أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

لايف

زيارة «مرسى» للصين تنعش سوق الإعلانات


 
أجمع خبراء التسويق على أن زيارة الرئيس محمد مرسى للصين سيكون لها تأثير إيجابى على السوق الإعلانية سواء بطريقة مباشرة نتيجة زيارة عدد المستثمرين الصينيين والذى بدوره قد يخلق استثمارات فى مصر تحتاج إلى التسويق، أو بطريقة غير مباشرة نتيجة الاتفاقيات الخاصة بمشروعات البنية التحتية، والتى تنعكس تلقائياً على تنشيط عدد من القطاعات الرئيسية مثل السياحة والصناعة والذى بدوره سيخلق مجالاً واسعاً للتسويق والإعلان.

وأكدوا أن أغلب المعدات والأجهزة التى تستخدم فى صناعة الإعلانات يتم حالياً استيرادها من الصين، ما قد يؤثر على تسهيل العمليات الشرائية لهذه المعدات والأجهزة.

ويتوقع رامى عبدالحميد، المبدع بوكالة «Pro Cummunication» للدعاية والإعلان حدوث حالة من الانتعاش بالسوق الإعلانية المصرية بعد زيارة الرئيس محمد مرسى للصين فى حال تنفيذ المشروعات التى تم الاتفاق عليها.

وأضاف عبدالحميد: إن هناك مشروعات حيوية تم الاتفاق عليها سيكون لها تأثير كبير وإن كان بطريق غير مباشر على سوق الإعلانات خاصة الاتفاقية الخاصة بمشروع محطات توليد الكهرباء التى سيكون لها نتائج إيجابية على الاقتصاد وستساعد على زيادة عدد المصانع والمشروعات التى ستكون بحاجة إلى عمل دعاية لها، كما أن الاتفاقية الخاصة بالقطار السريع سيكون لها تأثير إيجابى على السياحة بشكل كبير، ومن ثم على الدعاية السياحية مما يعنى أن ثمار الزيارة الإيجابية ستطال قطاع الدعاية والإعلان.

ولفت عبدالحميد إلى أن الوفد الدبلوماسى الأمريكى الكبير القادم إلى القاهرة سيخلق تواصلاً استثمارياً جيداً سيكون بحاجة إلى التسويق له فى العديد من وسائل الدعاية، خاصة المطبوعات والإنترنت فأى اتفاقيات أو زيارات دبلوماسية لأى دولة تعقبها زيادة فى الاستثمار وزيادة فى التسويق.

ويتفق معه فى الرأى مدحت زكريا رئيس قسم الإبداع بوكالة «IN HOUSE» للدعاية والإعلان، حيث إن زيارة الرئيس لبكين سيكون لها تأثير إيجابى على سوق الدعاية والإعلان ولكن بشكل غير مباشر، مستبعداً أى تأثير مباشر للزيارة لأن الاتفاقيات التى تمت ليست استثمارية فأكثرها خاص بالبنية الأساسية، وتوقع أن تكون لها تبعات إيجابية ولكن على المدى البعيد.

وقال زكريا إن هناك اتفاقية خاصة بزيادة الصادرات المصرية للصين، نظراً لوجود خلل فى الميزان التجارى بين البلدين، وبالتالى فإنه بالفعل إذا تم تطبيق هذه الميزانية على أرض الواقع فإنه سيخلق آثاراً إيجابية على المجال التسويقى أيضاً، حيث قد يدفع البعض إلى التفكير بالتوسع وعمل فرع دعاية بالصين.

وقال حسن عبدالمنصف، مدير قسم الإعلانات الخارجية بوكالة الأهرام للدعاية والإعلان، إن أغلب الخامات التى تستخدم فى الإعلانات من طباعة وغيرها يتم استيرادها من الصين فعلى سبيل المثال ماكينة الطباعة فى أغلب الوكالات تستورد من الصين نظراً لانخفاض تكلفتها وبالتالى فإنه من المتوقع أن ترتقى جودة هذه الخامات بعد توطيد العلاقات بالصين، كما توقع أن تقل تكلفتها.

وأشار عبدالمنصف إلى أن الصين دخلت باستثماراتها التى تزيد من التسويق والإعلان على مستوى العالم كله وبالتالى فإنه من المتوقع أن تساعد هذه العلاقات على فتح مجالات تسويقية أكبر للمنتج الصينى فى مصر، كما أنه سينعش الدعاية فى الصين أيضاً فى حال تصدير بعض المنتجات إليها.

وتوقع ارتقاء الخبرات فى صناعة الدعاية والإعلان المصرية نظراً لأن تبادل الخبرات قد يساعد على الاستفادة من خبرة الصينيين فى صناعة شاشات البلازما الإعلانية.

على جانب آخر يرى خالد النحاس، رئيس مجلس إدارة اسبريشن للدعاية والإعلان، أن زيارة الرئيس لن تؤتى بثمارها الإيجابية على سوق الإعلانات لأن هذه الزيارة تخص البنية الأساسية لمصر وليس زيارة لتبادل الخبرات الاستثمارية والتكنولوجية بين البلدين فجميع الاتفاقيات خاصة بالمشروعات القومية للبلدين.

وأشار النحاس إلى أن السوق المصرية لا تزال غير مؤهلة لفتح مجالات تسويقية جديدة فمصر لا يوجد بها ما يؤهلها للتصدير للصين.

وقال النحاس كنا نتمنى أن تكون هناك اتفاقيات تسمح بتبادل الخبرات والمشروعات بين الدولتين لأنها كانت ستخلق فرصة كبيرة لمصر لن تعوض وستسمح لها بفتح مجالات تسويقية جديدة.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة