الأسبوع الحالي يعتقد أنه سيقرر استمرار إنتاج النفط عند المستويات الحالية دون تغيير، مما أدي إلي انخفاض أسعار النفط بمقدار دولارين لتصل إلي أقل من 61 دولاراً للبرميل، الأمر الذي أثر سلباً علي أسهم شركات الطاقة العالمية.

 
وانخفضت أسهم »بريتيش بتروليم« و»شل« و»بريتيش جاز« بنسب تراوحت بين %0.7 و%3.9. وتراجعت أسهم شركات استخراج المعادن بعد انخفاض أسعار المعادن الأساسية، حيث سجلت أسهم شركات »لونمين« و»ريو تينتو« و»إكستراتا« تراجعاً بنسب تراوحت بين %2.9 و%3.6.

 
وقال بول كانافاغ، المحلل المالي لدي إحدي شركات الوساطة في بورصة لندن، إن أسهم شركات الطاقة والسلع الأولية عرضة للتراجع، خاصة مع عودة الشكوك في توقعات نمو الاقتصاد العالمي.

 
وفقدت أسهم البنوك، التي تعاني عادة عند ميل المستثمرين إلي تجنب المخاطرة، جزءاً كبيراً من قيمتها مع تراجع أسعار أسهم »باركليز« و»لويدز« بنسبة %2.5 و%5.3 علي التوالي، رغم رفع تقييمها من إحدي شركات البحوث المالية.

 
وتعرضت الأسهم الأوروبية عموماً لضربة يتوقع المحللون أن تكون قصيرة الأجل بسبب إطلاق الصواريخ الكورية والتوترات السياسية الناجمة عن ذلك، وقادت أسهم المؤسسات المالية وشركات السلع الأولية تراجع الأسهم الأوروبية في منتصف تعاملات الأمس، خاصة مع تراجع أسعار المعادن والنفط.

 
وانخفض مؤشر يوروفرست 300، الذي يقيس أداء كبري الشركات الأوروبية، بنسبة %1.7 في منتصف التعاملات، مسجلاً 842.77 نقطة، بعد اغلاقه علي ارتفاع بنسبة %0.2 يوم الاثنين الماضي.

 
وأوضح المحللون أن زيادة المخاطر السياسية التي ترتبت علي اطلاق كوريا الشمالية صاروخين قرب الساحل الشرقي لها، تمثل عاملاً في انخفاض المؤشر، ولكنهم أكدوا أيضاً أن المستثمرين في حالة ترقب لأنباء جديدة حول أداء الاقتصاد.

 
وأشار أحد المحللين في بنك »بكتيت« السويسري إلي أن أحداث كوريا الشمالية قد تؤثر لمدة يوم أو يومين علي الأسواق العالمية علي الأكثر، مشيراً إلي ان المستثمرين ينتظرون أنباء جديدة حول مؤشرات أداء الاقتصاد الكلي بعد تراجع أحجام التداول خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة.

 
وتأثرت الأسهم اليابانية أيضا باطلاق الصواريخ في كوريا الشمالية واتجاه المستثمرين إلي بيع أسهم شركات التكنولوجيا لجني الأرباح في تعاملات ضعيفة انخفض خلالها مؤشر نيكاي 225 بنسبة %0.4، مسجلاً 9310.81 نقطة في إغلاق الثلاثاء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة