أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

ارتفاع أسعار السيارات صديقة البيئة يؤجل دخولها السوق المحلية


إيمان حشيش

ظهر مؤخراً جيل جديد من السيارات صديقة البيئة التي تعتمد علي الطاقة من قبل العديد من الشركات المصنعة مثل »سوبارو« و»نيسان« و»شيفروليه« و»ميتسوبيشي« و»كيا« وغيرها من الشركات الأ خري التي قررت الدخول في سباق التطور لتخرج للسوق جيلاً جديداً من السيارات التي تعمل محركاتها بالطاقة الشمسية والكهربائية أو بقوة الرياح لتوفير قوة دفع للسيارة، وقد يدفع ذلك البعض للتساؤل: هل ستستطيع هذه السيارات اقتحام السوق المصرية؟ وما الصعوبات التي من الممكن أن تواجهها في البداية؟ وهل ستحظي بقبول من المستهلك عند بداية دخولها السوق؟


أوضح هاني سالم، مدير سيارات مبيعات بشركة »wti «، أن »جاجوار« و»لاندروفر« تعملان حالياً لتصنيع طراز سيارات صديقة للبيئة، كما أشار إلي أن الذي سيحدد نجاح دخول هذه النوعية من السيارات إلي السوق المصرية هو سعر السيارة نفسها وذلك لأن المستهلك المصري لا يهتم بشراء سيارات تحافظ علي البيئة إذا كان سعرها لا يتناسب معه.

ويري »سالم« أن الدولة لابد أن يكون لها دور في تحقيق إقبال علي هذه النوعية من السيارات من خلال تخفيض الجمارك علي هذه النوعية حتي لا يرتفع ثمنها وتدخل السوق المصرية وتنتشر.

وقال »سالم« إن الأيدي العاملة المدربة لن تكون مشكلة تؤجل دخول هذه السيارة إلي السوق المصرية فالعامل المصري لديه قدرة علي الفهم والاستيعاب والتعلم لكل ما هو جديد من خلال الممارسة.. لكن من الأفضل أن يتم تسفير العاملين الذين سيتولون العمل علي هذه النوعية من السيارات إلي الخارج أو جلب مدربين لهم للتدريب علي هذه السيارات لتحقيق نتائج سريعة.

وأوضح الدكتور عبد المنعم سعودي، رئيس مجلس إدارة »مودرن موتورز مصر«، أن هناك العديد من الصعوبات التي تعوق دخول السيارات صديقة البيئة إلي السوق المصرية هذه الفترة منها ارتفاع سعر السيارة، بالإضافة إلي أن الطرق في مصر غير مؤهلة ومشاكل المرور وغيرها.. لذلك فإنها ستحتاج إلي فترة لا تقل عن 5 سنوات حتي تستطيع الدخول إلي السوق المصرية وتثبت وجودها.

وأضاف »سعودي« أن هذه السيارات من الصعب أن تدخل إلي السوق المصرية في الفترة الحالية أيضاً لأنها تحتاج إلي مراكز خدمة جديدة فمن الصعب أن تدخل السوق قبل أن تقوم الشركات بتوفير هذه المراكز لها في مصر.

وقال إن دخول هذه السيارة إلي السوقين المصرية والعالمية لا يعني أنها سوف تلي السيارات الأخري التي تعمل بالبنزين، حيث إنها ستتواجد معها جنباً إلي جنب في السوق ولن يلغي احدهما الآخر لأن لكل نوعية منها جمهوره ومستهلكها الخاص.

وأشار »سعودي« إلي أن هذه السيارات تتمتع بالاختلاف والتنوع سواء كان في السرعات أو الشكل أو عدد البطاريات.. ومن الصعب تحديد شكل ثابت لهذه السيارات.

وأشار علاء السبع، العضو بشعبة السيارات، رئيس مجلس إدارة »السبع أوتوموتيف«، إلي أن السيارات صديقة البيئة ما زالت في طور التصنيع ولم تنتشر بطريقة كبيرة حتي الآن في الدول المصنعة لها ومن المتوقع أن تدخل السوق الأوروبية وتنتشر فيه عام 2012، بالإضافة إلي أنه لم يتم وضع التعريفة الجمركية لها.. لذلك من الصعب أن نحدد الوقت الذي يمكن أن تدخل فيه مثل هذه السيارات السوق المصرية، حيث إنها ستحتاج إلي وقت طويل لكي تدخل السوق.

وأضاف »السبع« أن مثل هذه النوعية من السيارات ستكون بحاجة إلي مراكز خدمة مختلفة وطرق مختلفة للتعامل معها.. وهذا كله سيواجه صعوبة في بداية دخولها السوق المصرية.

ويري »السبع« أنه من الصعب أن تحظي، هذه النوعية من السيارات بتقبل الجماهير المصرية في بداية دخولها للسوق، حيث إنها ستحتاج إلي وقت لأنه ليس من السهل أن يتغير اتجاه المصريين ويتقبلون مثل هذه السيارة وهي تحتاج إلي فترة لكي تثبت جدارتها وتحقق إقبالاً جماهيرياً عليها.

وعن تصميم هذه السيارات أشار »السبع« إلي أن السيارات التي تم تصنيعها من هذا الطراز حتي الآن تصميم عادي وسرعاتها محدودة لا تتعدي الـ120 أو 130 كليو متراً في الساعة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة