أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تحقيق الاكتفاء الذاتي من السكر يتطلب إنشاء مصنع جديد


المال - خاص

يري عدد من الخبراء أن انشاء مصنع جديد سيحقق الاكتفاء الذاتي لمصر من السكر، ويوفر علي الدولة أكثر من 5 مليارات جنيه قيمة التكاليف السنوية لاستيراد هذه السلعة الاستراتيجية، حيث يوجد 4 ملايين طن من محصول قصب السكر فائضاً عن طاقة المصانع الحالية.


وكشف التقرير الصادر مؤخراً عن قطاع الشعب والبحوث بغرفة القاهرة التجارية عن زيادة حجم الفجوة في انتاج السكر بنوعيه القصب والبنجر من 339 ألف طن في عام 2003 الي 419 ألفاً خلال العام الماضي، بواقع 319 ألف طن من سكر القصب و100 ألف من البنجر مما تسبب في ارتفاع أسعاره بالسوق المحلية.

وأشار التقرير الي تراجع حجم محصول القصب المستخدم في صناعة السكر من نسبة %36.9 الي %34.8 في فترة المقارنة، رغم أنه المحصول الرئيسي لإنتاج السكر، وطالب التقرير بزيادة الأراضي المزروعة منه لسد الفجوة الغذائية الحالية.

في البداية يعلق الدكتور عبدالوهاب علام، رئيس مجلس المحاصيل السكرية أن ارتفاع أسعار السكر لا يتعلق بمساحة الأراضي المزروعةمن القصب انما يرتبط بالأسعار العالمية والعرض والطلب، مشيراً الي زيادة الأراضي المزروعة بالقصب من 255 ألف طن الي 330 ألفاً، مما ساهم في تقليل الفجوة في استيراد السكر من مليون و800 طن الي مليون طن فقط وان أسعار السكر المستورد أعلي من المحلي، وأضاف أننا نقوم بانتاج 14 مليون طن من قصب السكر ينتج عنها 1.1 مليون طن من السكر وأن طاقة المصانع الموجودة لا تستوعب الا 10 ملايين طن فقط والـ4 ملايين المتبقية من القصب تدخل في صناعات أخري مؤكداً أنه في حال إنشاء مصنع آخر سيتم سد العجز المحلي من السكر.

ويضيف الدكتور أحمد أبو دوح، نائب رئيس مجلس المحاصيل السكرية الي أن كل الشواهد هذا العام تدل علي أن محصول قصب السكر في زيادة مستمرة وان المساحات المزروعة تتزايد من عام الي آخر علي الرغم من التكاليف الكبيرة التي يحتاجها محصول قصب السكر حيث بلغت مصروفات تسوية الأرض بالليزر لزراعة القصب 1.5 مليون جنيه، خلال ثماني سنوات، ومكافحة الآفات أكثر من سبعة ملايين جنيه ومع ذلك لايزال سعر القصب لايتجاوز 200 جنيه للطن الواحد ولكن المشكلة هي أن شركة السكر تتأخر كثيراً في سداد ثمن المحصول الي الفلاحين وبالتالي معاناتهم وتأخرهم عن سداد القروض المستحقة عليهم ومضاعفة الفوائد، مشيراً الي أن محاولات زيادة الأراضي المزروعة من القصب لتقليل الفجوة في استيراد السكر.

وأكد أبو دح أن المساحة المزروعة ليس لها أي دخل بارتفاع سعر طن السكر من 2400 إلي 2500 جنيه وانما ذلك يرجع الي الأسعار العالمية، وأضاف أنه للخروج من هذه الأزمة علي الدولة انشاء مصنع سكر آخر حتي يستطيع أن يستوعب باقي كمية قصب السكر والتي تبلغ 4 ملايين طن، حيث إننا نقوم باستيراد مليون طن سكر سنويا يبلغ ثمنها أكثر من 5 مليارات جنيه
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة