أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

«مصر- إيطاليا» تعتزم إنشاء «كومباوند إدارى» فى التجمع الخامس باستثمارات1.1 مليار جنيه


حوار- سمر السيد

تعتزم الشركة القابضة «مصر- إيطاليا»، العاملة فى مجال الاستثمار العقارى والسياحى، البدء فى مشروع لإنشاء «كومباوند إدارى مغلق»، شبيه بمبانى القرية الذكية و«سيتى ستارز» بالتعاون مع شركة إعمار مصر عبر شراكة بنظام «Joint Venture ».

 
هانى العسال
وتتمثل هذه الشراكة بين شركتى «مصر- إيطاليا» و«إعمار مصر» فى توفير الأخيرة أرض المشروع، على أن تتولى الأولى تنفيذ الأعمال الإنشائية.

فى هذا الإطار برر هانى العسال، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة مصر- إيطاليا فى حوار مع «المال»، سبب اختيار شركة إعمار مصر للعمل مع شركته، بأن هذه الشركة تعتبر من أهم الشركات المصرية العاملة بالسوق المحلية، وتبلغ نسبة العمالة المصرية فيها أكثر من %90.

ومن المقرر أن يتم تنفيذ المشروع بشارع التسعين بالتجمع الخامس على مساحة 150 ألف متر، باستثمارات مقدرة بنحو 1.1 مليار جنيه على أن يتم الانتهاء من الأعمال الإنشائية مع نهاية 2014.

وأكد أهمية هذا المشروع من وجهة نظره لزيادة أعداد المراكز التجارية والمبانى الإدارية المبنية على الطراز العالمى فى محافظة القاهرة لأن هناك نقصاً فى أعدادها الموجودة حالياً، مشيراً إلى أن القاهرة بمفردها يمكن أن تستوعب أكثر من 9 مراكز تجارية عالمية، لكن لا يوجد سوى مركز واحد هو «سيتى ستارز»، كما أن مول العرب الذى يعتبر مركزاً تجارياً عالمياً يوجد بمحافظة الجيزة.

وأشار إلى أن المراكز التجارية الموجودة فى محافظة القاهرة، لا تعتبر مطابقة للمواصفات العالمية، وإنما للمواصفات العادية، وفقاً لوجهة نظره، موضحاً أن شركته ستستفيد من تجربة إنشاء مركز سيتى ستارز فى إنشاء المركز الخاص بها.

وعوَّل العسال على استقرار الظروف الأمنية والسياسية، لتأهيل الشركة للانتهاء من الأعمال الإنشائية للمشروع فى الموعد الزمنى المحدد، حيث من المخطط أن تتولى شركة «ألجوم» التابعة لإدارة المشروعات والفنادق والمنتجعات السياحية فى الكومباوند المقرر إنشاؤه.

وأوضح أن الشركة القابضة لم تطرح حتى الآن المناقصة الخاصة بالأعمال الإنشائية للكومباوند على شركات المقاولات.

وحول ما إذا كانت الشركة المنفذة سيتم اختيارها من إحدى شركات المقاولات الحكومية مثل «المقاولون العرب» أو «حسن علام»، قال العسال إن الشركة لا تمانع فى التعاقد مع شركة المقاولون العرب أو أى شركة مصرية حكومية تريد تنفيذ المشروع.

إلا أنه يرى أن المواصفات القياسية اللازمة للمشروع لا تتناسب مع قدرات شركات المقاولات الحكومية، مضيفاً أنه من المتوقع مشاركة نحو 30 شركة مقاولات فى أعمال التنفيذ، ما بين شركات للحفر وأخرى للخرسانة وللزجاج والواجهات وشركات للمرافق الأساسية وللاتصال وللطاقة وهكذا.

وأشار العسال إلى تخطيط «مصر- إيطاليا» للاعتماد على مصادر الطاقة البديلة أو المتجددة، مثل توليد الكهرباء عبر الشمس فى تشغيل المشروع، بدلاً من الاعتماد على المصادر التقليدية فى ضوء أزمة نقص الوقود بالسوق حالياً.

وأضاف: إن المشكلات التى تواجه الشركة حالياً فى ظل الظروف الأمنية والاقتصادية السيئة، تتمثل فى كيفية تغطية رواتب العاملين بها والتى تزيد على 2 مليون جنيه شهرياً.

وأكد رئيس مجلس إدارة «مصر- إيطاليا» أن الشركة تعمل حالياً بجانب مشروع الكومباوند، على الانتهاء من المشروعات التى بدأتها فى وقت سابق ومنها منتجع «موسى كوست» فى جنوب سيناء، حيث تقوم الشركة باستخراج تراخيص مزاولة النشاط الخاصة بها، إلى جانب «الحى الإيطالى» فى 6 أكتوبر والذى يعتبر حالياً فى مرحلة الانتهاء من التشطيبات النهائية منه.

ومن المقرر البدء فى إنشاء مركزين تجاريين بالحى الإيطالى بتكلفة إنشائية 200 مليون جنيه، وسيتم البدء فى الأعمال الإنشائية للمركز الأول خلال الفترة المقبلة، علماً بأن التكلفة الإجمالية للمشروع تبلغ نحو 1.3 مليار جنيه، على مساحة 36 فداناً ويشمل 46 مبنى ومساحات خضراء وبحيرات تمثل %85 من إجمالى المساحة.

جدير بالذكر أن منتجع «موسى كوست» برأس سدر يتضمن إنشاء ناد أوليمبى على مساحة 100 فدان، بالإضافة إلى 3 مراكز تجارية، ومن المقرر أن يشهد إنشاء ملاهى «أكوابارك»، بالإضافة إلى جامعة سوف تبدأ بثلاثة معاهد، إضافة إلى فندق، وتم الانتهاء من تنمية نحو مليون متر من أرض المشروع.

وأوضح العسال أن عدداً من شركات الإدارة مثل «أشتين برج» الألمانية وشركات إنجليزية ورومانية تقدمت بعروض لإدارة المنتجع.

وأوضح أن مشروع إنشاء المعهد العالى المصرى المجرى للسياحة والفنادق ضمن الأعمال الإنشائية لمنتجع «موسى كوست» تم بالاتفاق مع المجر، وهو يعتبر من أهم المشروعات المقرر إنشاؤها فى جنوب سيناء، لأنه سيتضمن 3 أقسام هى السياحة والفنادق وقسم آخر للإدارة والتكنولوجيا.

وفى سياق متصل، ستعلن الشركة خلال معرض «سيتى سكيب» العقارى، غداً الخميس، عن افتتاح مشروع «كايرو بيزنس بارك»، وهو يعتبر أول مجمع أعمال متكامل يمنح الاستقلالية التامة والتفرد للشركات ذات الحجم المتوسط والكبير.

 
رئيس مجلس إدارة "مصر - ايطاليا" يتحدث لـ المال
وأضاف أن «مصر- إيطاليا» تقوم حالياً بعدد من الأعمال الإنشائية لبعض المراكز التجارية فى مدينة 6 أكتوبر بمساحة إنشائية 20 ألف متر والشروق على مساحة إنشائية 5 آلاف متر، وبدر على مساحة 3 آلاف متر والقاهرة الجديدة على 20 ألف متر، لافتاً إلى أن هذه المشروعات تعتبر صغيرة، لكنها تعتبر مهمة فى وجهة نظره لاستعادة الاقتصاد عافيته مرة أخرى، نظراً لأن قدرتها على استعادة رأس المال الذى تم ضخه فيها وتحقيق أرباح تتم فى فترة زمنية قصيرة.

وفى سياق متصل، قال العسال إن شركة «MC Travel » التابعة العاملة فى مجال السياحة القابضة على وشك أن توقف نشاطها بسبب تردى أوضاع القطاع السياحى، مما حمل المجموعة أعباء إضافية لدفع رواتب العمال، معولاً على الاستقرار الأمنى والسياسى كضرورة لاستعادة الشركة عافيتها.

وتتبع «مصر- إيطاليا» القابضة 5 شركات، الأولى عاملة فى الإنشاء والتعمير والاستثمار العقارى، وأخرى للتنمية السياحية، وشركة «mc travel » والتى تعتبر شركة سياحية درجة أولى، إلى جانب شركات «الجوم» المتخصصة فى إدارة الفنادق والمنتجعات السياحية، و«مصر إيطاليا» للديكور المتخصصة فى صناعة الأثاث والأبواب المصفحة.

وأكد أن شركته لديها عدد من التعاقدات الخارجية لاستيراد الأخشاب من الصين وتركيا وإيطاليا ثم تقوم بتصنيعها داخل مصنعها الخاص بالديكور والأبواب المصفحة فى مدينة العبور.

وأضاف أن المجموعة تنوى المشاركة فى معرض سيتى سكيب، الذى يعتبر أكبر تجمع لكبرى الشركات العاملة فى القطاع العقارى، متوقعاً أن يحقق المعرض الأهداف المرجوة منه بتحريك عجلة الاستثمار فى القطاع العقارى، الذى يعتبر - من وجهة نظره - حالياً من أهم الاستثمارات الآمنة فى ظل هذه الظروف الأمنية المتدهورة.

وفيما يتعلق بتوقعاته عن الوضع الاقتصادى الحالى، وعلى وجه الخصوص وضع السياحة والاستثمار، أشار العسال إلى أنه لا يمكن التوقع بإمكانية عمل تنمية اقتصادية شاملة خلال الفترة المقبلة أو القبول بتحسن مؤشرات السياحة أو الاستثمار فى ظل انعدام الأمن، معولاً على قيام الحكومة بوضع خطة تستهدف توفير الأمن والاستقرار كوسيلة لاستعادة المؤشرات الطبيعية الحالية لهم.

وأكد أن خسائر القطاع السياحى وصلت بعد الثورة حتى الآن إلى 13 مليار دولار نتيجة تراجع أعداد الوفود السياحية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة شركة مصر- إيطاليا القابضة، أن ما تشهده مصر فى الوقت الراهن يمكن وصفه بأنه حالة من الارتباك السياسى الملحوظ، مشيراً إلى أنه لا توجد دولة ولا يوجد قرار سياسى، وبالتالى فإن الرؤية أو التنبؤ بالمستقبل القريب يشوبها قدر كبير من الظلم والضبابية وعدم القدرة على معرفة ماذا سيحدث فيه.

وأضاف أن هناك عدداً كبيراً من الامكانيات الاقتصادية التى تتميز بها مصر داخلياً، والتى لم يتم استغلالها حالياً ومنها أكثر من 4 آلاف كيلو متر شاطئية، لم يستغل منها سوى ألف كيلو متر، كما أن هناك العديد من الامكانيات مثل توفر الصحراء والمياه وآبار مياه كبريتية يصل عددها إلى 1300 بئر والتى تكفى لأن تكون مصر رائدة فى السياحة العلاجية على مستوى العالم.

وأضاف أن الوضع الأمنى غير المستقر يؤدى إلى طول الفترة الزمنية لإنشاء المشروع الواحد، مشيراً إلى أن بناء العمارة يتم خلال ثلاثة أشهر واستخراج الرخصة خلال سنة أو سنتين.

وأوضح العسال أن ضبابية الوضع الاقتصادى والسياسى الحالى أوقفت المشروع المشترك الذى كانت الشركة ترغب فى تنفيذه مع إحدى الشركات الصينية فى مجال صناعة الأبواب المصفحة، وكان المشروع يتضمن قيام الجانب الصينى بتوفير المعرفة والتكنولوجيا والآلات اللازمة، على أن يوفر الجانب المصرى والمتمثل فى شركته الأرض عبر مصنع الشركة الموجود حالياً فى مدينة العبور.

وأشار إلى انتهاء شركته من التعاقد على عدد من المشروعات مع بعض المستثمرين الصينيين والأتراك خلال زيارة الرئيس محمد مرسى إلى هذه البلدان، مشيراً إلى التعاقد على شراء أرضيات خشب وأبواب غرف وأبواب مصفحة فى الصين، كما تعاقدت الشركة على بعض الأثاثات.

وأضاف أن الشركة كانت ضمن الوفود التجارية التى صاحبت الرئيس محمد مرسى إلى ألمانيا، والتى لم تؤت ثمارها - على حد تعبير العسال - نتيجة وجود بعض المشاكل التى واجهت الوفد أثناء الزيارة، وهو ما أدى إلى عدم القدرة على تحقيق الأهداف من وراء الزيارة، كما حدث مقارنة بزيارات رجال الأعمال السابقة مع الرئيس مرسى إلى الصين وتركيا.

وكشف العسال عن أن الشركة تسعى لعقد اجتماع مع اللواء وائل المعداوى، وزير الطيران المدنى خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لعرض قيام الشركة ببناء مطار رأس سدر ويتمثل الهدف من المشروع فى تنمية 150 كيلو فى سيناء، مشيراً إلى أن نسبة نجاحه تصل إلى %100.

وأضاف أن شركته على استعداد للقيام ببناء المشروع وتحمل كل جوانبه على نفقتها الشخصية، مقابل عقد مع الحكومة تحصل فيه الشركة على استغلال الأرض لإنشاء المطار بنظام «حق الانتفاع» BOT ، متوقعاً أن تصل التكلفة الكلية للمشروع إلى 500 مليون جنيه.

وأشار إلى أهمية هذا المشروع والذى من المتوقع أن يستعيد كل الاستثمارات المطروحة فيه خلال فترة زمنية تتراوح بين 5 و10 سنوات، موضحاً أنه خاض فى وقت سابق العديد من المباحثات مع عدد من البنوك المصرية ومن بينها البنك الأهلى للدخول لتمويل المشروع.

وأكد رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة مصر- إيطاليا رغبة شركته الاستثمار فى المشروعات التنموية التى طرحتها الحكومة لتنمية منطقة شمال غرب خليج السويس وسيناء وغيرها، ومن ضمن هذه المشروعات مشروع تنمية سياحية شاملة بمنطقة وادى التكنولوجيا.

وأضاف أن الشركة خاضت عدداً من المفاوضات الخاصة بالمشروع الأخير مع عدد من الجهات الحكومية ولكن لم يتم البدء فى المشروع حتى الآن.

وقامت الشركة بعمل دراسة للمشروع لإنشاء فندق سياحى ومبان إدارية للشركات العالمية ورجال الأعمال ومخازن، بالإضافة إلى ملاعب وغيرها فى منطقة وادى التكنولوجيا بالإسماعيلية والذى يعتبر شبيهاً بمشروع منتجع «موسى كوست»، ويعتبر من وجهة نظر العمال مشروعاً خدمياً مهماً جداً للمنطقة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة