أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

أحداث «المقطم» تعصف بمبيعات السيارات


أحمد نبيل - جورجينا رياض

تسود سوق السيارات حالة من الإحباط بشأن مستقبل المبيعات خلال الفترة المقبلة بعد الاشتباكات الدامية التى شهدتها منطقة المقطم.

 
جاءت أغلب رؤى الخبراء داخل سوق السيارات سلبية، مؤكدين أن العام الحالى سيكون الأسوأ لعدة اعتبارات، منها حالة عدم الاستقرار التى اعتبروها المحرك الرئيسى لتراجع المبيعات بخلاف استمرار تدهور سعر صرف الجنيه المصرى أمام الدولار، إضافة إلى مخاوف أغلب المستهلكين من ارتفاع أسعار المواد البترولية، وعلى رأسها البنزين.

قال الخبراء إنه فى حال ارتفاع أسعار الوقود ستتغير خارطة توزيع السوق البيعية من استحواذ السيارات التى تتراوح ما بين 1500 و1600 سى سى على الشريحة الكبرى من الطلب حالياً، إلى استحواذ المحركات الصغيرة قليلة الاستهلاك للوقود على المبيعات الأضخم، فضلاً عن تركيز الشركات على ضخ طرازات بمحركات ذات سعة لترية منخفضة.

رصدت «المال» فى جولتها داخل الشعب والغرف وروابط مجتمع السيارات حالة من التشاؤم والإحباط حول مستقبل سوق السيارات ومبيعاتها وتوسعات الوكلاء والموزعين.

من جانبه أشار أحمد خليل مدير مبيعات «سكودا» بشركة أرتوك أوتو، إلى أن حالة عدم الاستقرار التى تشهدها مصر فى الفترة الأخيرة كان لها تأثير سلبى على قطاع السيارات ونسب المبيعات.

وأضاف أن هناك عوامل كثيرة أدت إلى إحجام بعض المستهلكين عن الشراء فى الوقت الحالى، منها ارتفاع أسعار السيارات بنسبة تتعدى %15 نتيجة انخفاض سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، بالإضافة إلى ما يتردد حول توزيع البنزين عن طريق الكوبونات.

وأشار مدير مبيعات «سكودا» إلى أن وجود مخاوف لدى المستهلكين من اتخاذ قرار الشراء فى الوقت الحالى بسبب تعدد حالات سرقة السيارات، مضيفاً أن شركات التأمين لم تعد تقوم بتعويض أصحاب السيارات بشكل كامل، وتقتصر على %25 فقط من قيمة السيارة المسروقة.

وقال خليل إن المبيعات لم تصل حتى الآن إلى النسب المستهدفة، موضحاً أن «أرتوك أوتو»، لا تزال متفائلة بالسوق ولم تفقد الأمل، مؤكداً أنه من غير الممكن توقع نسب مبيعات الربع ا لأول من العام فى ظل حالة عدم الاستقرار.

وأكد محمد يونس، رئيس قطاع سوزوكى، عضو مجلس إدارة أميك، أن أحداث المقطم أثرت سلباً على حجم الطلب على السيارات بجميع شرائحها، موضحاً أن أى اضطرابات على الجانب السياسى تؤثر سلباً لفترة تتراوح ما بين عشرة أيام وأسبوعين على قطاع السيارات.

وقال إن السوق فى الفترة الحالية تعانى فترة ركود كبيرة، وذلك لعدة عوامل، أهمها الأحداث السياسية، فضلاً عن ارتفاع أسعار العملات الأجنبية التى من شأنها رفع أسعار الطرازات وتأجيل قرارات الشراء.

وحول اعتزام الحكومة رفع الدعم عن البنزين، قال «يونس» إن ارتفاع أسعار البنزين ستؤثر فى خريطة مبيعات السيارات ونوع الطلب لدى العملاء، موضحاً أن الغالبية ستتجه لشراء السيارات الاقتصادية ذات المحركات اللترية المنخفضة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة