أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الشراكة الاقتصادية مع جنوب السودان‮.. ‬قضية أمن قومي


حسام الزرقاني

تعتبر قضية تعميق التعاون الاقتصادي والشراكة الاقتصادية والمبادلات التجارية مع جنوب السودان خطوة مهمة للحفاظ علي عمق مصر الاستراتيجي والأمن المائي والمصالح المشتركة، فالاهتمام بقضية التنمية في جنوب السودان يجب أن يوضع علي رأس أولويات العمل الوطني المصري وفي مقدمة أولويات المستثمرين المصريين أيضاً. كما أن التنسيق والتشاور مع رئيس حكومة جنوب السودان »سيلفاكير« الذي زار مصر مؤخراً يجب أن يستمر من أجل النهوض بالتنمية وتشجيعاً لأبناء الجنوب علي البقاء في إطار السودان الموحد.

 

 
 جمال بيومى
الخبراء من جانبهم رحبوا بهذه الزيارة داعين إلي تكرارها بشكل دوري من أجل تفعيل الشراكة الزراعية والتعدينية والصناعية مع الجنوب باعتباره يملك ثروات معدنية ومائية ضخمة وتدعيم العلاقات التجارية والثقافية واحياء واستكمال مشروع قناة جونجلي، وهو المشروع الذي طال انتظاره، خاصة أنه سيوفر لمصر 4 مليارات متر مكعب سنوياً من المياه.

ومع قرب اجراء استفتاء حق تقرير المصير جنوب السودان المقرر في بداية يناير 2011 دعا السفير جمال بيومي، أمين عام اتحاد المستثمرين العرب رجال الأعمال والمستثمرين المصريين وشركات المقاولات، إلي تنفيذ مجموعة من المشروعات الانمائية في ولايات الجنوب السوداني، خاصة في مجالات الموارد المائية والزراعية، والكهرباء والبنية التحتية والصحة والتعليم والإنتاج الحيواني.

لافتاً إلي أن أمن واستقرار جنوب وشمال السودان يشكل جزءاً من الامن القومي المصري.. ومن أجل ذلك يجب أن تسعي مصر بكل الطرق والوسائل لجعل وحدة الجنوب مع الشمال عنصراً جاذباً للجنوبيين.

وفي الوقت ذاته يجب أن تستمر مصر كما يقول بيومي في استكمال مشروعات الكهرباء وإنارة مدن الجنوب وإقامة المستشفيات والمدارس وفرع جامعة الاسكندرية الذي سوف يبدأ حسبما هو معلن، بكليتين تفرضهما احتياجات ولايات الجنوب العشر وهما الزراعة والطب البيطري.

من جانبه يري الدكتور محمود عبد الحي، أستاذ الاقتصاد الدولي بمعهد التخطيط القومي، ضرورة السعي بقوة لتنشيط الاستثمار المشترك وتفعيل المبادلات التجارية ومجالات التعاون الاقتصادي المختلفة مع ولايات الجنوب السوداني بهدف تشجيع ابناء الجنوب علي البقاء في اطار السودان الموحد واستمرار التواصل بين »القاهرة« و»جوبا« كبري مدن الجنوب من جهة أخري.

وكان الدكتور أحمد نظيف، رئيس مجلس الوزراء قد بحث مع رئيس حكومة الجنوب سيلفا عدداً من مشروعات التنمية التي تقوم مصر بتنفيذها أو تعتزم القيام بها في وليات جنوب السودان العشر.

وركزت تلك المباحثات أيضا علي تدعيم التعاون الاقتصادي في مجالات مثل انشاء محطات الكهرباء والبنية الأساسية ومجمعات المدارس والعيادات الطبية التي ستقام في المدن الكبري واستكمال فرع جامعة الاسكندرية في جوبا بجانب السد الذي تعتزم وزارة الري والموارد المائية بناءه ويقع علي نهر سيوي -وهو أحد فروع النيل- في مدينة »واو« بجنوب السودان.. علاوة علي القيام بتطهير المجاري المائية في حوض بحر الغزال.

وأشار عبد الحي إلي أن جنوب السودان لديه ثروات تعدينية ومائية وزراعية ضخمة كما أنه يمتلك ثروة حيوانية وسمكية ومراعي ويمكن أن يقام تعاون في كل هذه المجالات مع ولايات الجنوب العشر من أجل زيادة حجم المبادلات التجارية وتلبية الاحتياجات المصرية من الاسماك واللحوم.

وألمح الدكتور فخري الفقي، أستاذ التمويل بجامعة الاهرام الكندية، الي أهمية إزالة جميع المعوقات والتحديات التي تحول دون تنشيط الدور الاستثماري والتنموي لرجال الاعمال والقطاع الخاص في الجنوب السوداني الذي نأمل أن يظل موحداً مع الشمال، داعياً إلي ضرورة وضع آليات مختلفة لتنمية التجارة والاستثمار مع السودان في الشمال والجنوب علي حد سواء وإيجاد مجموعة من المصالح المشتركة.. من أجل الحفاظ علي استقرار وأمن السودان الذي هو جزء من الأمن القومي المصري.

وأضاف أنه يجب علي مصر أن تبذل أقصي ما تستطيع من أجل جعل وحدة الجنوب مع الشمال عنصراً جاذباً للجنوبيين ومن أجل تنشيط الدور الحكومي ودور القطاع الخاص في مجال تطوير البنية الأساسية المرتبطة بالنقل والصرف الصحي والتعليم والكهرباء والصحة.

نبه مجدي عبد الفتاح، رئيس قطاع الاستثمار السابق بالبنك الوطني المصري، إلي أهمية انشاء صندوق لتمويل التجارة مع اثيوبيا والسودان بوجه خاص ومع دول حوض النيل بوجه عام بالتعاون مع القطاع الخاص، لافتا إلي أن هذا سيساهم في تنشيط المبادلات التجارية بين البلدين وفي تنمية صادرات مصر الي السودان والدول الافريقية الواقعة علي نهر النيل.

وشدد علي ضرورة منح تسهيلات إئتمانية محددة للمستثمرين والمصدرين من أجل تدعيم العلاقات الاقتصادية والمصالح المشتركة مع السودان والدول الافريقية المهمة بشكل عام.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة