اقتصاد وأسواق

"الأزهري" يفتتح مؤتمر "جودة التدريب وآثارها على التنمية البشرية"


دعاء حسنى:

افتتح  خالد الأزهري، وزير القوى العاملة والهجرة، أمس بمركز الأزهر للمؤتمرات الدولية المؤتمر العربي "جودة التدريب وآثارها على التنمية البشرية في ظل متطلبات سوق العمل العربي"، وذلك بالتعاون مع اللجنة النقابية العامة لمدربي التنمية البشرية والمركز الدولي للتدريب والتنمية البشرية.

 
 خالد الازهرى
وأكد الأزهري، في كلمته، أنه رغم كل التقدم العلمي الهائل وإدخال التكنولوجيا في كثير من المجالات، إلا أن رأس المال البشري يبقى دائمًا هو العامل المهم والأقوى في عملية التنمية والتقدم، مشددا على أن "المورد البشري سيبقى دائمًا هو الأداة الأهم التي تملكها الدولة أو المنظمات لتحقيق الريادة في كل المجالات، لأن الإنسان هو الهدف من التنمية وصانعها"، لافتا  في الوقت نفسه إلي أننا ندرك أن العنصر البشري في حاجة إلى تدريب وتنمية بشكل دائم حتى يمكن أن نصل بالكادر البشري إلى المستويات العالمية المطلوبة في كل التخصصات، الأمر الذي يؤكد أهمية دور التدريب وكيف يمكن أن يكون فاعلاً في مجال التنمية البشرية، حيث إنه لم يعد مجرد أداة تطويرية لمهارات الموظفين فحسب، بل أصبح خيارًا استراتيجيًا للاستثمار في البشر كأهم عناصر الإنتاج، علي حد قوله.

وأضاف الوزير، فى البيان الذى أصدرته الوزارة اليوم، أن التدريب المهني يعتبر الركيزة الأساسية للتنمية البشرية، لافتا إلي أن وزارة القوى العاملة والهجرة تمتلك ثـمانية وعشرين مركزًا تدريبيًا موزعة على مستوى محافظات الجمهورية بالإضافة إلى إحدى عشرة وحدة تدريبية متنقلة يتم التدريب فيها على عدد من المهن الحرفية بهدف تأهيل راغبي تعلم الحرف اليدوية وتأهيلهم للعمل بالمصانع والشركات بالقطاع الخاص من العمالة الفنية المدربة، موضحا أن مراكز التدريب المهني تتميز باحتوائها على عدد من البرامج التي تستهدف جميع الفئات والمستويات من متسربي التعليم وفائض خريجي الكليات النظرية والمدارس المتوسطة.

وأكد الوزير أن وزارة القوى العاملة والهجرة لديها مركز تدريب إداري متطور يؤدي دوره في تنمية مهارات العاملين بديوان عام الوزارة ومديرياتها ويبلغ عددهم أكثر من ستة عشر ألفًا من العاملين، ويقدم المركز خدماته التدريبية في إطار ممارسة اختصاصاته التي تتمثل في وضع الخطط التدريبية التي تهدف إلى رفع كفاءة أداء العاملين في التخصصات المتعلقة باختصاصات عمل الوزارة "تفتيش العمل - علاقات العمل - السلامة والصحة المهنية - التدريب المهني - تفتيش على عمل الأطفال"، وذلك بهدف تنمية قدراتهم ورفع كفاءتهم وإعداد الكوادر اللازمة للتنفيذ والقيادة من خلال منظومة متكاملة لتحقيق الأهداف المرجوة من وجود جهاز إداري مؤهل وقادر على مواكبة الخطط الاستراتيجية والقومية للدولة.

وأضاف الوزير أن نشاط الوزارة التدريبي لم يقتصر على العاملين لديها فقط بل امتد ليشمل المجتمع بأسره، وذلك من خلال برنامج بناء الإنسان المنبثق من مبادرة "وزارة بلا أسوار" والتي تهدف إلى بناء قدرات النشء والشباب وإعداد قيادات شبابية وتعظيم الاستفادة من الوقت لدى النشء والشباب، "ولقد بدأنا بأبناء العاملين بالوزارة، وذلك بعقد مجموعة دورات للتنمية البشرية حيث شملت برامج لمهارات التواصل ومهارات العرض والتقديم ومهارات إعداد السيرة الذاتية ومهارة المقابلة الشخصية، وذلك بهدف إعدادهم لسوق العمل".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة