أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الهجرة العگسية من فرنسا تفتقر إلي الإحصاءات والدراسات


ماجد عزيز
 
أكدت وكالات التوظيف أن عدد المهاجرين الي أوروبا العائدين الي بلدانهم الاصلية قليل ولا توجد أرقام رسمية حول هذا العدد غير أن العودة التدريجية للمهاجرين تعكس نقصاً نسبياً في رغبة المهاجرين للبقاء في بعض اجزاء من أوروبا مقارنة ببعض الدول النامية.

 
ورغم ان الهجرة الي فرنسا في الستينيات كانت باعداد كبيرة حيث كان الاقتصاد ينمو بقوة والوظائف متوفرة فإن الاوضاع الحالية في فرنسا مختلفة نسبياً وشهد الاقتصاد الفرنسي تباطؤ في عدة عقود متتالية وارتفع معدل البطالة ولم ينخفض عن %7 خلال الربع الأخير من القرن العشرين.
 
وتعاني فرنسا حاليا ركوداً اقتصاديا ونتيجة ذلك فإن معظم الوظائف من نصيب المواطنين الاصليين في السنوات الأخيرة وصل معدل البطالة لدي المهاجرين في فرنسا الي ضعفه تقريبا بالنسبة الي غير المهاجرين.
 
وتبين الاحصاءات انه اذا كانت اسماء المتقدمين الي وظائف في فرنسا تبدو أفريقية أو عربية فإنهم يكونون في المرتبة الثالثة من حيث حصولهم علي ردود مقارنة باصحاب الاسماء الفرنسية التقليدية ولا توجد في فرنسا بيانات مفصلة ودقيقة حول عدد الفرنسيين من أصل أفريقي أو عربي أو آسيوي وكذلك حول مدي نجاحهم في التعليم والعمل ولا أحد يعرف المدي الحقيقي لعدم المساواة في فرنسا.
 
ويقول المعارضون لاجراء تعداد للحصول علي مثل هذه البيانات ان ذلك ربما يتسبب في تأكيد وجود مجموعات فرنسية قائمة علي أساس عربي أو ديني.
 
وكان نيكولا ساركوزي الرئيس الفرنسي قد اعترف بوجود هذه المشكلة حيث قال قبيل انتخابات 2007 انه يريد وسائل افضل لقياس درجة التفرقة العنصرية الموجودة وعين مفوضا خاصا لشئون التعددية والتنوع في فرنسا.
 
يذكر ان »يازيد سابق« مواطن فرنسي من أصول جزائرية قد أشار في تقرير له صدر مؤخراً الي انه يمكن حاليا ان يحدد المواطن الفرنسي الجماعة العرقية التي ينتمي إليها في الوثائق الرسمية للدولة ولكن علي نحو غير الزامي.
 
وقال سابق في مقابلة بمكتبة ببنك ليفت بباريس »Left Bank « ان هناك احتياجا لقياس ما سماه »الموقف السييء« وأنه من المهم لفرنسا من وجهة نظره ان تخرج من وهمها بأنه لا توجد تفرقة عنصرية لديها.
 
من ناحية أخري ذكرت صحيفة وول ستريت ان معظم العائدين من فرنسا من أصول مغربية وهناك ايضا نزوح الي مستعمرات فرنسية سابقة اخري مثل الجزائر وفيتنام.
 
وقال جامال بيلاهراش رئيس فرع شركة »مان بور« للتوظيف في شمال افريقيا ان العائدين من الهجرة الي فرنسا تستقبلهم المغرب بلدهم الاصلية بترحيب كبير، حيث حاولت الشركات الاوروبية البارزة اجتذاب مثل هؤلاء العائدين الذين تعلموا في فرنسا الي فروعها في المغرب خلال الثلاث أو الاربع سنوات الماضية، وانهم يجدون تقدما سريعاً في وظائفهم مقارنة بما يمكن ان يحققوه في فرنسا وأضاف ان هناك جيلاً جديداً من المهاجرين لم يروا المغرب من قبل ولكنهم الآن عندما يعودون سيرون المغرب الحديثة التي لم يعاصرها آباؤهم وفي عام 2002 أسست الرباط وزارة شئون الجالية المغربية في الخارج لكي تشجع المهاجرين علي أن يعودوا ويستغلوا مهاراتهم في وطنهم الأصلي.
 
وأصبحت المغرب حاليا بلدا مفتوحا ومزدهرا حيث ان الاصلاحات التي شهدتها البلاد في عهد الملك محمد السادس حسنت حرية التعبير وحقوق المرأة بالاضافة الي ان المغرب عقدت اتفاقيات تجارة حرة مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي ونما الاقتصاد المغربي بمعدل يزيد علي %4 من 2000 إلي 2008 ويتوقع هذا العام ان ينمو بمقدار أكبر غير أن وجود عدد كبير من فقراء الريف يبقي المغرب في مرتبة ضعيفة وفقا للمعايير الدولية للازدهار الاقتصادي.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة