أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

ياسر على : مشاركة القطاع الخاص والمدني ضرورة لتحقيق التنمية بدول الإسلامية


أ ش أ:

قال ياسر على رئيس مركز معلومات دعم وإتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء إلى ضرورة مشاركة القطاع الخاص والمجتمع المدني مع الحكومات دول التعاون الإسلامى لتحقيق التنمية الاقتصادية ..

 
 
ياسر على 
وأوضح على - فى كلمته أمام مؤتمر المنتدى الرابع لمراكز الفكر لدول منظمة التعاون الإسلامي الذي ينظمة مركز معلومات دعم وإتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء بالتعاون مع وزارة الخارجية بعنوان "التكامل الاقتصادي بين دول منظمة التعاون الإسلامي الآفاق والتحديات " والمنعقد على مدار يومين أن ذلك سيتوفر من خلال خلال تقديم مراكز الفكر والرأي الإسلامية رؤى لمتخذي القرار السياسي عن كيفية المشاركة القطاع الخاص والمدني والمنظمات الأهلية لتحقيق الأهداف المرجوة في عملية التنمية .

 واشار إلى ضرورة الاهتمام بالعديد من القضايا وخاصة قضيتي البطالة والتعليم باعتباهما فى الاساسيات الازمة لانجاح التنمية والمجتمعات بشكل عام.

وقال أن المنتدى يهدف إلى خلق ودعم حوار بناء بين الدول الإسلامية من أجل مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية في كافة المجالات السياسية والاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية.

  وأشار إلى أنه سيقديم خيارات وبدائل سياسات من أجل تعزيز التكامل الإقتصادي بين الدول الأعضاء عن طريق استعراض ومناقشة محاور التحديات الاقتصادية، الاجتماعية ، السياسية التي تواجه دول"منظمة التعاون الإسلامي"،ودراسة انعكاساتها والجهود المرجوة لتحسين النمو الاقتصادي،بالإضافة إلى إجراءات تعزيز التكامل الاقتصادي بين تلك الدول،وتعزيز العلاقات التجارية بين الدول أعضاء المنظمة، ودراسة أحدث الاتجاهات في التجارة العالمية ومستوى أداء الدول الأعضاء.

  ولفت إلى أن المنتدى يهتم بتحديد السياسات والاستراتيجيات اللازمة لوضع توصيات "وثيقة إعلان مكة المكرمة" لعام 2005 موضع التنفيذ، وتوفير مقترحات لبدائل سياسات من أجل تأسيس سوق مشتركة بين أعضاء منظمة التعاون الإسلامي وتحديد الآثار المترتبة على ذلك، بجانب التحديات والفرص التي تواجه قطاع النقل والمواصلات في الدول الأعضاء وأوجه التعاون في هذا القطاع، وأيضاً تعزيز التعاون بين القطاع الخاص ورجال الأعمال في الدول المعنية، ورصد أبرز نماذج النجاح في هذا الشأن.

ومن جانبه،قال رئيس المركز التركي الآسيوى للدراسات الإستراتيجية"تاسام "تركيا سليمان سنشوى إنه لابد من معرفة الافاق والتحديات التي تواجهه العالم الاسلامي من أجل رسم خريطة لتحقيق التكامل الاقتصادى بين اعضاء منظمة التعاون الاسلامى.

  وأشار إلى ضرورة تحقيق التنافس والرقابة بين الدول الاعضاء لتحقيق التكامل بين دول المنظمة ووذلك ضمن منظومة التكامل الاقتصادى مشيرا إلى ضرورة التعاون بين الدول من خلال التخلى عن القومة الفردية للدولة لتحقيق قومية جماعية لدول التعاون .

   ولفت إلى ضرورة وضع خطة واضحة للتكامل الإقتصادي بين الدول الاعضاء لتحقيق التكامل الاقتصادي وخاصة دول الربيع العربي،مشيرا إلى التعاون مع الأمم المتحدة خلال العشر سنوات لوضع استراتيجية محددة والتي ستعود بالنفع على الدول الصغيرة داخل المنظمة من خلال معرفة التجارب السابقة للشعوب.

  وأشار إلى ضرورة إستفادة متخذي القرار السياسي من الدول العربية من معرفة العقبات والتحديات التي تواجههم بما يعمل على الخروج بوطقة الاحداث لتحقيق الطموحات المرجوة المنتظرة يجب ألا تعوق التعاون بين الدول ولفت الى ضرورة معرفة مخاطر التى تواجه الدول الإسلامية في ضوء العولمة والذي يجب على الدول الإسلامية عدم اعتبارها عقبة امامها بل تكون اداة فعاله فى السنوات القادمة لتخطى التحديات والاستفادة من دور المؤسسات المدنيه.

ونوه إلى ضررة تجاوز كل الحدود الجغرافية والتحديدات التى تواجه الدول الاعضاء والمضى قدما فى تحقيق التكامل الاقتصادى ولتحقيق الرفاهية والحضارة من خلال الوصول رؤى افكار متبادلة و معرفة التجارب السابقة مشيرا الى ضرورة معرفة حجم القوى البشرية التى يمتلكها الدول الاسلامية لتحقيق لتعاون الاقتصادى والذى ينعكس بدورة على الجوانب .السياسية ولفت الى أن تركيا حققت الكثير من التقدم فى هذا المجال بجانب ماليزيا واندونسيا املا ان تستفيد باقى الدول الاعضاء من تلك فى هذا الشأن .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة