أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عندما «يفعلها» الرئيس.. اعتقال 55 ناشطًا سياسيًا وتهديدات بإلقاء القبض على المئات


إيمان عوف - نانى محمد

فى إطار الهجمة العنيفة التى تشنها السلطة على قيادات المعارضة بعد تهديدات الرئيس مرسى الأخيرة، مثل أمس الناشط السياسى حمدى الفخرانى أمام النائب العام بتهمة التحريض على العنف والمسئولية عن اقتحام مقر الحرية والعدالة بمدينة المحلة، كما تم إلقاء القبض على عصام بسيونى، الناشط السياسى بمدينة المحلة أثناء عودته من عمله، ولم يستدل على مكانه حتى الآن.

 
 علاء الأسوانى
وقامت قوات الأمن بإعادة فتح ميدان التحرير صباح أمس، وإعادة حركة المرور فيه، كما ألقى القبض على 53 من الباعة الجائلين والمعتصمين بينهم فتاة، وقالت أجهزة الأمن أنه عُثر معهم على صندوق خشبى كبير به 50 زجاجة مولوتوف و3 أنابيب غاز و5 مطاوى، فيما قامت القوات بإزالة الخيام الخاصة بالمعتصمين، حيث تبين أنهم قاموا بعمل وصلات كهربائية من أعمدة الإنارة وتوصيلها بالحواجز الحديدية التى يستخدمونها فى غلق مداخل الميدان حتى لا تتمكن الشرطة من اقتحامه.

واستعانت قوات الشرطة بالفنيين التابعين لمحافظة القاهرة، ليتمكنوا من فصل الكهرباء عن الميدان أثناء قيام الشرطة بتنفيذ مهمتها فى إخلائه من الباعة الجائلين والمعتصمين، الذين بدأوا فى مهاجمة الشرطة أثناء إزالة الخيام الخاصة بهم فتم القبض عليهم واقتيادهم إلى قسم شرطة قصر النيل.

ومن المقرر أن يمثل الـ53 المقبوض عليهم أمام نيابة قصر النيل بتهم تعطيل المرور وحيازة الأسلحة ومقاومة السلطات.

وقال وائل حمدى، محامى المهندس حمدى الفخرانى، إنه تم القبض على الفخرانى ظهر أمس الأول، أثناء عودته من محافظة البحيرة وتم ترحيله إلى مديرية أمن القاهرة، مشيراً إلى ممارسة القوات المعنية جميع أساليب المماطلة، حيث قيل لهم فى البداية إنه سيمثل للتحقيق أمام نيابة أمن الدولة العليا طوارئ، إلا أنهم فوجئوا بتوجههم إلى مكتب النائب العام.

وقال إن الفخرانى يعانى من حالة صحية متدهورة، وأنه تقدم ببلاغ للنائب العام يحذر فيه من المساس بموكله.

من جانبه قال محمد عبدالعزيز، المحامى بمركز الحقانية، إن نيابة المقطم وجهت للمتهمين الـ6 تهم إتلاف الممتلكات الخاصة والعامة، وحرق أتوبيسات وتجمهر وحيازة أسلحة، بينما أنكر المتهمون جميع ما نُسب إليهم وأكدوا تعذيبهم أثناء القبض عليهم من قبل رجال الشرطة وأنهم لم يشاركوا فى تلك الأحداث، وقالوا إن ضباط الشرطة لفقوا لهم الاتهامات إرضاء لمكتب الإرشاد.

وأوضح عبدالعزيز أن النيابة قامت بالتحريات اللازمة وتأكدت من عدم تورط أى من المتهمين فى قضايا مماثلة، إلا أنها قررت حبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وتم عرضهم على قاضى المعارضات الثلاثاء الماضى لنظر تجديد الحبس وقرر حبسهم 15 يوماً على ذمة التحقيق، إلا أن دفاع المتهمين قام باستئناف قرار الحبس، وذلك فى القضية رقم 2047 لسنة 2013 جنح المقطم، وحددت جلسة أمس لنظر الاستئناف، وقرر قاضى محكمة استئناف المقطم إخلاء سبيل جميع المعتقلين بضمان محل إقامتهم.

وأشار إلى أن مركز الحقانية سيقوم بمتابعة التحقيقات وسماع شهود النفى، مؤكداً أن الدفاع عن المتهمين الـ6 تقدم بطلب للتحقيق فى الوقائع المنسوبة للإخوان بقيامهم بتعذيب الثوار داخل قاعة مناسبات مسجد بلال، وكذلك وقائع أخرى شاركوا فيها باحتجاز بعض النشطاء وتعذيبهم وإلقائهم فى طريق مصر السويس الصحراوى.

وفى سياق متصل نظم العشرات من النشطاء السياسيين وقفة احتجاجية أمام النائب العام اعتراضاً على عودة الاعتقال والكيل بمكيالين فى التعامل مع أحداث العنف، وكما نظم 30 حزباً وحركة سياسية مؤتمراً صحفياً ظهر أمس، بمركز إعداد القادة بالعجوزة أعلنوا فيه رفضهم للنائب العام غير الشرعى، وأعلنوا التصعيد فى مواجهة سياسة الكيل بمكيالين.

وقال الروائى الدكتور علاء الأسوانى، إن قرار ضبط واحضار بعض الرموز السياسية غير قانونى، لأن النائب العام غير شرعى، وتابع: «لا أعرف دولة فى العالم يمنع فيها رسم جرافيتى على الأرض».

وأشار الأسوانى، إلى أن قرار ضبط بعض الرموز السياسية والنشطاء السياسيين أمر غير مقبول ومرفوض رفضاً نهائياً، وأنه جاء بطريق غير قانونى من نائب غير شرعى، قائلاً «إن من أصدر هذه القرارات هم من قاموا بأعمال العنف وأعمال التعذيب والبلطجة فى أحداث الاتحادية، ولدينا الفيديوهات التى تؤكد ذلك».

وطالب الأسوانى بضرورة فتح تحقيق فورى فى قضايا قتل المتظاهرين منذ أحداث محمد محمود الثانية وحتى الآن.

وقال محمود عفيفى، المتحدث الإعلامى السابق لحركة شباب 6 إبريل، إنهم لن يصمتوا أمام محاولات «لى عنق» المعارضة التى تمارس خلال الفترة الراهنة، وتساءل عن أسباب صمت الدكتور مرسى على حصار الإعلام وقتل الشهداء من معارضيه، وأضاف أن الرئيس الذى يصمت أمام قتل المعارضين ويثور بسبب التظاهر السلمى ضد أهله وعشيرته، فهو رئيس فاقد للشرعية.

فى السياق نفسه عقدت جبهة الإنقاذ الوطنى اجتماعاً للمكتب التنفيذى لها لمناقشة التحركات فى الفترة المقبلة، واتخاذ قرار تجاه المشاركة فى فاعليات مليونية «ما بنتهددش».

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة