بورصة وشركات

تراجع حدة المبيعات يمكن الأسهم الكبري من التماسك‮.. ‬والمؤشر يفقد‮ ‬%0.8


كتب ــ فريد عبداللطيف:

تحركت الاسهم الكبري علي نطاق ضيق امس مع اتجاهها للهبوط وسط تعاملات ضعيفة لم تشهدها منذ اسابيع عديدة، انعكاسا لحالة عدم وضوح الرؤية بشأن مسار البورصة في المرحلة الحالية.


أغلق مؤشر EGX 30 علي تراجع بنسبة %0.82 مسجلا 6647.9  نقطة، مقابل 6703 نقاط في اقفال الجلسة السابقة.

ورغم تراجع البورصة امس، رفض منفذو عمليات اعتبار الجلسة سلبية بالنظر لنجاح الاسهم في التماسك قبل وصولها الي نقاط دعمها الرئيسية في المرحلة الحالية بعد انحسار القوة البيعية التي ضغطت علي حركتها بعنف في جلسة الخميس الماضي، وألمحوا الي ان هبوط المؤشر لا يعبر عن جلسة امس بدقة، لأن اسعار الاسهم في الاغلاق تعد تقريبا نفس اسعارها في آخر تنفيذ عليها في جلسة الخميس، التي قلت كثيرا عن المتوسطات المرجحة في تلك الجلسة، لذلك لم يعكسها المؤشر.

واشار ايهاب السعيد، رئيس قسم التحليل الفني في شركة اصول للسمسرة، الي ان حدة هبوط البورصة امس قد خفت بوضوح مع اقتراب المؤشر من مستوي دعم رئيسي قرب 6500 -6600 نقطة، بعد تراجع القوة البيعية انعكاسا لعزوف شريحة عريضة من المستثمرين عن بيع الاسهم علي الاسعار المتاحة مع تردد القوة الشرائية في الالقاء بثقلها  لاقتناص الاسهم علي اسعارها المتراجعة في انتظار اداء البورصات الاسيوية والأوروبية في فتح تعاملات الاسبوع  غدا، مع ترقب اداء الاسهم الامريكية في التعاملات الآجلة في امريكا.

اعتبر السعيد الجلسات القادمة حاسمة في تحديد مسار البورصة علي المدي المتوسط، خاصة أن الاسهم الكبري تقترب من نقاط دعم محورية لحركتها، في حال كسرها ستتحول لنقاط مقاومة، ليتحول مستوي 6500 نقطة الي مقاومة رئيسية للبورصة، ويصبح اول دعم لها قرب 6100 نقطة.

وأشار السعيد الي ان سهم أورارسكوم للانشاء والصناعة، سيمثل بوصلة أداء البورصة في المرحلة الحالية التي تتطلب ان تلعب الاسهم الكبري دور البطولة، علي ان يرسل اداؤها رسائل تستجيب لها السوق باكملها، ونجح السهم في التماسك امس قبل وصوله الي مستوي دعم رئيسي قرب 237 جنيهاً، مما مكن المؤشر من التماسك قبل وصوله الي 6600  نقطة، لأن المستثمرين عزفوا عن البيع، تمسكا بالأمل في قدرة البورصة علي الارتداد لاعلي في الجلسات المقبلة.

 

رأي السعيد ان تماسك سهم أوراسكوم للانشاء والصناعة عند مستوياته الحالية، وتحركه عرضيا علي نطاق معتدل فوق 237 جنيهاً سيمكن البورصة من بناء ارضية عند مستوياتها الحالية، تمتص خلالها القوة البيعية ليتبع ذلك ظهور تدريجي للقوة الشرائية، سيدفع المؤشر للتوجه من جديد نحو 6900 نقطة، بالتزامن مع توجه أورارسكوم للانشاء نحو 257 جنيهاً، التي وجدها فرصة لتخفيف المراكز في السهم لتوفير السيولة اللازمة للعودة لاستهدافه قرب 237  جنيهاً، لأن التحركات العرضية مرشحة لأن تحكم حركة السهم في المرحلة الحالية.

كان السهم قد تحرك علي نطاق معتدل امس مع اغلاقه علي تراجع مقارب للمؤشر بلغت نسبته %1 ، مسجلا 240 جنيهاً مقابل 243 جنيهاً، اقفال الجلسة السابقة.

وتحرك سهم أورارسكوم تليكوم دون ضغط بيعي امس بعد عزوف الجانب الاكبر من حملته عن بيعه علي الاسعار المتاحة، بعد وصوله لدعم مهم لحركته قرب 34.8 جنيه، التي نجحت في صد اتجاهه الهبوطي ليغلق قربها، وتوقع السعيد أن يرتد السهم لاعلي في الجلسات القادمة في حال اتجاه الاجانب للشراء، مما سيدفعه للتوجه نحو 37.5  جنيه التي وجدها فرصة لتخفيف المراكز، والعودة لاستهداف السهم حال كسره لدعمه عند 34.8 جنيه، واقترابه من 33 جنيهاً، التي اعتبرها قاع حركة السهم في المرحلة الحالية، وأغلق أوراسكوم تليكوم تعاملاته عند نفس مستواه السابق، مسجلا 35 جنيهاً.

وواصل سهم التجاري الدولي التحرك عرضيا أمس من خلال القناة التي حكمت حركته في الاسابيع الاخيرة بين 54 و 58 جنيهاً، ونصح السعيد بالمتاجرة بينهما، واغلق السهم عند نفس مستواه السابق، مسجلا  57 جنيهاً.

وتراجع سهم بايونيرز مع البورصة بنسبة %1 ، مسجلا 7.96 جنيه، مقابل 8.05 جنيه، وتحرك في نهاية الجلسة قرب دعم قوي لحركته قرب 7.8 جنيه التي تراجعت وتيرة هبوطه قربها، ورجح السعيد ان تتبع ذلك عودته من جديد لاستهداف 8.3 جنيه.

وتعرض سهم طلعت مصطفي، وفقا لرئيس قسم التحليل الفني بأصول للسمسرة، لضغط بيعي دفعه للاقتراب من مستوي دعم رئيسي قرب 6.75 جنيه، وتوقع أن يؤدي كسرها إلي تراجع السهم بعجلة تسارع نحو 6.3 جنيه، التي اعتبرها فرصة شراء لأن السهم مرشح للعودة علي المدي المنظور، لاستهداف 7.4 جنيه، واغلق السهم علي تراجع بنسبة %1.4 ، مسجلا 6.9 جنيه، مقابل 7 جنيهات.

جاء هبوط البورصة وسط تعاملات ضعيفة، بلغت قيمتها 605 ملايين جنيه. واتجه الاجانب للبيع بصافي قيمة 15 مليون جنيه، ومثلت تعاملاتهم %10 من السوق، بينما اتجه العرب للشراء بصافي قيمة 28 مليون جنيه، ومثلت تعاملاتهم %7 من السوق، وتوازنت تعاملات المصريين مع اتجاهها للبيع، بصافي قيمة 14 مليون جنيه، ومثلت تعاملاتهم %83 من السوق، وشكلت تعاملات الافراد %71 من السوق، مقابل %29 للمؤسسات.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة