أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

ملفات التصالح تجبر أسهم العقارات على التحفظ حيال التوزيعات السنوية للمساهمين


المال - خاص

تحفظت شركات القطاع العقارى المتداولة بالبورصة خلال موسم الإعلان عن نتائج أعمال 2012، حيال توزيع أرباح نقدية على المساهمين، على الرغم من توجه عدد كبير من الشركات المتداولة بالسوق بوجه عام نحو توزيع أرباح نقدية على المساهمين فى موسم نتائج الأعمال، والذى قد يعد الأخير قبيل تطبيق الضرائب المنتظرة على التوزيعات النقدية.

وجاء عدم توزيع شركات القطاع العقارى أرباحًا على المساهمين، على الرغم من تمكن بعضها من زيادة أرباحها السنوية خلال العام الماضى، تزامنًا مع تمكن البعض منهم من زيادة عدد الحجوزات الجديدة وتخفيض معدلات الإلغاءات.

ويرجع هذا التحفظ إلى عدد من العوامل على رأسها احتياج الشركات العقارية إلى الاحتفاظ بأكبر قدر من السيولة الممكنة تمكنها من المضى قدمًا فى ملفات التصالح فى القضايا المتعلقة بالأراضى، التى حصلت عليها بحق الانتفاع فى عهد النظام السابق والتى تنظرها المحاكم فى الفترة الراهنة.

كما تحتفظ الشركات بالسيولة التى تمتلكها حاليًا لحالة عدم وضوح الرؤية تجاه مستقبل تطورات أسعار المواد الخام المستخدمة فى مواد البناء، فضلاً عن عدم الوقوف على اتجاه معدلات الإلغاءات والحجوزات الجديدة بالمشروعات العقارية بسبب الظروف العصيبة التى تمر بها البلاد.

وكانت شركة طلعت مصطفى قد حققت صافى أرباح سنوية خلال العام الماضى بقيمة 545.7 مليون جنيه، مقابل 577.5 مليون جنيه خلال العام الأسبق.

فيما حققت شركة سوديك 257.39 مليون جنيه صافى أرباح عن العام الماضى فى مقابل صافى خسائر بقيمة 193.15 مليون جنيه خلال العام الأسبق.

فيما حققت شركة عامر جروب صافى أرباح عن العام الماضى، بواقع 155.5 مليون جنيه، فى مقابل 247 مليون جنيه خلال العام الأسبق.

قالت رحاب طه، المحللة المالية بشركة برايم سيكيوريترز، إن شركات القطاع العقارى تعانى مشكلات عدة تجبرها على الاحتفاظ بالسيولة فى الفترة الراهنة، خاصة بسبب عدم وضوح الرؤية تجاه العديد من الملفات الشائكة التى تمس مستقبل القطاع العقارى والأداء المالى للشركات فى الفترة المقبلة.

وألمحت إلى أن قرار الشركات بوجه عام لتوزيع أرباح نقدية أو أسهم مجانية على المساهمين فى موسم نتائج الأعمال يرتبط بشكل مباشر برؤية مستقبل الأداء المالى للشركات، بجانب ضرورة استقرار البيئة التشغيلية، وهو ما تجلى فى أسهم القطاعات الدفاعية وأسهم قطاع الاتصالات على سبيل المثال، والتى لجأت إلى توزيع أرباح نقدية على المساهمين.

وبالتركيز على القطاع العقارى، أشارت رحاب إلى أن معظم شركات القطاع تعانى فى الفترة الحالية من القضايا المتعلقة بالأراضى، التى حصلت عليها فى عهد النظام السابق والتى أقامت عليها مشروعات، وهو ما سيفتح المجال أمام احتمالية اللجوء إلى التصالح مع الدولة فيما يخص هذه الأراضى، وهو غالبًا ما سيؤدى إلى اللجوء لتسويات مالية لإنهاء هذه القضايا، وبالتالى يفضل الاحتفاظ بالسيولة فى الفترة الراهنة لحين تسوية تلك المنازعات.

وأشارت إلى سيادة حالة الترقب على جميع شركات القطاع العقارى بعد توجه الدولة إلى فرض ضرائب على شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة، وهو ما أدى إلى ظهور حالة من التخوف لدى قيادات الشركات العقارية حول مستقبل القضايا المرفوعة حاليًا.

وأضافت أنه من ضمن العوامل التى تشفع للشركات العقارية أمام عدم توزيع أرباح على المساهمين، عدم وضوح الرؤية حول الحجوزات الجديدة، وفى الوقت نفسه معدلات الإلغاء فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد فى الفترة الراهنة، مشيرة إلى أنه على الرغم من تمكن شركتى طلعت مصطفى، وسوديك من رفع معدلات الحجوزات الجديدة وتخفيض عدد الإلغاءات خلال العام الماضى، لكنه لا يمكن الجزم باستمرار ذلك الأداء على مدار السنوات القليلة المقبلة.

وأشارت المحللة المالية بشركة برايم إلى أنه من ضمن العوامل التى تزيد من حالة الضبابية لدى الشركات العقارية، عدم وضوح الرؤية تجاه مستقبل أسعار مواد البناء المستخدمة فى استكمال المشروعات القائمة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة