أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

التعاون مع الصين لا يمثل خطورة علي شركات الدواء


حمادة حماد

أكد الخبراء أن التعاون بين مصر والصين في صناعة الدواء سيمثل فائدة كبيرة للدولتين. فمصر ستستفيد من الخبرات الصينية في صناعة الخامات الدوائية، بالإضافة إلي التكنولوجيا الصينية في صناعة الأدوية الحيوية والماكينات المستخدمة في مصانع الأدوية. كما أن الصين سوف تستفيد من موقع مصر الاستراتيجي بالقارة الأفريقية من خلال جعلها محطتها للتصدير إلي العديد من الدول المجاورة لها. كما نفي الخبراء أن يمثل هذا التعاون أي خطورة علي الشركات المحلية مرجعين ذلك إلي الجودة العالية للدواء المصري، وفي الوقت نفسه انخفاض أسعاره.


وكان السفير الصيني قد أكد خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بالقاهرة مؤخراً بمناسبة الاستعداد لعقد الاجتماع الوزاري للمنتدي الصيني الأفريقي، أن مصر والصين في حاجة إلي تعزيز التعاون في صناعة الدواء والتكنولوجيات المستخدمة في هذه الصناعة، مشيراً إلي أنه بالفعل قد تحققت نتائج إيجابية لإنتاج دواء عالي الجودة.

وأوضح أحمد زغلول، رئيس مجلس إدارة شركة »هولدي فارما« للتسويق والتصدير، رئيس مجلس إدارة شركة »ممفيس« للصناعات الدوائية السابق، أن هذا التعاون الذي أشار إليه السفير الصيني بين كل من مصر والصين في مجال صناعة الدواء والتكنولوجيا المستخدمة بها ستكون له فائدة كبيرة للجانب المصري.

فالصين تعتبر من الدول الرائدة في صناعة الخامات الدوائية إلي جانب الهند، مما يجعل الشركات متعددة الجنسيات تلجأ لاستيراد هذه الخامات منها.

وأضاف أن هذا التعاون سيتيح أمام شركات الدواء بمصر العمل بالخامات الدوائية من الصين بأسعار مناسبة لها وبالتالي زيادة جودة الدواء المصري، إلي جانب استفادة الصناعة الدوائية المصرية تكنولوجيا.

فالصين يمكن أن تصدر لنا خبراتها التكنولوجية في صناعة الأدوية، خاصة الأدوية الحيوية، بالإضافة إلي امكانية استفادة المصانع المصرية من توفير الصين للماكينات التي تستخدم في مصانع الدواء بأسعار جيدة.

كما يري »زغلول« أن الفائدة الأكبر والأهم من هذا التعاون تحدث في حال اتاحة الفرصة لمصر لتصدير الدواء إلي السوق الصينية. فعدد السكان الضخم وانخفاض أسعار الدواء المصري قد يشعلان المنافسة بين الأدوية المصرية والأدوية الصينية داخل السوق الصينية، وبالتالي تكون العملية تبادلية والفائدة مزدوجة. وعن الاستفادة التي يمكن أن يحققها الجانب الصيني من هذا التعاون يقول »زغلول« إن مصر قد تمثل للصين محطة تصدير يتم عن طريقها التصدير لأسواق أفريقيا المختلفة خاصة أنها في الوقت الحالي تحاول النفاذ إلي تلك الأسواق وإنشاء مصانع بها مثل المصانع التي اقامتها الصين في السودان وأنجولا.

ويقول ميلاد حنا، رئيس مجلس إدارة شركة »أغابي« للصناعات الدوائية، إن العالم بأكمله في الوقت الحالي وبعد الأزمة المالية العالمية يسعي للتعاون مع الصين ودعم العلاقات الاقتصادية معها وعلي رأس الدول التي تسعي إلي ذلك الولايات المتحدة الأمريكية، مشيراً إلي أن تعاون مصر والصين في صناعة الدواء سيساعد قطاع الدواء المصري علي تخطي تأثيرات الأزمة الاقتصادية العالمية.

فبالرغم من أن تأثر هذا القطاع كان طفيفاً، فإنه في النهاية تأثر مثله مثل غيره من القطاعات، ويحتاج إلي الدعم.. فهو جزء من سوق بأكملها هو السوق المصرية.

ويوضح »حنا« أن الصين تتميز بتصنيع المواد الخام بأسعار منخفضة وتوفير العمالة منخفضة الأجر وبالتالي ذلك سيعود علي سوق الدواء المصرية بتوفير مواد خام رخيصة الثمن للدواء، إلي جانب أنه سيساعد علي التقليل من عمليات تهريب الدواء التي تحدث إلي السوق المصرية. ويتفق محيي حافظ، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة »دلتا فارما« للصناعات الدوائية مع ميلاد حنا، في أن التعاون مع الصين لن يمثل خطورة علي الشركات المحلية خاصة بعد أن وضعت وزارة الصحة مؤخراً قيوداً علي عملية تسجيل الدواء في مصر وأعادت نظام البوكس »BOX« أو الصندوق، الذي يمنع تسجيل أكثر من 10 أدوية مثيلة لكل مركب كميائي، بهدف تنظيم عدد المنتجات الدوائية بالسوق المحلية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة