أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

عمليات التهريب تدفع سوق‮ »‬البطاطين‮« ‬للركود


مها أبوودن

مع اقتراب موسم الشتاء يحدث رواج شديد في سوق البطاطين والأغطية الثقيلة، مما يكون له أكبر الأثر في زيادة معدلات الإنتاج من هذا النوع من السلع التي يتمتع المنتج الوطني فيها بقدر عال من الجودة، إلا أن إغراق المنتج المستورد من هذا النوع من السلع يبرز كأحد العوامل المكبلة لهذا القطاع المهم والحيوي خاصة المنتج المستورد الذي يدخل عن طريق التهريب من المنافذ الجمركية المختلفة دون دفع رسم، مما يقلل تكاليف بيعه عن نظيره المحلي خاصة مع معاناة المستهلك المصري بعقدة الخواجة.


 
من جانبه أكد أحمد فرج سعودي، رئيس مصلحة الجمارك، أن معدلات التهريب في قطاع المفروشات والملابس الجاهزة لا تزال مرتفعة رغم محاولات السيطرة عليها، فإن تهريب الملابس والمفروشات يتم بطرق مختلفة باعتبارها سلعاً خفيفة يمكن وضعها ضمن شاحنات أخري، كما يتم أيضاً تهريب سلع مختلفة داخل شاحنات الملابس والمفروشات نفسها، لافتاً إلي أن معدلات تهريب الملابس والمفروشات العام الماضي قدرت قيمتها بحوالي 15 مليار جنيه، حيث إن المصلحة تكثف جهودها للحد منها.

وقال »سعودي« إن محاولات المستوردين للتهريب يتم تقليصها بإدخال الميكنة لجميع المنافذ وتحديث عدد كبير منها مما سيقلل مخاطر عمليات الإفراج الجمركي وهو الاتجاه الذي تتبناه المصلحة الآن.

وأكد محمد المرشدي، رئيس غرفة الصناعات النسيجية، أن سوق المفروشات مفتوحة أمام الجميع ولا فرق بين المستورد والمصري منه إلا ما يتحكم فيه المستهلك بقدرته المادية علي الشراء، إضافة إلي الجودة التي يتيحها المنتج، وأضاف أن العام الماضي لم يشهد أي مشاكل في قطاع المفروشات خاصة الأغطية والبطاطين باستثناء كثافة وجودة المنتج المستورد مما أوجد تنافساً شديداً بين المنتجين.

وأشار »المرشدي« إلي أن تشغيل هذه المصانع للغير علي اعتبار أن إنتاجها موسمي كان أيضاً من أبرز المشاكل التي واجهها القطاع خاصة مع ما تحصله الدولة من رسوم ضريبية علي التشغيل للغير، إلا أن هذه الرسوم لا تمثل عبئاً علي المنتج ولا ترفع أسعاره ولا يجب أن تشغل قدراً من تفكير المنتجين لأنهم في النهاية لا يوقفون مصانعهم بسبب توقف هذه السلع الموسمية، ولكنهم يوجهونها إلي إنتاج سلع أخري فيما يعرف بالتشغيل للغير مما يعني عدم تأثر العملية الإنتاجية.

وقال ياسر الشيخ، رئيس مجلس إدارة نايل تريد لصناعة المفروشات، إن جودة المنتج المصري في قطاع المفروشات والبطاطين لا يمكن لأحد أن ينكرها فالصناعة المحلية تتمتع بقدر عال من الجودة تضاهي جودة المنتج المستورد بل تفوقه، إلا أن معدلات التهريب المرتفعة في هذا القطاع هي المشكلة التي تؤرق أعداداً كبيرة منهم.

وأضاف أن دخول هذه  المنتجات دون أن تدفع رسوماً جمركية أو ضريبة مبيعات يقلل تكلفتها الإنتاجية وبالتالي السعر النهائي لها، مما يجعلها منافساً قوياً للمنتج المحلي خاصة تلك المنتجات الواردة من الصين.

وأشار إلي وجود مشكلة كبيرة لا تقتصر علي المفروشات فقط وإنما تتعداها إلي قطاع الغزل والنسيج بأكمله وهي مشكلة هروب العمالة لأن شباب الخريجين يفضلون الآن العمل في الوظائف الإدارية، مما دفع عدداً كبيراً من المصانع إلي الاستعانة بالعمالة من جنوب شرق آسيا لأنها أرخص سعراً، إضافة إلي أن إنتاجيتهم كبيرة جداً.

جدير بالذكر أن صادرات قطاع المفروشات المنزلية ارتفعت خلال عام 2008 لتصل إلي 3 مليارات و408 ملايين جنيه مقابل 3 مليارات و143 مليون جنيه خلال 2007 بحسب ما أورده مركز تحديث الصناعة من بيانات عن المؤشرات القطاعية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة