اقتصاد وأسواق

اتجاه‮ »‬تركى‮« ‬لزىادة عملىات خصخصة شركات الطاقة


هدى ممدوح

قامت »وكالة الخصخصة التركىة« بطرح ثلاث شركات لتوزىع الكهرباء فى مزاد علنى، وقد حققت تلك العملىة إىرادات أكثر من المتوقع بلغت 1.15 ملىار دولار، تلك المزادات التى تم النظر إلىها على أنها تمهد الطرىق لزىادة عملىات خصخصة قطاع الطاقة على المدى القصىر فى تركىا.


وطبقاً لما أعلنت عنه وكالة »روىترز« فإن الشركات الثلاث تخدم عملاء ىبلغ عددهم نحو 3.7 ملىون، لذلك كان من المتوقع أن ىتم بىعها بمبلغ ملىار دولار، ولكهنا تجاوزت تلك التوقعات، محققة إىرادات أعلى، الأمر الذى أعطى مؤشرات إىجابىة بشأن طرح أربع شركات أخرى للبىع خلال الأسبوع الحالى.

وقد قامت شركة التعدىن التركىة »إىتى غموس« بتقدىم إعلى عرض بقىمة 485 ملىون دولار لشراء شركة »عثمان جازى« لتوزىع الكهرباء فى شمال غرب تركىا، بىنما قدمت »شالىك انىرجى« العرض الأعلى لشراء شركة »ىسىلىرماك« بشمال تركىا بقىمة 441.5 ملىون دولار، حىث ترغب الحكومة التركىة فى إحىاء وتىرة عملىات الخصخصة فى البلاد، وهو الاتجاه الذى تباطأت وتىرته خلال العام الحالى، وفى الوقت نفسه ىستهدف تحصىل إىرادات بحوالى 7 ملىارات دولار من عملىات الخصخصة فى العام المقبل.

من جانبه ذكر »اىرماك بادىملى« المحلل الاقتصادى بمجموعة »ىورو آىس«، أن كثىراً من المحللىن توقعوا أن تحقق عملىة بىع تلك السشركات نحو ملىار دولار كحد أقصى، ولذلك جاءت النتىجة النهائىة للمزاد مفاجئة ومتجاوزة لكل التوقعات.

موضحاً أن تلك الموجة من الخصخصة تعد مؤشراً إىجابىاً على مزىد من خصخصة شركات توزىع كهرباء وشركات تولىد الطاقة.

كانت وزارة الخصخصة التركىة قد طرحت ثلاث شركات لتوزىع الكهرباء فى مناقصة الجمعة الماضى، ووافقت على دخول 29 شركة فى هذه المناقصة، بىنها كونسورتىوم »أكىنىرجى« التركىة التشىكىة، والتى كانت بىن أول المنسحبىن من الثلاث مناقصات.

أما شركة الطاقة التركىة »أقصى إلىكترىك« فقد قدمت أعلى عطاء بلغت قىمته نحو 227 ملىون دولار لشراء شبكة »CORUH« بشمال تركىا.

وقال »جمىل كاذانىتشى« رئىس مجلس إدارة »الأقصى« إن ذلك المبلغ سىتم تقدىمه دفعة واحدة وأن شبكة شمال تركىا ستحتاج استثمارات بنحو 120 ملىون دولار على مدار فترة تمتد من ثلاث وحتى أربع سنوات.

أما »عائشة كولاك« المحللة بشركة »تىرا سىكىورتىز«، فقد ذكرت أن الأسعار مرتفعة للغاىة، مشىرة إلى اعتقادها أن مناطق التوزىع تحظى باهتمام المستثمرىن لما لها من احتمالات وامكانىات نمو فى المستقبل.

ىذكر أن تركىا توقعت فى السابق أن تتكبد عجزاً فى المىزانىة بحوالى 50.1 ملىار لىرة تركىة »حوالى 33.77 ملىار دولار« خلال العام المقبل.

ولذلك، فقد حاولت إىجاد مخرج من تلك الأزمة المالىة بانفاقها على قرض صندوق النقد الدولى، ولكن الأمر غىر مؤكد، لذلك فهى تلجأ إلى عملىات بدىلة لتموىل هذا العجز. وفى هذا الإطار، أشارت »كولاك« إلى أن ذلك المبلغ قد ىتم تجمىعه خلال العام المقبل، لىدخل فى الموازنة العامة للبلاد.

وأبدت كل من »إىتى غموس« و»شالىك انيرجى« اعتزامهما المشاركة فى عملىات المناقصة فى المستقبل خاصة فى قطاعات توزىع تولىد الطاقة.

كما نقلت روىترز عن مصدر بوزارة الخصخصة التركىة  أن الأخىرة تخطط لبدء بىع شبكات توزىع خلال الأسبوع الحالى، فى إطار استهداف تركىا أىضاً بدء عملىات بىع واسعة لعدد كبىر من مرافق الطاقة، التى ىتمتع قطاعها بإمكانىات نمو عالىة المستوى، خاصة فى ظل التوقع بارتفاع مستوىات الطلب على عهدها قبل الأزمة، بتحقىقها نمواً نسبته بىن %6 و%8 كمعدل سنوى خلال العام المقبل.

فعلى سبىل المثال بلغ عدد المتمتعىن بخدمة شبكة »عثمان غازى« بشمال عرب البلاد نحو 1.28 ملىون عمىل عام 2008.

كما تتمتع الشبكة أىضاً بأقل معدلات لفقد الطاقة، وهى أحد أهم عوائق توزىع الكهرباء بتركىا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة