أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮»‬الصين‮« ‬تواصل شراء سندات الخزانة الأمريكية‮.. ‬بشراهة


دعاء شاهين
 
تواصل الصين المضي قدماً في تنفيذ سياسة شراء سندات الخزانة الأمريكية بكميات غير مسبوقة رغم المخاوف المتزايدة من انهيار قيمة الدولار، نتيجة سياسات الإدارة الأمريكية في ضخ كميات هائلة من عملاتها لتنشيط اقتصادها المتعثر.

 
ويشير العديد من المسئولين الصينيين من بينهم رئيس الوزراء- وين جيتاو- إلي مخاوفهم من سياسات الإدارة الأمريكية، التي قد تؤدي إلي انهيار الدولار وحدوث تضخم عالمي.
 
ويري المحللون أن الصين مضطرة إلي الاستمرار في اقراض الحكومة الأمريكية، وأنه لا توجد خيارات كثيرة أمام التنين الصيني بعد أن وقع في شرك الدولار، خاصة أن الولايات المتحدة تعد أهم وأكبر سوق في العالم تستطيع الصين من خلال استغلال واستثمار احتياطياتها الضخمة.. وذكرت صحيفة »الفاينانشيال تايمز« أن الصين مارست سياسة شراء سندات الخزانة الأمريكية بشكل مباشر بنحو 237 مليار دولار ليصل اجمالي حجم ما اشترته إلي 768 مليار دولار وفقاً للبيانات الأولية الصادرة عن الحكومة الأمريكية.
 
ولا تزال الصين صاحبة لقب أكبر دائن للولايات المتحدة مما يجعل أي تحول فجائي للصين نحو بيع الدولار بكميات كبيرة والاستغناء عنه بمثابة إهدار للاحتياطي الهائل لديها والبالغ قيمته تريليون و953 مليار دولار.. والذي يشكل الدولار فيه نحو %70 من حجم الاحتياطي.
 
ووفقاً لبيانات الخزانة الأمريكية فإن الصين تمتلك نحو ربع ديون الولايات المتحدة في الخارج.
 
ورغم استمرار إدارة النقد الأجنبي الصيني، والمعروفة باسم »SAFE « في شراء سندات الخزانة الأمريكية، فإنها تتجه نحو شراء السندات قصيرة الأجل كبديل للسندات طويلة الأجل منذ انهيار شركتي الرهن العقاري »فانس ماي وفريدي ماك«، وتميل الصين إلي شراء سندات الخزانة قصيرة الأجل بسبب توقعات بقيام الولايات المتحدة برفع أسعار الفائدة في المدي المتوسط لمواجهة مخاطر التضخم المحتملة كنتيجة ضخ كميات هائلة من الدولار بالأسواق.
 
ويقول المحللون إن شهية إدارة النقد الأجنبي الصيني سلبية تجاه شراء الجنيه الاسترليني خاصة في ظل توقعات ضعف العملة البريطانية، لكنها محايدة تجاه شراء اليورو، وتبدو متفائلة ومتحمسة تجاه الدولار الاسترالي، وكان الدولار قد تراجع الأسبوع الماضي إلي أدني مستوياته هذا العام أمام العملات الرئيسية، بينما ارتفع العائد علي سندات الخزانة إلي أعلي مستوياته منذ 6 أشهر، وسط اعتقاد بأن الدائنين لديهم رغبة في الاستمرار في تمويل عجز الولايات المتحدة والذي يتوقع أن يصل إلي %13 من الناتج المحلي الاجمالي هذا العام.
 
ويساعد استمرار الصين في شراء سندات الخزانة الإدارة الأمريكية علي تمويل عجز الموازنة منذ عدة سنوات تنويع احتياطياتها من النقد وتحاول الصين تقليل الاعتماد علي الدولار بالاتجاه نحو شراء الذهب أوالاستحواذ علي حصص في الشركات الأجنبية المدرجة في البورصات العالمية.
 
وقد ضاعفت الصين من حجم استثماراتها المباشرة في الخارج لتصل إلي 52.2 مليار دولار في العام الماضي، كما أعلنت »بكين« عن خطة ما الأسبوع الماضي لتخفيف الضوابط المفروضة علي شركاتها المحلية بما يسهل لها الاقتراض لتمويل استثماراتها في الخارج.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة