أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

توقعات بزيادة معدلات الاستثمار في المشروعات الصغيرة


حسين وجدي

أثار قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي المصري بتخفيض سعر الفائدة نصف درجة مئوية علي الودائع والقروض، في ثاني خطوة من نوعها بعد تخفيض سعر الفائدة الشهر الماضي بنحو %1 العديد من التساؤلات حول مدي تأثير ذلك علي تشجيع عملاء البنوك للتوجه إلي الاستثمار في المشروعات الصغيرة من جانب، وتشجيع الاقدام علي الاقتراض بعد انخفاض تكاليف الائتمان، والتوجه نحو الاستثمار في المشروعات الصغيرة التي لا تتطلب كفاءة وخبرة عالية.


في هذا الاطار، أكد الخبراء والمستثمرون أن إقدام المركزي علي تخفيض الفائدة بمعدل %0.5 من شأنه ان يشجع التوجه الي استثمار السيولة في مشروعات صغيرة تحقق عوائد مجزية، بدلاً من ايداعها في البنوك والحصول علي فائدة اقل.

واشار الخبراء إلي أن تخفيض الفائدة غير كاف ويتطلب مزيدًا من التخفيض خلال الفترة المقبلة، لجذب المستثمرين تجاه استثمارات اخري مثل المشروعات الصغيرة والاستثمار العقاري وسوق المال.

من جانبه أكد فخري الفقي الخبير الاقتصادي ان قرار »المركزي« بتخفيض سعر الفائدة علي الايداع والاقتراض من شأنه جذب المدخرين في البنوك لا للتوجه الي اوعية استثمارية اخري. وأكد الفقي ان سعر الفائدة علي الاقراض مازال مرتفعًا، مشيرًا الي ان تنشيط المشروعات الصغيرة يتطلب المزيد من التخفيض في تكاليف الاقراض وذلك لتشجيع صغار المستثمرين لاستثمار اموالهم فيها والاتجاه نحو الاستثمار المباشر بدلاً من الايداع في البنوك مما سيكون له اثر ايجابي علي الناتج القومي ومعدلات النمو وسيساهم في تنشيط الاقتصاد بأكمله. واضاف الفقي ان الدولة تشجع علي تمويل المشروعات الصغيرة لما لها من اثار ايجابية علي زيادة معدلات التشغيل والانتاج في ظل الازمة الاقتصادية العالمية، وذلك عن طريق الصندوق الاجتماعي للتنمية الذي يسهم بدور كبير في تمويل هذه المشروعات.  واشار الفقي الي اهمية دعم المشروعات الصغيرة حيث تمثل عصب الاقتصاد في كثير من الدول وتساهم بحوالي %70 من اجمالي الناتج المحلي لهذه الدول.

واضاف ان اقدام صغار المستثمرين علي الاستثمار في هذه المشروعات يحتاج الي مزيد من الوعي والقدرة علي تحمل المخاطر، مشددًا علي ضرورة تخفيض تكاليف الاقراض لهذه المشروعات حتي تصبح جزءًا مهمًا تشارك بجزء كبير من اجمالي الناتج المحلي. وتوقع الفقي انه في حال استمرار انخفاض التضخم سيشهد البنك المركزي خفضًا اخر علي الايداع والاقراض، مما سيدعم التوجه الاستثماري الي اوعية استثمارية اخري مثل الاستثمار العقاري والمشروعات الصغيرة. اضاف الخبير الاقتصادي ان الفترة الحالية وهي فترة مناسبة لانشاء وتجهيز المزيد من تلك المشروعات، وبالتالي زيادة معدلات التشغيل والانتاج ودفع عجلة النمو في ظل الازمة العالمية الخانقة.

ويؤكد شريف سامي ان اقدام المركزي علي تخفيض سعر الفائدة الشهر الماضي بنحو %1، والذي تبعها تخفيض سعر الفائدة بنصف درجة مئوية علي الودائع والاقراض يعتبر عاملاً محفزًا للتوجه الي الاستثمار في المشروعات الصغيرة.

واوضح سامي ان قرار المركزي بتخفيض سعر الفائدة يأتي في ضوء حزمة القرارات التي يتخذها »المركزي« لتشجيع الاستثمار المباشر ومنها اعفاء البنوك التي تمنح قروضا وتسهيلات ائتمانية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة من نسبة الاحتياطي البالغة %14، التي تهدف الي تشجيع هذه المشروعات ودعم النشاط الاقتصادي ومعدلات النمو. واضاف سامي ان الدولة يقع علي عاتقها دورًا مهمًا في تسهيل الاجراءات والتراخيص اللازمة لهذه المشروعات والقضاء علي البيروقراطية لمساعدة تلك المشروعات علي التوسع. علي الجانب الآخر اكد ناصر بيان امين عام جمعية مستثمري العاشر من رمضان ان اقدام المركزي علي تخفيض الفائدة %0.5 غير كاف لجذب عملاء البنوك نحو الاستثمار في المشروعات الصغيرة. اضاف بيان ان حالة الانكماش وتراجع الطلب التي يحياها الاقتصادان المحلي والعالمي جراء الازمة المالية العالمية تؤثر بالسلب علي التوسع في هذه المشروعات في الفترة الحالية. ويتوقع صناع السياسة النقدية ان يساهم خفض الفائدة في تشجيع الاستثمار وزيادة الطلب علي الائتمان المحلي الذي تأثر بشدة من حالة القلق التي تسود معظم البنوك التي تفضل الاحتفاظ بأموالها في الوقت الحالي لحين اتضاح الامور.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة