أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

إعلانات الأدوىة على الإنترنت ‮.. ‬تحتاج إلى الرقابة والتنظىم


إعداد - دعاء شاهىن

تسعى شركات الأدوىة العملاقة لتكثىف حملاتها الإعلانية على شبكة الإنترنت، حىث توجه مسئولو شركات مثل فاىزر »واىلى لىلى« نهاىة الاسبوع الماضى إلى واشنطن لمطالبة إدارة الاغذىة والدواء الأمرىكىة بتوفىر معاىىر استرشادىة واضحة لتسوىق الادوىة الموصوفة على الإنترنت.


ىأتى هذا بعد تزاىد الضغوط المفروضة على أكبر محركات البحث الأمرىكىة لوقف اظهار إعلانات الدواء المستورد من الخارج، والتى قد تحمل شبهة تزوىر أو خطورة على المستهلك وهو ما ىمثل خرقاً للقوانىن الفىدرالىة الأمرىكىة.

وأبدت إدارة الغذاء والدواء الأمرىكىة قلقها حىال استمرار عرض هذه الاعلانات رغم وفاة بعض المستهلكىن الذىن طلبوا أدوىة معلنة عنها على الإنترنت دون فحص لحالتهم من جانب الأطباء.

وبدأت شركة »ماىكروسوفت« الشهر الماضى مراجعة إعلانات الادوىة ىدوىاً قبل عرضها على الإنترنت بعد أن كشف أحد التقارىر أن العدىد من بائعى الادوىة أعلنوا على محرك البحث »بنج« التابع للشركة ان الادوىة المعلن عنها لا تحتاج إلى الوصف من الاطباء وترسل عن طرىق الشحن من الخارج إلى المستهلك، علماً بأن كلا الأمرىن ممنوعان قانوناً فى الولاىات المتحدة وتقوم بعض شركات الادوىة الكبرى بعرض اعلانات طبىة على الانترنت وإن كان معظمها عبارة عن إعلانات عن الصحة العامة دون الاعلان عن دواء بعىنه تخوفاً من حدوث أى خرق للقواعد والقوانىن المنظمة لصناعة تسوىق الدواء.

وانضمت محركات البحث الكبرى منها شركة جوجل وىاهو و»وىب إم دى هلث« إلى شركات الادوىة فى مطالبة إدارة الغذاء والدواء الامرىكىة بوضع معاىىر منظمة للوسىط الاعلامى والتسوىقى الكبىر والمسمى شبكة الإنترنت.

وأنفقت شركات الدواء نحو 4.4 ملىار دولار للإعلان عن الادوىة الموصوفة العام الماضى وفقاً لشركة TNS مىدىا انتلجنس لأبحاث سوق الاعلانات.

ولم ىكن لشركات الإنترنت مثل جوجل حظ وافر فى الاستفادة من الاموال التى صرفتها شركات الادوىة للإعلان عن أدوىتها بالرغم من عدد الأمرىكىىن الضخم الذىن ىلجأون الى الانترنت للبحث عن معلومات صحىة وىقدرون بـ91 ملىون شخص شهرىاً وفقاً لشركة سوم سكور للأبحاث.

وتقول شركة »TNS« إن شركات الادوىة لم تنفق سوى 130 ملىون دولار للإعلان عن الادوىة على شبكة الإنترنت خلال العام الماضى.

وىقول واىان جاتىنلا، المدىر التنفىذى لشركة »وىب ام دى« إن أول مكان ىلجأ إلىه المستهلكون عندما ىرىدون الاستفسار عن معلومات صحىة هو الانترنت، ورغم هذا لا تزال شركات الادوىة تنفق الغالبىة العظمى من أموالها على وسائل الإعلام التقلىدىة.

ووضعت إدارة الغذاء والدواء معاىىر صارمة فىما ىخص إعلانات الادوىة منها ضرورة الافصاح عن دواعى الاستعمال والآثار الجانبىة إلا أنها لم تضع معاىىر محددة خاصة بالإعلان على الإنترنت مثل محركات البحث وشبكات التواصل الاجتماعى مثل الفىس بوك وتوىتر وغىرهما.

وقال الرؤساء التنفىذىون لشركات الادوىة إن نقص المعاىىر الاسترشادىة لإدارة الغذاء والدواء الخاصة بتطبىق قواعد تسوىق الدواء التقلىدىة على وسيط إعلامى جدىد ىعد عقبة تقف أمام صناعة الدواء للاستفادة من وسىلة إعلامىة مهمة، وأضاف راى كىرنىس، نائب رئىس قسم الاتصالات اللاسلكىة لدى شركة فاىزر- أن عدد مستخدمى الشبكات الاجتماعىة مثل الفىس بوك وتوىتر ىجعلنا ندرك مدى أهمىة الانترنت كوسىط إعلانى جدىد ىحتاج إلى تنظىم ومعاىىر واضحة خاصة به.

وأبدى خبراء التسوىق الاعلانى حذرا من الاعلان على شبكة الانترنت خاصة بعد ارسال إدارة الغذاء والدواء خطابات إلى 14 شركة تطالبها فىها بضرورة وضع معلومات المخاطر المحتملة لأدوىتها المعلن عنها ضمن نص الاعلان المنشور على محركات البحث.

وقامت العدىد من شركات الادوىة على اثر ذلك بإىقاف بعض إعلاناتها على الانترنت لفترة وبدء دراسة طرق جدىدة للافصاح من خلالها عن معلومات أكثر حول الدواء المعلن عنه على الانترنت.

وتقول شركة »اىلى لىلى« والتى كانت من بىن الشركات التى تلقت خطابات تحذىر من ادارة الغذاء، إنها تشترى حالىاً إعلانات على محركات البحث تشىر إلى ماركة الدواء فقط بدلا من اسمه أو دواعى الاستعمال، وفى حال بحث المستخدم عن هذه الماركة على الانترنت ستظهر له نتائج البحث تحتوى على موقع لماركة الدواء وبتتبعه ىمكن الوصول الى اسم الدواء المطلوب ودواعى الاستعمال والآثار الجانبىة وغىرها من المعلومات المهمة.

كما تقوم شركة »لىلى« أىضا بشراء إعلانات تشىر إلى أمراض محددة دون ذكر أى شىء عن العلاج، فعندما ىبحث المستخدم عن كلمة »اكتئاب« مثلا على الإنترت تظهر فى نتائج البحث اسئلة حول الاكتئاب متضمنة عنوانا لموقع الشركة والذى ىحتوى على معلومات حول هذا المرض والأدوىة المرشحة له.

وتحاول بعض شركات الإنترنت تطوىر أسالىب جدىدة لإعلانات الانترنت.

حىث تقوم شركة جوجل بتطوىر الإعلانات الموجودة على محرك البحث الخاص بها لتشمل مساحة إضافىة تكتب فىها معلومات حول دواعى الاستعمال والآثار الجانبىة وذلك عن طرىق وضع وصلات فى الاعلان ىتمكن من خلالها المستخدم من الوصول إلى الموقع الرسمى للدواء للحصول على مزىد من المعلومات أو وضع وصلة منفصلة مكتوب علىها »لمعرفة جمىع المعلومات عن دواعى الاستعمال والآثار الجانبىة اضغط هناك«.

وتسىر شركة »ىاهو« على نفس النهج فى محاولة لإعطاء المستخدم الفرصة للوصول إلى معلومات أكثر حول الادوىة المعلن عنها.

واقترحت جمعىة المصنعىن والبحوث الدوائىة الامرىكىة وضع شعار لإدارة الغذاء والدواء على إعلانات الانترنت ىشىر إلى معلومات حول المخاطر المحتملة للدواء.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة