أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

وساطة البنوك تضمن نجاح خطة «القابضة » لإنقاذ قطاع الغزل والنسيج


أحمد شوقى

تعتبر أزمة السيولة ابرز التحديات التى تمر بها الشركات التابعة للشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة، حيث تهدد تلك المشكلة خطة «القابضة » لانقاذ القطاع والتى أعلن عنها رئيس مجلس ادارة الشركة القابضة المهندس فؤاد عبد العليم، فى جلسة استماع للجنة الإنتاج الصناعى والطاقة بمجلس الشورى، والتى تعتمد على بيع الأراضى لتوفير موارد مالية تساهم فى تطوير الشركات الأخرى .

 
واعترف مصدر مسئول بالشركة القابضة للغزل والنسيج أن الأزمة الرئيسية التى تهدد خطط انقاذ القطاع تتمثل فى نقص السيولة التى تحتاج اليها الشركات لاتمام عملية النقل، خاصة فيما يتعلق ببناء مصانع جديدة وشراء الماكينات والمعدات، موضحاً أنه سيتم اللجوء إلى البنوك كوسيط لتمويل هذه العملية لحين الانتهاء من بيع الاراضى والاصول التابعة للشركات التابعة .

وأضاف ان العمال سيشكلون تحدياً واضحاً أمام خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج خاصة فيما يتعلق بنقل بعض الشركات، حيث ان معظمهم يقطنون بالكتل السكنية المجاورة، موضحاً أنه سيتم نقل شركتى الشوربجى وولتكس إلى مدينة السادس من أكتوبر .

وأكد أن البديل لتهدئة العمال يتمثل فى بناء مدن سكنية مجاورة للمناطق الصناعية التى ستنتقل اليها الشركات التابعة أو توفير وسائل نقل تربط بين المدن الصناعية والمناطق السكنية التى يعيش فيها العمال حالياً مشيراً إلى أن البديل الثانى يواجه أزمة تقادم أسطول النقل التابع للشركة القابضة وشركاتها التابعة خاصة أن أحدث وحدات هذا الاسطول تعود إلى الثمانينيات من القرن الماضى، متوقعاً ان تؤدى هذه الأزمة إلى تاخر أعمال التنفيذ فى خطة الانقاذ .

واستبعد المصدر نقل شركتى مصر لمعدات الغزل والنسيج ومصر حلوان حيث ان الشركتين بعيدتان عن المناطق الراقية بحلوان .

وأضاف أن الدراسات تشمل فقط الشركات الواقعة فى المناطق السكنية ذات الاسعار المرتفعة مشيراً إلى أن هذه الخطة عبارة عن خطة للخصخصة بأسلوب مختلف عن الذى اتبعه النظام السابق .

وبرر هذا الاجراء بنقص السيولة فى الشركات التابعة، خاصة بعد نضوب أموال وموارد صندوق انقاذ الغزل والنسيج حيث كان يتحمل جانباً من رواتب العاملين .

فيما لفت المهندس يسرى نصر عباسى رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة كوم حمادة للغزل والنسيج إلى أن شركات الغزل والنسيج الواقعة بمحافظة الاسكندرية سيتم نقلها إلى الظهير الصحرواى حيث ان اسعار الاراضى تقل كثيراً عن المناطق التى تقع بها الشركات حالياً ومن ثم ستتوافر سيولة مرتفعة تساهم فى اعادة بناء المصانع الجديدة وتحديث الآلات والمعدات .

واضاف أن خطة النقل تشمل أيضاً شركات الوجه القبلى موضحاً أن الأزمات التى ستهدد الخطة بشكل اساسى تتمثل فى العمال الذين قد يعترضون على نقل المصانع من المناطق القريبة من أماكن اقامتهم لافتاً أن هذه الأزمة قد يتم التغلب عليها من خلال اقامة مناطق سكنية قريبة من المصانع الجديدة إلى جانب توفير وسائل نقل فى حال عدم بناء مساكن بديلة للعمال .

وأشار إلى ان الدولة قد تلجأ إلى خصخصة بعض الشركات التى تتعرض إلى خسائر كبيرة ويصعب انقاذها، متوقعاً أن يتفهم العمال هذا الاجراء اذا تم فى اطار من الشفافية يتم من خلال اجراء دراسات دقيقة عن عملية الخصخصة وعوائدها ومصادر انفاق هذه الموارد، مشيراً إلى أن ابرز مساوئ الخصخصة خلال حكم النظام السابق يتمثل فى تبديد الموارد .

أما المهندس حمدى البدرى رئيس مجلس الادارة، العضو المنتدب لشركة المحمودية للغزل والنسيج فقال ان الشركة غير مشمولة بخطة التطوير التى أعلنت عنها الشركة القابضة نظرا لبعدها عن الكتل السكنية الكبيرة، مشيراً إلى ان الخطة تشمل الشركات التى تقع فى أماكن مكتظة بالسكان وتتمتع بموقع استراتيجى يضمن بيع أراضيها بأسعار مرتفعة نسبياً لتوفير سيولة لتمويل عمليات التطوير بفارق الاسعار .

وأشار إلى أن شركة الشوربجى للغزل والنسيج الواقعة بمنطقة امبابة بالجيزة تعتبر من ابرز الشركات التى تشملها الخطة وسيتم نقلها، كاشفًا أن «المحمودية » تتبنى خطة لتطوير الآلات والمعدات التابعة لها دون الانتقال إلى مكان آخر موضحاً أن أزمة السيولة التى تعانى منها حالياً حالت دون التنفيذ وأن «القابضة للغزل » ستتولى التمويل فى حال رواج مصادرها المالية .

يذكر أن «القابضة » قد أعلنت من قبل عن خطة لتطوير قطاع الغزل والنسيج التابع لها باستثمارات تصل إلى 1.6 مليار جنيه الا ان الخطة لم تدخل حيز التنفيذ بعد الثورة بسبب أزمة التمويل .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة