أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

11 مليار جنيه عقوداً تنفذها «القابضة للطرق».. واتفاق لجدولة بـ 1.4 مليار جنيه


حوار - يوسف مجدى

 

 
 أحمد كمال
أكد أحمد كمال، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للطرق والكبارى لوزارة النقل، أن الشركة تواجه أزمة سيولة حادة بسبب تراكم مستحقاتها لدى الهيئة العامة للطرق والكبارى، مشيراًً إلى أن الشركات التابعة للشركة وفى مقدمتها النيل لإنشاء الطرق والنيل للطرق والكبارى والنيل العامة للطرق الصحراوية، تنفذ ما يزيد على %80 من إجمالى أعمال الطرق والكبارى إلى جانب الهيئة القومية لسكك حديد مصر .

 

وقال - فى حواره مع «المال » - إن الشركة دخلت فى مفاوضات مع وزارة النقل وهيئة الطرق والكبارى بشأن جدولة الديون المستحقة للشركة وقيمتها 1.4 مليار جنيه، مشيراًً إلى عقد اجتماع مع الهيئة خلال الأسبوع الحالى للاتفاق على آليات الجدولة .

 

وكشف عن أن الشركة بدأت السعى لتنفيذ مشروعات خارجية لأول مرة، حيث تنافس على تنفيذ مشروعات للطرق والكبارى فى المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان فى محاولة لتعويض النقص الحاد فى العقود المحلية التى تقتصر على مشروعات الهيئات التابعة لوزارة النقل .

 

وقال كمال الذى كان قائما بأعمال رئيس هيئة الطرق والكبارى حتى يوليو الماضى، إن إجمالى التعاقدات الحالية للشركة القابضة بلغ 11 مليار جنيه تم تنفيذ 55 % منها فقط فيما يستهدف تنفيذ الباقى على مدار 3 سنوات .

 

وكشف عن اقتراب هيئة الطرق والكبارى من طرح مناقصة على شركات المقاولات لتنفيذ أعمال القطاعين الثالث والرابع بالجزء الشمالى من الطريق الدائرى الإقليمى خلال العام المالى الحالى المسئولة عنه الهيئة، مؤكداً منافسة أربع شركات تابعة لـ «القابضة » على أعمال القطاعين العام والخاص بتكلفة مقدرة بنحو 2 مليار جنيه .

 

وتابع كمال أن الهيئة انتهت من كراسة الشروط الخاصة بأعمال القطاع الأخير من مشروع تطوير طريق سيدى برانى – السلوم بطول 60 كيلومتراً ليتم طرحها على شركات المقاولات خلال شهر سبتمبر الحالى، وكشف عن فوز الشركة بأعمال تنفيذ القطاعين الاول والثانى من الطريق خلال أغسطس الماضى عبر شركتى النيل للطرق والكبارى والنيل لإنشاء الطرق بطول 50 كيلومتراً وتكلفة مقدرة بنحو 110 ملايين جنيه، لافتاً إلى بدء الشركتين فى عمليات تطوير الطريق منذ أسبوعين .

 

ووفق كمال فإن الشركة تستهدف الانتهاء من المشروع خلال عامين لربطه بالطريق الدولى الساحلى عند الإسكندرية وسحب جانب من الكثافة المرورية المتجهة من وإلى الحدود الليبية .

 

وقال إن قيمة العقود الحالية تصل إلى 11 مليار جنيه تم تنفيذ أعمال بقيمة 6.5 مليار جنيه،

 

مشيراًً إلى أن حجم تعاقدات شركة النيل العامة للطرق يصل إلى 4 مليارات جنيه نفذت منها اعمالا بقيمة 2.2 مليار، وأوضح أن الشركة تتولى تنفيذ عدد من المشروعات ابرزها تطوير طريق توشكى – ارقين بطول 55 كيلومتراً بتكلفة 95 مليون جنيه، بينما تتولى شركة انشاء الطرق الجزء المتبقى من الطريق بنفس الطول، منوها بانتهاء عمليات تطويره فى ابريل 2013 ، بينما سيتم فتح الطريق لعبور السيارات خلال ديسمبر المقبل مؤكدا اهمية المشروع فى تنشيط حركه التجارة مع السودان .

 

وقال إن «النيل للطرق والكبارى » تعد أبرز شركات القابضة من حيث الإمكانات الفنية، مستشهدا بتولى الشركة عمليات إنشاء كوبرى بنها العلوى على النيل باستثمارات 480 مليون جنيه بهدف الربط بين البرين الشرقى والغربى للنيل وكجزء من مشروع الطريق الدائرى الإقليمى .

 

وأشار إلى تعرض الشركة لخسائر كبيرة بسبب توقف مشروع الكوبرى لمدة 4 أشهر لاعتراض الاهالى على نزع الاراضى اللازمة للمشروع على الرغم من سداد هيئة الطرق والكبارى نحو 120 مليون جنيه تعويضات لهيئة المساحة موجهة لاصحاب الاراضى المتضررين، غير أن هيئة المساحة تأخرت عن سداد تلك المستحقات حسب قوله .

 

ولفت إلى تولى «النيل للطرق ” عمليات ازدواج طريق مطاى - المنيا بطول 33 كيلومتراً وتكلفة حوالى 60 مليون جنيه، على أن يتم الانتهاء من المشروع خلال 60 شهرا، بجانب تنفيذ أعمال ازدواج طريق مغاغة - العدوة بطول 30 كيلومتراً وبتكلفة تبلغ 102 مليون جنيه .

 

وأوضح أن «النيل للطرق » ، تتولى انشاء كوبرى طما بتكلفة نحو 255 مليون جنيه، مشيراًً إلى انتهاء 44 % من المشروع الذى يواجه معوقات خاصة بعمليات نزع الأراضى والحاجة لنقل كابلات كهربائية تعوق مسار الكوبرى، وكشف عن تعطيل مشروع إنشاء كوبرى كلابشة فى اسوان بتكلفة 440 مليون جنيه بسبب نفس المعوقات، معرباً عن امله فى حل تلك المعوقات قريبا لاستكمال باقى المشروعات التى تساهم فى سيولة حركه النقل بين محافظات الصعيد .

 

وأكد كمال أن شركات القابضة استحوذت على أعمال تنفيذ 19 كوبرى من إجمالى 27 مشروعا لإنشاء الكبارى طرحتها هيئة الطرق والكبارى خلال السنوات الثلاث الماضية .

 

وأشار إلى تولى شركة الطرق والكبارى أعمال ازدواج طريق الاسماعلية - القصاصين على مرحلتين، الاول من الإسماعيلية حتى القصاصين بطول 35 كيلومتراً بتكلفة تصل لنحو 65 مليون جنيه، بينما المرحلة الثانية من القصاصين وصولا لمنطقة العباسة بطول 20 كيلومتراً وتكلفة تصل إلى 35 مليون جنيه، حيث تم انجاز 90 % من أعمال المشروع على أن يتم افتتاحه خلال 12 شهراً، بسبب وجود معوقات فى الجزء الأخير من المشروع تتمثل فى وجود اراض تابعة للقوات المسلحة إلى جانب بعض المرافق التى تحتاج إلى النقل، كما تنفذ الشركة مشروع تطوير طريق طنطا - كفر الشيخ بطول 18 كيلو متراً بتكلفة تصل لنحو 140 مليون جنيه، مشيراً إلى اقتراب الشركة من إنجازه .

 

وانتقل كمال إلى الحديث عن الذراع الثانية للشركة القابضة وهى شركة النيل لإنشاء الطرق التى تستحوذ على معظم مشروعات هيئة الطرق والكبارى الخاصة بانشاء ورصف الطرق على مستوى الجمهورية، مشيراً إلى أن إجمالى تعاقدات يبلغ الشركة 4.2 مليار جنيه، وقال إن الشركة تواجه المشكلات نفسها المرتبطة بعمليات نزع الأراضى، مستعرضاً أبرز المشروعات التى تنفذها ومنها مشروع ازدواج طريق كفر الدوار - كفر الزيات بتكلفة تصل لنحو 195 مليون جنيه وتم إنجاز 50 % من المشروع متوقعا انتهاء عمليات التنفيذ خلال العام المالى الحالى .

 

وتابع كمال إن شركة إنشاء الطرق تتولى كذلك عمليات ازدواج طريق بنى سويف - المنيا بتكلفة تصل إلى 110 ملايين جنيه وجرى تنفيذ 90 % من أعمال المشروع، وكذلك تولى مشروع ازدواج طريق المحلة – كفر الشيخ بطول 32 كيلومتراً وتكلفة 625 مليون جنيه، لافتا إلى تبقى جزء صغير من المشروع الاخير يتوقع الانتهاء منه قبل نهاية العام المالى الحالى، علاوة على أعمال ازدواج 20 كيلومتراً من طريق قنا – سفاجا نفذت منها الشركة نحو 60 % وتنتهى من الباقى خلال شهرين بتكلفة إجمالية تصل إلى 102 مليون جنيه .

 

وكشف كمال عن انتهاء شركة إنشاء الطرق من الأعمال الخاصة بالقطاع الرابع من مشروع تطوير طريق القاهرة – الإسكندرية الصحراوى بدءاً من الكيلو 101 وحتى الكيلو 126 بتكلفة 500 مليون جنيه، مشيراً إلى مخاطبة هيئة الطرق والكبارى لتشكيل لجنة تتسلم القطاع من الشركة .

 

وبالنسبة لشركة النيل العامة للطرق الصحراوية، قال كمال إن الشركة تتولى عمليات ازدواج طريق أسيوط - سوهاج بتكلفة تصل لنحو 72 مليون جنيه، ومن المخطط الانتهاء من أعمال التنفيذ قبل نهاية العام المالى الحالى، بجانب عمل وصلة بطول 14 كيلومتراً نفذت منها الشركة نحو 90 % لربط مدينة الاقصر بالطريق الدائرى الإقليمى .

 

وفيما يتعلق بالذراع الاخيرة للشركة القابضة شركة النيل العامة لرصف الطرق، قال كمال إن الشركة تتولى جميع عمليات الرصف الخاصة بالمشروعات التى تنفذها باقى الشركات الشقيقة، علاوة على عقود خاصة بالهيئة القومية لسكك حديد مصر تصل قيمتها لنحو 720 مليون جنيه تتركز فى الأعمال الإنشائية الخاصة بتطوير المحطات والمزلقانات، نفذت منها الشركة عقودا بقيمة 495 مليوناً، بجانب عمليات تطوير خاصة بمحطات المترو بقيمة 31 مليون جنيه نفذت منها أعمالا بقيمة 12 مليون جنيه .

 

وأكد كمال أن تراكم المستحقات المالية للشركة القابضة فاقم من أزمات العمالة فى الشركات التابعة، حيث تكررت ظاهرة اعتصامات العمال للمطالبة بامتيازات وحوافز مالية، وقال إن إجمالى المستحقات لصالح «القابضة » بلغ نحو 1.4 مليار جنيه بواقع 400 مليون جنيه للأعمال الجارية، ومليار جنيه فروق أسعار عن أعمال تم تنفيذها فى وقت سابق، محذراً من أن تراكم تلك المستحقات ينذر بأزمة أخرى تتمثل فى توسع الشركات التابعة فى سحب أكثر من مليار جنيه على المكشوف من البنوك بضمان الشركة القابضة، فضلا عن الخسائر التى تتحملها الشركات نتيجة تأخر أعمال التنفيذ الناتجة عن المعوقات المرتبطة بنزع الأراضى بشكل يعطل من وتيرة عمل المشروعات المنفذة ويضاعف تكلفتها .

 

وأكد أن الشركة القابضة لجأت لعلاج أزمة السيولة فى دراسة عدد من مشروعات الطرق داخل السعودية وعمان بهدف اقتناص عدد منها، مرجعاً سبب الخروج من السوق المحلية إلى ضعف المشروعات الجديدة التى يجرى طرحها بسبب خطط ترشيد الانفاق التى لجأت إليها الدولة عبر التركيز على انهاء المشروعات التى جرى البدء فيها خلال السنوات القليلة الماضية .

 

ولفت إلى ضعف محفظة المشروعات التى تحصدها الشركة القابضة، مرجعا ذلك إلى تبعثر محفظة مشروعات الطرق والكبارى التى تطرحها الجهات الحكومية بين العديد من شركات المقاولات الأخرى سواء الحكومية أو الخاصة منها، مدللا على قوله بوجود مشروعات تابعة لوزارة الاسكان وتنفذها شركات مقاولات مملوكة للوزارة، مستشهداً بتنفيذها القطاع الجنوبى لمشروع الطريق الدائرى الاقليمى بينما تشرف القوات المسلحة على تنفيذ مشروعات طرق أخرى عبر شركاتها، فضلاً عن مشروعات الطرق والكبارى التى تنفذها شركات قطاع الأعمال العام، وطالب بضرورة تأسيس كيان موحد تابع لوزارة النقل للاشراف على طرح مشروعات الطرق وتنفيذها، لتوحيد مخططات الدولة الخاصة بالمشروعات التنموية المهمة المتمثلة فى شق الطرق المحورية وإنشاء الكبارى .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة