أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الخطة القومية‮.. ‬خيار استراتيجي للنهوض بخدمات‮ »‬التعهيد‮«‬


علاء الطويل
 
في الوقت الذي تشير فيه توقعات العاملين في صناعة خدمات التشغيل للغير  »التعهيد«، الي حدوث طفرة مرتقبة في هذه الصناعة خلال الفترة المقبلة باعتبارها احدي الصناعات التي تحمل مقومات جيدة للمنافسة وتحقيق معدلات جيدة من الصادرات، فإن  عدداً من العاملين في الصناعة طالبوا بضرورة وضع خطة قومية للنهوض بها والاستفادة من المقومات الحالية عبر توفير اعداد هائلة من الخريجين وتوسيع دائرة اقامة مجمعات لتقديم خدمات التشغيل للغير في المحافظات.

 
 
 اسامه نظمى
وطلبت شركات » مراكز الاتصال « من وزارة الاتصالات ضرورة المشاركة في تحمل نفقات تدريب واعداد كوادر جديدة من الخريجين من اجل التوسع في اقامة مراكز لتصدير الخدمات في محافظات الدلتا وصعيد مصر.
 
وقال الدكتورحازم عبد العظيم، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات »ايتيدا«، انه تم وضع خطة لنشر واقامة مراكز تصدير الخدمات في 3 اقاليم رئيسية هي الاسكندرية والمنصورة وأسيوط تمثل نقطة ارتكاز للهيئة في خطة النهوض بهذه الصناعة في الوقت الحالي الذي تعد فيه مقومات خدمات التشغيل للغير احد مصادر استقطاب العملة الاجنبية.
 
وأوضح ان الهيئة بصدد انهاء الاتفاق مع احدي الشركات العالمية التي تقدم خدمات التشغيل للغير لاقامة مركز ضخم بالاسكندرية للاستفادة من مقومات هذه الصناعة في منطقة الثغر التي تضم اعداداً هائلة من الخريجين ممن يجيدون اللغات الاجنبية المختلفة.

 
وأضاف عبدالعظيم ان خطة الهيئة لجذب الشركات العالمية لتقديم خدمات التشغيل للغير »التعهيد« تنبع من توقعاتها بتوجه الشركات العالمية للاسواق الناشئة التي تتميز بانخفاض تكلفة الخدمة في ظل ارتفاع التكلفة في اوروبا وامريكا.

 
وأشار الي توافر آلاف من الخريجين في الجامعات الإقليمية، ممن لديهم القدرة علي التعامل بصورة جيدة مع تقديم خدمات التشغيل للغير، مقترحا البدء في اقامة مجمعات لتصدير الخدمات من مناطق المنصورة في الوجه البحري واسيوط في الصعيد كنواة اولي لنشر هذه المجمعات في المحافظات.

 
من جانبه قال اسامة نظمي، نائب رئيس شركة »اكسيد« العاملة في خدمات التشغيل للغير، ان ندرة الكوادر المدربة في المحافظات تعد أحد أسباب تركز العمالة المؤهلة لتقديم الخدمات في القاهرة، موضحا ان توافر هذه العمالة خطوة لدفع الشركات علي اقامة مراكز في مناطق مختلفة.

 
وأوضح ان اقامة مجمعات »كول سنتر في المحافظات« ترتبط بتواجد البنية التحتية من شبكات الاتصالات والخريجين المؤهلين والقادرين علي التحدث بلغات مختلفة.

 
وطالب مدحت خليل رئيس مجلس ادارة شركة »راية« القابضة التي تمتلك »مراكز راية، C3 « لخدمات مراكز الاتصال من وزارة الاتصالات بدعوة الشركات العاملة في تصدير خدمات التعهيد من اجل تبني خطة قومية يتولي مسئوليتها عدد من الوزارات المختصة لتيسير الحصول علي جزء من حجم الاعمال التي سيتم توجيها للدول النامية .

 
وأوضح انه تقدم بدراسة للمسئولين بوزارة الاتصالات من اجل وضع خطة قومية للنهوض بصناعة خدمات التعهيد »التشغيل للغير« توضح تصورات مستثمري هذه الخدمات في مصر للحصول علي جزء من الكعكة العالمية لخدمات التشغيل للغير التي بدأ يتجه اصحابها الي الدول النامية لتقليل نفقات التشغيل.

 
واوضح رئيس مجلس ادارة شركة راية القابضة ان الحكومة ممثلة في وزارة الاتصالات يقع علي عاتقها عبء تقديم حوافز اضافية للشركات من اجل التوسع في المحافظات النائية وعدم تركيز جميع مشروعاتها في القاهرة، مشيرا الي ان تخوف شركات تصدير الخدمات من اقامة مراكز تصدير الخدمات في المحافظات النائية يكمن في عدم وجود القيمة المضافة للشركة من وراء ضخ استثمارات لاقامة المراكز في ظل تدني مستوي الخدمات الادارية المقدمة وضعف شبكة الاتصالات والربط مع العالم الخارجي، مقارنة بالامكانيات المتوافرة في القاهرة، لاسيما ان هذه الصناعة تعتمد بشكل كبير علي بنية تحتية جيدة للاتصالات.

 
وأشار الي ان اهم طرق الدعم المطلوبة تكمن في تدريب الخريجين علي اجادة التعامل مع تطبيقات الحاسبات واجادة اللغات الاجنبية، لاسيما في ظل صعوبة قيام شركات تصدير الخدمات بهذه المهام بمفردها دون توافر الدعم الخارجي.

 
وأوضح ان شركات القطاع الخاص لن يكون بمقدورها اقامة هذه المجمعات وتدريب الخريجين ومد البنية التحتية للاتصالات والمرافق وهي مهام منوطة بها الحكومة بالدرجة الاولي.

 
وتستهدف وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تحقيق صادرات تصل الي 1.1 مليار جنيه من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول العام 2010 منها ما يقرب من 500 مليون دولار من تصدير الخدمات »الدعم الفني ومراكز الاتصال«، وتحقيق 50 الف فرصة عمل جديدة، منها 25 ألف فرصة عمل تخصصية والباقي كفرص مساعدة.
 
وتتبني وزارة الاتصالات مبادرة شاملة لدعم صناعة مراكز الاتصال بالاشتراك مع مراكز المصرية المتخصصة، ومن أهم أهدافها تحسين كفاءة وجودة أداء مراكز الاتصال عن طريق توفير فرص التدريب، ودعم القدرة التنافسية لمراكز الاتصال المصرية للمنافسة عالمياً، والترويج لصناعة هذه المراكز محلياً وعالمياً. وتركز المبادرة علي أربعة محاور رئيسية منها توفير البنية التحتية للاتصالات والتراخيص الخاصة بصناعة مراكز الاتصال بأسعار تنافسية، وتقديم الدعم لمراكز الاتصال في مجال التدريب والتنمية البشرية، ودعم مراكز الاتصال في تطبيق نظم الجودة والحصول علي شهادات الجودة العالمية، وتنمية الطلبين المحلي والعالمي علي خدمات مراكز الاتصال المصرية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة