أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

عصام العريان‮.. ‬أزمة لا تنتهي داخل مكتب الإرشاد


مجاهد مليجي

أثار مقال الدكتور عصام العريان، القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، والذي نشره موقع الجماعة، تحت عنوان »الآثار الجانبية للحملة البوليسية علي الإخوان«، ردود أفعال واسعة داخل صفوف الجماعة، خاصة أنه يأتي عقب أيام قليلة من الانقسامات التي شهدها مكتب الإرشاد، بسبب رغبة المرشد محمد مهدي عاكف، في تصعيد العريان، وسط رفض شديد من جانب التيار المحافظ.


 
 عصام العريان
فقد أكد العريان في مقاله أن الإخوان منذ بداية عودتهم الي الساحة السياسية في عهد السادات يؤمنون بعدم جدوي العنف في التغيير وأهمية الالتزام بالمنهج الوسطي المعتدل والصبر وعدم اليأس والإحباط، كما أنهم اعتمدوا العلانية في العمل و النأي عن السرية منهجا لهم، وهم مقتنعون بأهمية المشاركة مع بقية القوي السياسية والتواصل مع أجيال الشباب، والبعد عن المركزية التنظيمية الشديدة واعتماد أسلوب إداري جديد يقلل عدد اللقاءات المركزية والوسيطة وإطلاق جهود الأفراد في العمل والنشاط والتجديد والاجتهاد وعدم تقييدهم بقيود إدارية أو تنظيمية معوقة، علاوة علي تشجيع اللقاءات الإعلامية الفردية ودعمها، إلي جانب دعم شباب المدونين وإطلاق حرية المواهب السياسية والبرلمانية، للاحتكاك بالتيارات الفكرية والسياسية والتركيز علي المشاريع الاقتصادية والمتوسطة والصغيرة، والحرص علي مشاركة آخرين خارج الإخوان، في نشاطات الجماعة.

وقد رفض مهدي عاكف التعليق علي ما طرحه العريان قائلا : »أنا لم أطلع علي هذه المقترحات ولا أريد التعليق عليها«.

كما رفض جمعة أمين، عضو مكتب الإرشاد - من الجناح المحافظ - التعليق علي مقترحات العريان التي أوردها في مقاله، مشددا علي انه ليس لديه كلام حول المقال أو صاحبه، رافضا ما وصفه باسلوب الصحافة التي تسعي لاختصار الجماعة في شخص عصام العريان، ليظل مكتب الارشاد طوال الوقت منشغلا بالحديث عنه أو عما يقوله أو يكتبه.

بينما يري الدكتور سيد عبد الستار المليجي، امين نقابة العلميين و المنشق عن جماعة الاخوان، ان جبهة المحافظين المسيطرة علي مقدرات الجماعة لن تسمح بمناقشة مقترحات العريان ولن ترحب بها أو به، بل من المتوقع ان يتم تحجيم اي شخصية اصلاحية من الاقتراب من مكتب الارشاد او مجلس الشوري العام للجماعة، وهو ما يعكس فترة اكثر تشدداً في مواقف الاخوان القادمة.

واكد المليجي ان التنظيم السري مازال يخطف الجماعة بعيدا عن مقترحات العريان وامثاله من الاصلاحيين مهما كلف الجماعة ذلك، وبغض النظر عن صحة مقترحاتهم من عدمه فقط، لأنهم غير معتادين علي هذا النمط من التفكير ويصرون علي ان طريقتهم صحيحة رغم انها ليست متوافقة لا مع اللائحة ولا مع العرف.

وأكدت الدكتورة دينا شحاتة، الباحثة في شئون الحركات الاسلامية بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ان التيار الاصلاحي سيواجه صعوبات في الفترة المقبلة من قبل المحافظين، فهناك معركة تكسير عظام تؤكد ان اعضاء مكتب الارشاد القادمين من الواضح ان غالبيتهم سيكونون من الصقور.

واضافت أن لجوء العريان الي طرح افكاره للعامة عبر الموقع الاليكتروني يؤكد ان العريان ومؤيديه في وضع حرج تنظيميا.

ومن الوارد ان يتم اخراج ابو الفتوح من المكتب الحالي والحيلولة دون صعود العريان الذي يري ان هذه فرصة مواتية للدفاع عن نفسه ومحاولة الافلات من قبضة المحافظين الذين يسيطر عليهم تيار الامين العام محمود عزت .

كما أوضحت ان ما حدث مع مهدي عاكف مؤخرا كان جديدا من نوعه، ومؤشرا سلبيا علي مستقبل التيار الاصلاحي داخل راس الجماعة، ومهما عبر الشباب عن سعادتهم باقتراحات العريان ومهما علت الاصوات في الجانبين، فإن المحافظين يظلون هم الاقوي بفضل الحصار المفروض علي الاخوان و الذي ساهم في تقوية شوكتهم، علاوة علي ان مهدي عاكف سيكون آخر مرشد من جيل المؤسسين، وقد تختفي المظلة التي تحتوي الجميع ويبدأ مع اول يناير المقبل ظهور الاجنحة المتصارعة داخل الاخوان لنشهد مزيداً من الانقسام علي خلفية المحافظين والاصلاحيين.

وتري جيهان الحلفاوي، المرشحة الاخوانية السابقة، زوجة الاخواني الاصلاحي الدكتور إبراهيم الزعفراني عضو مجلس شوري الجماعة، ان مقترحات العريان جيدة وايجابية الا ان الوضع العام متشابك في هذه الفترة، ومن الصعب الالتفات الي ما يطرحه العريان، لأن جزءاً كبيراً منه يعكس نظرة انفتاحية اغلب اعضاء مكتب الارشاد غير معتادين عليها، اضافة الي الحساسية الموجودة من شخص العريان.

واعتبرت مقترحات العريان ايجابية، وطالبت قيادات الجماعة بتبني هذه المقترحات وطرحها للنقاش العام بين كوادرها باعتبارها تتضمن حلولاً لأزمة الجماعة، فلا ضرر من النقاش العام فالإخوان المسلمون يعلنون أسماء أعضاء مكتب الإرشاد ومجلس شوري الجماعة ويقدمون برامجهم السياسية للمجتمع، و طرح هذه الأفكار للنقاش العام يؤكد ان مستقبل الجماعة هو شأن عام يهم المصريين جميعا، إلي جانب أن الجهات الأمنية لن تمكن مجلس شوري الجماعة من عقد اجتماع لمناقشة هذه المقترحات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة