بورصة وشركات

إعادة هيكلة القرض الدولاري وراء تراجع أرباح «شارم دريمز» بـ%12.7


 كتب - شريف عمر:

كشفت نتائج أعمال شركة شارم دريمز للاستثمار السياحي خلال العام الماضي، عن تحقيق صافي ربح بلغ 7.013 مليون جنيه، مقارنة بـ8.029 مليون جنيه خلال العام قبل الماضي، بنسبة تراجع %12.7.

 
 عمرو حلمي
وصف عمرو حلمي، المدير المالي بالشركة نتائج الأعمال بالجيدة، في ظل نجاح الشركة في الحفاظ علي معدلات الربحية وزيادة إيرادات الفندق، رغم تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية في البلاد علي مدار العام، لكنه برر تراجع الأرباح إلي خسائر فروق العملة، التي اقتطعتها الشركة بعد إعادة هيكلتها للقرض الدولاري، الذي حصلت عليه من البنك التجاري الدولي، بالإضافة إلي التراجعات في إيرادات متنوعة مرتبطة بالنشاط السياحي، وعدم تحقيق أي أرباح رأسمالية.

ولفت حلمي إلي أن الشركة استطاعت الحد من ارتفاع التكاليف بقدر الإمكان خلال العام المنصرم، بالإضافة إلي انخفاض المصروفات والأعباء الإدارية بالتزامن مع نمو إيرادات استثمار الشركة في عدد من الكيانات الشقيقة، الأمر الذي عزز من قوة الأداء المالي للشركة خلال 2012.

وبلغت إيرادات الشركة الإجمالية خلال العام الماضي نحو 29.934 مليون جنيه، مقابل 29.250 مليون جنيه، بنسبة نمو %2.3، وبلغ إجمالي إيرادات الفندق خلال 2012 نحو 66.574 مليون جنيه، مقارنة بـ61.068 مليون جنيه خلال 2011 بنسبة نمو %9، وبلغ إجمالي قيمة العائد من الفندق الذي تحصل عليه الشركة نحو 23.887 مليون جنيه مقابل 23.555 مليون جنيه بنسبة نمو %1.4.

وبلغت قيمة التكاليف خلال 2012 نحو 7.039 مليون جنيه، مقابل 7.653 مليون جنيه بنهاية العام المقارن، وسجل مجموع المصروفات والأعباء الإدارية نحو 14.710 مليون جنيه مقابل 16.157 مليون جنيه.

وتكبدت الشركة خسائر في فروق العملة، وصلت إلي 4.335 مليون جنيه خلال 2012، مقابل خسارة بـ73 ألف جنيه خلال 2011.

وأوصت لجنة المراجعة بالشركة بضرورة إضافة بعض الألعاب المائية الجديدة في مدينة الألعاب المائية بمدينة شرم الشيخ، بالإضافة إلي إنشاء متحف جديد للأسماك والحيوانات المائية لجذب المزيد من السياح، ونجحت الشركة في تقليص حجم خسائر هذه المدينة من 1.7 مليون جنيه خلال 2011، إلي 1.2 مليون جنيه بنهاية 2012. وفي هذا الإطار أشار حلمي إلي أن القرار النهائي لهذه التوصية في يد مجلس الإدارة.

وأكد المدير المالي بشركة شارم دريمز أن جميع شركات السياحة المحلية تواجه مستقبلاً غامضًا خلال العام الحالي، في ظل عدد من التحديات التي تعصف بقطاع السياحة المحلي، ومنها الانفلات الأمني والاتجاه المؤكد لرفع الدعم عن مصادر الطاقة بجميع أنواعها للنشاط السياحي، وتوقع ألا تشهد نتائج أعمال الشركة خلال 2013 أي تحسن عن نظيرتها المحققة في العام الماضي، وراهن فيها علي تسويق المرحلة الثانية من مشروع فيلات نادي الإجازات.

وصل نصيب السهم في الأرباح المحققة خلال 2012 إلي 15 قرشاً للسهم، مقارنة بـ17 قرشاً للسهم في أرباح 2011.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة