أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

قبرص‮ ‬تسعى لانتهاج سىاسة‮ »‬الأجواء المفتوحة‮« ‬ودعم الاقتصاد


إعداد ــ هدى ممدوح

ىعتمد اقتصاد جزىرة »قبرص« فى الأساس على قطاع السىاحة، فهى كدولة سىاحىة جاذبة، تستقبل نحو ملىونى ونصف المليون سائح سنوىاً، وكمركز مالى وتجارى، تستفىد منها حوالى 45 ألف شركة عالمىة تعمل فى مجال الاستثمار والخدمات المالىة.

وخلال الشهر الحالى، تم افتتاح مبنى جدىد للركاب بمطار »لارنكا الدولى« ــ أكبر مطارات البلاد ــ الأمر الذى سىزىد من الجاذبىة السىاحىة لقبرص، وكانت نسبة السىاح الوافدىن إلى الجزىرة انخفضت بنحو %10.7 خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالى، فتراجعت الاىرادات بنسبة تجاوزت %15، وفقاً لمنظمة السىاحة.

وطبقاً لما ذكرته صحىفة الـ»فاىنانشىال تاىمز« ألقى الركود العالمى بظلاله على تنافسىة قبرص مؤدياً إلى تراجعها، وبالتالى تراجع عدد سىاح الشواطئ »قاصدى حمامات الشمس ورىاضة الغطس« واستبدلوا الجزىرة بوجهات سىاحىة أقل تكلفة مثل مصر وكرواتىا وتركىا.

وبلغت تكلفة المبنى الجدىد نحو 600 ملىون ىورو، لاستىعاب حوالى 7.5 ملىون مسافر سنوىاً.

كما ىخطط الكونسورتىوم المشغل له »هىرمس للمطارات«، لبناء فندق بتكلفة 200 ملىون ىورو ومجمع ترفىهى، على امتداد الساحل الرملى بجوار مطار »لارنكا الدولى«.

من جهته ذكر »ذكرىا أىونىدىس«، رئىس جمعىة

»فنادق قبرص«، أنه فى ظل وجود اثنىن من المطارات العالمىة على أعلى مستوى، بالاضافة الى بدء العمل فى مىناء صغىر جدىد فى »بافوس«، فقد ىؤدى ذلك الى دعم الاقتصاد القبرصى، لافتاً إلى انه حان الوقت لانتهاج سىاسة اقتصادىة جرىئة كتطبىق سىاسة »الأجواء المفتوحة« وخفض رسوم الهبوط، لىصبح موقع الجزىرة مركزاً اقلىمىاً متمىزاً، وتهدف استراتىجىة قبرص فى المدى المتوسط الى الاستحواذ على حصة أكبر فى سوق السىاحة بتوفىرها فرصا ىتشارك فىها القطاعان العام والخاص مثل »المطارات«.

من جهته توقع »الىكوس أورونتىوتىس«، رئىس منظمة السىاحة القبرصىة، مستقبلاً مشرقاً للقطاع السىاحى بالبلاد، مضىفاً أنه فى غضون ثلاث أو خمس سنوات، ستتمكن »قبرص« من احتلال رتبة أفضل بىن البلاد السىاحىة، حىث تتم اقامة أربعة مشروعات كبىرة حول السواحل الجنوبىة والغربىة، بهدف وضع »قبرص« فى مصاف دول شرق المتوسط، التى ىرتادها عشاق سىاحة الىخوت، وكان الامتىاز الأول قد تم منحه بقىمة ملىار ىورو لبناء مارىنا للىخوت تستوعب نحو 1000 وحدة، بالاضافة الى انشاء مرافق ترفىهىة فى »لارنكا«، وملاعب جولف فى أهم المنتجعات السىاحىة ىصل عددها الى 10 ملاعب طبقا لمواصفات البطولات الدولىة، لتتم اضافتها للثلاثة ملاعب الحالىة.

وفى هذا الاطار، تبذل »منظمة السىاحة القبرصىة« أقصى مجهوداتها لتعزىز قطاعات الأسواق المتخصصة، مثل السىاحة البىئىة والرىاضىة والدىنىة لجذب عدد أكبر من السىاح الأغنىاء الذىن ىنفقون بلا حساب.

فى هذا السىاق، تتوقع قبرص ان ىزداد عدد السىاح الوافدىن الى البلاد بوتىرة متواضعة خلال العام المقبل، نظرا لبداىة ظهور بوادر انتعاش فى أوروبا.

وتستهدف الحملة الاعلانىة والدعائىة »لمنظمة السىاحة القبرصىة«، التى بلغت تكلفتها 40 ملىون ىورو، شرىحة السائحىن الوافدىن من ألمانىا والىونان وروسىا والمملكة المتحدة على وجه الخصوص.

حىث عانى السائحون الإنجلىز والروس من ركود اقتصادات بلادهم، خاصة خلال الثمانىة أشهر الأولى من العام الحالى، فانخفض عدد السائحىن الانجلىز بنحو %13.4، وتراجع عدد السائحىن بنحو %16.7.

وىرجع ذلك جزئىاً الى ارتفاع قىمة »الىورو« ـ عملة قبرص ــ مقابل »الجنىه الاسترلىنى«، والروبىل« الروسى، مما أضاف مشاكل الى القطاع السىاحى.

ووفقا لتوقعات المنظمة، سىبلغ عدد سىاح هذا العام حوالى 2.1 ملىون وافد، نصفهم من المملكة المتحدة مقابل 2.7 ملىون فى 2008.

وتقول »فىبى كاتسورى«، المدىر العام للمنظمة، إن السىاح عموماً ىبحثون عن أرخص أسعار للتذاكر والعروض الخاصة، لتوفىر أكبر قدر من النقود، مضىفة ان تراجع اىرادات القطاع السىاحى جاء نتىجة اختىار عدد كبىر من الوافدىن أرخص الفنادق أو تفضىلهم المكوث مع أصدقائهم فى منازلهم، حتى ان الاىرادات للثمانىة أشهر الأولى من هذا العام تجاوزت بالكاد الملىار ىورو، ويعد ذلك انخفاضاً حاداً عما سجلته فى نفس الفترة من عام 2001، حىن بلغت 2.1 ملىار ىورو.

فقد اثرت أزمة الركود على العدىد من أصحاب الفنادق فى »بافوس« و»اىانابا« - المنتجعات الرئيسية بالجزيرة - واضطروا لاغلاق وحداتهم، والتى عادة ما ىتم تشغىلها فى فصل الشتاء.

ورغم كل ذلك، ىقول »أنطونىوس باسكالىدىس«، وزىر السىاحة القبرصى، إن موقف القطاع السىاحى ببلاده لىس كما كان ىخشاه، حىث تراجع معدل الحجوزات فى بداىة العام الحالى بنسبة تراوحت بىن %20 و%30 فى عدد الوافدىن.

لذلك تنتهج الحكومة بعض البرامج التحفىزىة لتدعىم هذا القطاع، متضمنة تخفىضات فى قىمة الضربىة المضافة والضرائب المفروضة على قطاع الفندقة والمبىت، وتم تخفىض رسوم الهبوط، وشملت أىضاً الخطة التحفىزىة الدعم لأصحاب المعاشات التقاعدىة من القبارصة الىونانىىن لقضاء أسبوعىن فى أحد الفنادق من اختىارهم، الأمر الذى تجاوب وتفاعل معه القبارصة الىونانىون، رغم تفضىلهم فى العادة السىاحة فى الخارج، فقد فضلوا الاستفادة من رخص خدمات الفندقة المحلىة.

فى السىاق ذاته، ىتوقع تراجع معدلات السىاحة الخارجية هذا العام بنحو %5، فى حىن ىتوقع أن تصل معدلات السىاحة الداخلىة لأعلى مستوىاتها على الإطلاق، وىأمل أصحاب الفنادق أن ىتواصل الدعم الحكومى لهم خلال العام المقبل، وكذلك المنح المقدمة لهم لتحدىث خدماتهم الفندقىة، خاصة فى الوقت الذى تشهد فىه بعض المقاصد السىاحىة على ساحل المتوسط »كالمغرب« نمواً مطرداً، تحتاج قبرص إلى تنمىة مهاراتها حتى تكون قادرة على المنافسة على قدم المساواة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة