أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بورصة وشركات

‮»‬الگـبري‮« ‬تعود لقيادة السوق



عادت الاسهم الكبري لقيادة البورصة خلال تعاملات الاسبوع الماضي حيث انصبت عليها التعاملات بعد ان فقدت اسهم المضاربة بريقها، انعكاسا للتذبذبات الحادة التي شهدتها مؤخرا، مما كان قد ارهق المستثمرين الافراد مع تكبد شريحة عريضة منهم لخسائر فادحة، خاصة المتعاملين بالهامش.

واتجهت الانظار لسهم اوراسكوم للانشاء والصناعة الاسبوع كونه مؤشرا لتحركات المؤسسات والاجانب، وشهد السهم صعودا لافتا في بداية الجلسات واصلا الي 257 جنيها، ليتبع ذلك جني ارباح مكثف علي السهم، دفعه لان يفقد اغلب مكاسبه، ليغلق الاسبوع علي ارتفاع طفيف مسجلا 243 جنيها مقابل 241 جنيها في اقفال الاسبوع الاسبق.

اشار محمد الاعصر، رئيس قسم التحليل الفني في شركة المجموعة المالية هيرمس، الي ان سهم اوراسكوم للانشاء والصناعة في اتجاه صاعد قصير ومتوسط الاجل، مشيرا الي ان الضغط البيعي الذي شهده في جلسة الخميس قد يمتد في مطلع الاسبوع، مما قد يدفع السهم للاقتراب من 230 جنيها التي اعتبرها قاع حركة السهم العام الحالي، والمح الي ان اقترابه منها يعد فرصة شراء كونه مرشحا للارتداد لاعلي مستهدفا 255 جنيها في الجلسات التالية.

ومن جهته اشار ايهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني في شركة اصول للسمسرة، الي ان سهم اوراسكوم للانشاء فشل الاسبوع الماضي في كسر مستوي 257 جنيهًا في ثالث محاولة جادة منذ مطلع الشهر الحالي، ويوضح ذلك صلابتها علي هذا المستوي والظهور المكثف للقوة البيعية عند اقترابه منها. والمح الي ان الضغط البيعي الذي تبع وصول السهم لهذا المستوي دفع السهم لاختراق مستوي دعم عند 248-250 جنيها، لتتحول الي مقاومة، ورجح ان تعوق صعود السهم في اول محاولة للارتداد لاعلي. ورجح ان يسبق هذا الارتداد المرتقب تراجع السهم لقرب 237 جنيها، التي تعد اول نقاط دعم للسهم  في المرحلة الحالية. ملمحا الي ان كسرها لاسفل سيدفع بالسهم بعجلة تسارع نحو 225 جنيها، التي تعد اخر خطوط دفاعه في المرحلة الحالية، حيث يعد كسرها تحولا صريحا في اتجاه السهم قصير الاجل من عرضي الي هابط. ويتحرك السهم بالقرب من شهادات الايداع الدولية للشركة التي اغلقت تعاملات بورصة لندن الخميس الماضي مسجلة 44.5 دولار، تعادل 244 جنيها.

من جهته ارتفع سهم اوراسكوم تليكوم في بداية الاسبوع لمستوي 36.5 جنيه، وتبع ذلك تعرض السهم لضغط بيعي دفعه لفقد اغلب مكاسبه ليغلق علي ارتفاع طفيف مسجلا 35 جنيها مقابل 34.8 جنيه في اقفال الاسبوع الاسبق.

المح السعيد الي ان سهم اوراسكوم تليكوم تحرك في نهاية الاسبوع الماضي قرب دعم رئيسي لحركته عند 34.8 جنيه، التي نجحت في صد اتجاهه الهبوطي ليغلق فوقها. واضاف ان فشل السهم في فتح تعاملات الاسبوع في التمكن من الاستمرار في التحرك فوق دعمه سيدفعه للتراجع نحو 33 جنيها، التي تعد اخر خطوط دفاعه في المرحلة الحالية، كون اختراقها لاسفل سيعني ان الاتجاه العام للسهم قد تحول من عرضي الي هابطا. من جهة اخري اشار الي ان ارتداده لاعلي من مستوياته الحالية سيدفع به الي 37 جنيها، التي وجدها فرصة لتخفيف المراكز للمستثمر قصير الاجل، كون السهم غير مرشح لاختراقها من اول محاولة. وكان السهم قد اغلق تعاملات الاسبوع الماضي علي ارتفاع طفيف مسجلا 35 جنيها مقابل 34.8 جنيه في اقفال الاسبوع الاسبق. ويتحرك السهم بالقرب من شهادات الايداع الدولية للشركة التي اغلقت تعاملات بورصة لندن الخميس الماضي مسجلة 32 دولارا، تعادل 35.2 جنيه.

وبالنسبة لباقي اسهم الاتصالات فقد كان سهم المصرية للاتصالات ضمن الرابحين الاسبوع الماضي بعد ارتفاعه بنسبة %2 مسجلا 17.8 جنيه مقابل 17 جنيها. اشار ايهاب السعيد الي انه علي الرغم من صعود السهم فانه لا يزال يتحرك في اتجاه عرضي بين مستويي 18.4 و16.8 ونصح بالمتاجرة بينهما.

وتعد حركة السهم ثقيلة مقارنة بباقي الاسهم الكبري، وغير مرتبطة بشكل رئيسي بمؤشرات البورصة، حيث لا يصعد معها في اوقات الذروة كون السيولة تتجه لاسهم اخري، كما لايهبط بمعدل مواز وقت سقوط البورصة انعكاسا لتمسك حملته به. يجيء ذلك كون السهم ذا طبيعة دفاعية، وملاذا آمنا للمستثمرين حيث يوفر لهم توزيعات نقدية دورية تساعدهم علي عدم تحويل الخسائر الدفترية الي محققة.

 وتتمسك الشركة المصرية للاتصالات باستراتجيتها القائمة علي القيام بتوزيعات ارباح سخية علي الرغم من عدم وضوح الرؤية بشان اتجاه الاقتصاد علي المدي القصير. وقامت الشركة بتوزيع كوبون بقيمة 1.3 جنيه عن ارباح عام 2008، تمثل عائدا بنسبة %7 علي سعر السهم في اغلاق الاسبوع الماضي. وبلغ نصيب السهم من ارباح عام 2008 ما قيمته 1.49 جنيه، ليكون بذلك السهم يتداول علي مضاعف ربحية معتدل بلغ 12 مرة في اقفال الاسبوع الماضي.

 وكان السهم قد تفوق علي مؤشرات البورصة منذ انهيارها في اكتوبر 2008، جاء ذلك كون طبيعة انشطة الشركة تعد دفاعية قليلة الحساسية للدورات الاقتصادية، بالاضافة الي محدودية تاثرها بالتباطؤ الاقتصادي المرشح للاتساع تحت ضغط من تداعيات الازمة المالية العالمية.

وتحرك سهم موبينيل علي نطاق ضيق الاسبوع الماضي مع اغلاقه علي تراجع طفيف مسجلا 198 جنيها مقابل 199 جنيها. اشار السعيد الي ان السهم يتحرك في قناة عرضية بين مستويي 185 و210 جنيهات، واوصي بالمتاجرة بينهما.

وكان السهم قد تحرك تحت ضغط بيعي منذ مطلع الشهر الحالي بعد اعلان عن نتائج اعماله للربع الثالث التي جاءت اقل من توقعات بيوت الخبرة نتيجة الضغط الواقع علي هامش ربح المبيعات، وتراجع هذا الهامش مسجلا %28.7 مقابل %32.2 في الربع المقابل من عام 2008 . جاء ذلك بعد ارتفاع مصروفات التشغيل بنسبة %15 مسجلة 980 مليون جنيه مقابل 852 مليون جنيه في فترة المقارنة. من جهة اخري ارتفعت الايرادات بنسبة محدودة بلغت %4 مسجلة 2.793 مليار جنيه مقابل 2.664 مليار جنيه في فترة المقارنة. لتتراجع الارباح بنسبة %8 مسجلة 497 مليون جنيه مقابل 541 مليون جنيه في فترة المقارنة.

وجاء الضغط القوي علي هامش ربح المبيعات نتيجة تصاعد حدة المنافسة داخل سوق المحمول وعمليات حرق الاسعار، والعروض غير المسبوقة التي تتنافس علي منحها الثلاث شبكات القائمة، والتي بلغت ذروتها في رمضان الماضي. جاء ذلك في سباق محموم لزيادة عدد المشتركين والاستحواذ علي حصة اكبر من السوق، للمزايا الاقتصادية التي يحققها ذلك علي المديين المتوسط والطويل، علي الرغم من الضغط الذي يشكله علي هامش الربح علي المدي القصير.

ومما حد من تاثير تراجع هامش ربح المبيعات علي الارباح بدء الشركة في جني ثمار زيادة اعتمادها علي التمويل طويل الاجل، وحد ذلك من لجوئها للسحب علي المكشوف، مما ادي لتراجع واضح في المصروفات التمويلية، لتشهد ارتفاعا محدودا في الربع الثالث بلغت نسبته %7 مسجلة 167 مليون جنيه مقابل 156 مليون جنيه في فترة المقارنة.

وكانت محدودية نمو الايرادات قد القت بظلالها علي قدرة الشركة علي تحقيق المستهدف المتمثل في الصعود بهذا البند بنسبة %10 في عام 2009 .

وكان ذلك قد دفع مركز البحوث التابع لمجموعة سي اي كابيتال ان يعلن انه بصدد اعادة تقييمه للسعر المستهدف للسهم الذي كان قد اعطاه له البالغ 213 جنيها، في ظل تلك النتائج، مشيرا الي ان تلك المراجعة ستكون نتيجة لكون وصول الشركة بالايرادات المستهدفة لعام 2009، يعني الصعود بالايرادات في الربع الاخير بنسبة %14، وهو الامر المستبعد في ظل حرب الاسعار الدائرة في سوق المحمول. وكانت سي اي كابيتال قد اعطت السهم قيمة عادلة طويلة الاجل بقيمة 219 جنيها.

وكانت نتائج اعمال الربع الثالث هي اللقطة، اما المشهد فهو اكثر ايجابية حيث ارتفعت الارباح في التسعة اشهر الاولي من العام بنسبة %2 مسجلة 1.457 مليار جنيه مقابل 1.418 مليار جنيه في فترة المقارنة. جاء ذلك بدفع من ارتفاع هامش ربح التشغيل مسجلا %81.6 مقابل %79.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة