أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

‮ ‬شركات التكنولوجيا تراهن علي عودة الانتعاش


 أيمن عزام

راهنت شركات التكنولوجيا علي ان تشهد السوق زيادة في الاقبال علي الشراء والعودة للانفاق فأطلقت حملات دعاية ضخمة لاكساب منتجاتها نكهة مميزة تجعلها أكثر تفرداً في بيئة يصعب فيها العثور علي زبائن جدد، وتشتد فيها المنافسة.


وقامت مؤخراً شركات مثل »جوجل« ببدء حملة اعلانات ضخمة، حيث كشفت خلال أكتوبر الماضي عن حملة إعلانات عالمية للترويج لخدمات موقع »جي ميل« وبرامج »جوجل« لمعالجة البيانات وجداول البيانات.

وتعد هذه الخطوة غير معتادة بالنسبة لشركة »جوجل« عملاق الانترنت التي لا تتوافر لديها خبرات قوية في الإعلان عن نفسها.

وبدأت كذلك شركة »جوينبر ينتوروكس« لصناعة معدات الشبكات الحملة الإعلانية العالمية الأولي لها بهدف زيادة الوعي بماركتها، وسبقتها في هذا الطريق شركة »سيسكو سيستم« المنافسة لها بحملة للترويج عن سلسلة من المنتجات تصلح للشركات الصغيرة. فضلا عن نظام جديد يصلح لاستخدام حجرات كمبيوتر الشركات عبر وسائل الإعلام المختلفة مثل الراديو والصحف والانترنت.

وتأتي هذه الخطوة في ظل عودة الشركات والمستهلكين لشراء منتجات التكنولوجيا بعد انقطاع دام عام كامل.

ولا تزال توقعات النمو في الانفاق تشير إلي انه سيقل عن المستويات التاريخية، مما يعني أن شركات التكنولوجيا سيتعين عليها المبادرة بالسعي لأي فرصة تلوح في الافق.

وأقبلت لذلك علي شراء لوحات الاعلانات للترويج للمنتجات الجديدة وابتكار »لوجوهات« أملاً في اقتناص أكبر حصة من السوق.

وأطلقت شركة »ميكروسوفت« حملة إعلانات بقيمة 300 مليون دولار لتصاحب أحدث اصداراتها من نظام تشغيل »وندوز V«.

وتنفق شركة »ياهو« ما قيمته 100 مليون دولار في صورة إعلانات عبر وسائل الاعلام المختلفة مثل التليفزيون والانترنت والراديو ولوحات الاعلانات في الشوارع بغرض اجتذاب مزيد من المستهلكين.

ويؤكد دين كراتشفيليد، المدير التنفيذي لشركة »ميشد« الاستشارية التي تتخذ من نيويورك مقراً لها علي احتدام المنافسة في القطاع، في ظل رغبة الشركات في أن يكون لها قصب السبق علي حساب الشركات الأخري.

وتباطأت وتيرة نمو ميزانيات التسويق في قطاع التكنولوجيا مقارنة بالعوائد، فالانفاق علي التسويق يتعرض أولاً للانكماش في أوقات الركود، وفقاً لشركة IDC البحثية، والتي أكدت ان عوائد شركات التكنولوجيا العالمية ستتراجع العام الحالي بنسبة %2.5، بينما تراجعت ميزانيات التسويق بنسبة %8.3.

وتوقعت الشركة البحثية ان ميزانيات التسويق ستقفز بنسبة %3.5 في عام 2010 في ظل سعي الشركات لزيادة انفاقها، بينما سترتفع العوائد بنسبة %3.

ويقول ريتشارد فانسيل محلل شركة IDC البحثية ان تقلص الانفاق خلال الفترة القليلة الماضية يعني ان الاجواء مهيأة بالنسبة لشركات التكنولوجيا الكبري لأن تزيد من الانفاق.

وحدث هذا بالضبط مع شركة »جوينبر« التي أقدمت علي خفض الانفاق علي الاعلانات خلال الركود والتي استأجرت مساحة لنشر لوحات اعلاناتها في المنطقة المالية في نيويورك، علاوة علي اعلاناتها من الصحف والمجلات علي مستوي العالم. وكذلك اقدامها علي تغيير »اللوجو« الخاص بها.

وامتنعت الشركة عن الافصاح عن حجم ما سوف تنفقه علي الحملة.

وأطلقت شركة »ياهو« من جانبها حملتها الأولي علي المستوي العالمي الشهر الماضي في ظل سعي الشركة لتحسين معدلات نموها.

وقالت اليزا ستيل، مديرة التسويق في الشركة، ان الحملة التي أطلقتها »ياهو« قد اختتمت بمقولة تلفت انتباه المشاهد إلي أن جهود الشركة مكرسة لخدمته. وان هذه المقولة قد تم اختيارها بعد شهور طويلة من الأبحاث.

ووقع اختيار كارل بارتز، المدير التنفيذي لياهو علي اليزا ستيل، مطلع العام الحالي لتحمل عبء الترويج عن الشركة، وتشتمل الحملة كذلك علي إعلانات تساهم في مساعدة المعلنين علي وضع إعلانات تصلح لشرائح مختلفة من الجمهور.

واقبلت كذلك شركة »جوجل« العملاقة التي انفقت 26.7 مليون دولار علي اعلاناتها في الولايات المتحدة العام الماضي باستثناء اعلانات البحوث علي الانفاق علي الإعلانات مؤخراً، وفقاً لما ذكرته شركة TNS الإعلامية.

وأطلقت في شهر أغسطس الماضي حملة في الولايات المتحدة تستعرض أسباب احتياج الشركات للخدمات التي تقدمها شركة »جوجل«.

ولم تقف شركة »مايكروسوفت« مكتوفة الأيدي وهي تمر بالركود الحالي حيث تحولت مؤخراً للتركيز علي دعم اعلاناتها حول برنامج »ويندوز V«.

وأشارت المتحدثة باسم شركة »ايدموند« للبرمجيات إلي أن حملة »ويندوز« الإعلانية هي الأكبر في تاريخ الشركة.

وتسعي حالياً شركة »أنتل« لإطلاق موجة ثانية من الإعلانات بعد أن أطلقت في شهر مايو الماضي أضخم حملة إعلانية منذ أربع سنوات عبر التليفزيون والانترنت، وفقاً لما ذكره المتحدث الرسمي باسم الشركة الذي أضاف أن »انتل« تري دائماً ضرورة بذل الجهد الكافي من قبل الشركات لإخراج نفسها من الركود لأن الخروج منه لا يأتي بمنحة من أحد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة