أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

باكينام الشرقاوى: التكامل الاقتصادى لدول التعاون الإسلامى ضرورة لتحقيق النهوض بالشعوب


 أ ش أ
 
أكدت باكينام الشرقاوى، مساعد رئيس الجمهورية للشئون السياسية، على أهمية تحقيق التكامل الاقتصادى بين دول منظمة التعاون الإسلامى لتحقيق التقدم والنهوض لشعوبهاـ خلال المرحلة الراهنة، التى تمر بها دول التعاون.
 
 
باكينام الشرقاوى
وأوضحت الشرقاوى- فى كلمتها بمؤتمر المنتدى الرابع لمراكز الفكر لدول منظمة التعاون الإسلامى، الذى ينظمه مركز معلومات دعم واتخاذ القرار التابع لمجلس الوزراء، والذى يأتى تحت عنوان "التكامل الاقتصادى بين دول منظمة التعاون الإسلامى الآفاق والتحديات"، والمنعقد على مدار يومين- أن الوضع الاقتصادى الراهن لدول التعاون لا يزال دون الأمل.
 
وأشارت إلى أن أسواق التجارة تحتاج إلى التطوير وتعزيز العمل بها وبذل الجهد والطاقة لتعظيم حجم التجارة البينية، والتى لاتزال ضعيفة بجانب تعزيز مشاريع القطاع الخاص.
 
ولفتت إلى أنه لتحقيق التكامل الاقتصادى مرهون بإقامة مشروعات التنمية وتوفير المناخ الأفكار والرؤى الاستراتيجية للمنطقة وبرامج عمل جديدة لفتح آفاق جديدة للدول، والتى تساعد فى تحقيق التعاون الاقتصادى بين الدول الإسلامية.
 
وأظهرت أن المنتدى يأتى فى الوقت الذى تشهد به العديد من الدول الإسلامية تحولات جديدة سواء على الصعيد الداخلى والخارجى وعلى وجه الخصوص العلاقات البينية بين الدول الإسلامية، مشيرة إلى أن التحديات التى تشهدها الدول الإسلامية تتطلب أنماطا جديدة فى التفكير لتحقيق مصالحة المواطنين من خلال توفير المقومات الاقتصادية والعدالة الاجتماعية ومستويات معيشية ملائمة.
 
ونوهت بأن مصر تمر حاليا بمرحلة الديمقراطية والحرية واحترام القانون والعمل لتوفير إرادة سياسية والعمل على تعزيز القطاعات الأهلية والمدنية، فضلا عن مشاركة القطاع الخاص فى توزيع المزايا أو الأعباء.
وأملت الشرقاوى إلى التوصل من خلال المنتدى إلى الوصول لرؤى استراتيجية واقتصادية تساعد الدول الإسلامية فى تحقيق التكامل الاقتصادى والمصالح المشتركة.
 
من جانبه، قال عمرو رمضان مساعد وزير الخارجية لشئون دول عدم الانحياز ودول منظمة التعاون الإسلامى والمنظمات الدولية، إن دول منظمة التعاون الإسلامى تواجه العديد من التحديات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، مشيرا إلى أن المحور الأساسى، الذى يجب الاهتمام به هو تعزيز المحور الاقتصادى، والذى والذى يعتبر أداة فعالة للتغلب على المشكلات السياسية.
 
وأضاف أنه يمكن للدول الإسلامية البدء بتحقيق التكامل الاقتصادى من خلال تنمية القطاع السياحة البينية بينها، وخاصة السياحة الثقافية.
 
وأشار إلى ضرورة التكامل فى قطاع المواصلات والطرق بين الدول الإسلامية والعمل على تنميتها وتطويرها ودعم آليات شبكات النقل لزيادة اللتبادل التجارى ومن خلال مشاركة القطاع الخاص بجانب حصر العمالة المطلوبة وضع أفضل السبل لاستخدمها وتحقيق الاستفادة المرجوة من الدول المنظمة وتوجيه العملية التعلمية فى المنطقة بما تخدم التكامل بينهم، وأشار إلى أهمية التكامل الاقتصادى بين الدول الإسلامية التى بلغ حجم التكامل التبادل التجارى بها خلال 2010 بلغ نحو 10% من حجم التجارة العالمية ووصل حاليا إلى 18ر17% أملا أن يصل إلى 20% حتى عام 2015 فى إطار البرنامح العشرى للمنظمة، بالإضافة إلى رفع الاستثمارات المباشرة لحل مشاكل الدول الأعضاء.
 
من جانبه، أكد رئيس جامعة الأزهر، أسامة العبد أن دول التعاون الإسلامى لديها مقومات وقدرات بشرية وتنمية يمكن من خلالها تحقيق التعاون، وفقًا للشريعة الإسلامية وتحقيق التكامل الاقتصادى.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة