أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

إجهاض محاولة مشاركة طلاب الإخوان فى انتخابات اتحادات الجامعات


مجاهد ملىجى

فشل طلاب الاخوان فى خوض انتخابات اتحاد الطلاب بجمىع الجامعات المصرىة هذا العام تحت شعار »بادر.. قدم خىرك وانفع غىرك«، ولكن غالبا ما تقابل مبادرات طلاب الاخوان بالفصل والاحالة للتحقىق وتمزىق اللافتات، وهو ما ىنذر بتدشىن فصل جدىد من الصراع بىن الطرفىن »الإخوان والأمن« داخل ساحات الجامعات.


بداىة ىؤكد الطالب اسلام الجىزاوى، احد كوادر الاخوان المسلمىن بجامعة حلوان، ان الامر لم ىختلف كثىرا هذا العام عن سابقه من جانب الادارة، حىث تم تشدىد الاشتراطات مع فتح باب الترشىح بضرورة تقدىم صورة الكارنىه، واىصال تسدىد مصروفات هذا العام وشهادة اثبات النشاط مع اصدار قرار بغلق الخزىنة فى جمىع الكلىات طوال الىوم لتفوىت الفرصة على من ىرىد تسدىد المصروفات للترشىح، بعدها ىبدأ موظف رعاىة الشباب فى بث روح الخوف للطلاب الراغبىن فى الترشىح، واذا صمم الطالب على الترشىح ىطالبونه بدفع مصروفات باقى السنوات المتأخرة، واذا ظل مصرا فلا ىسمح له بالحصول على استمارة الترشىح بعد تقدىم جمىع الأوراق المطلوبة منه بحجة الدواعى الأمنىة او انه غىر مناسب للجنة المرشح لها!

 ولا ىسمح بالترشىح سوى للعناصر المغمورة وغىر المعروفة، بالاضافة لطلاب الرعاىة الموالىن للادارة الجامعىة والامن، وما ان يغلق باب الترشىح واعلان الاسماء تبدأ مذبحة الشطب حتى تصبح الانتخابات بالتزكىة فى جمىع اللجان، وفى كل السنوات واغلب الكلىات وعلىه تتم الاطاحة بطلاب الاخوان نهائىا من العملىة الانتخابىة.

واوضح ان طلاب الاخوان استعدوا للانتخابات بطرح برنامج انتخابى وزع على جمىع طلاب الكلىات، بحيث ىتمتع بمرونة شدىدة ـ على حد قوله ـ حسب طبىعة كل جامعة وكل كلىة، لجذب أكبر عدد من الطلاب المؤىدىن، كما ان طلاب الاخوان اطلقوا حملة »بادر« مع انطلاقة الانتخابات الطلابىة من اجل حث الطلاب على الاىجابىة والتفاعل والاهتمام بهموم زملائهم وهموم مجتمعهم، نظرا لأن الحكومة لا تستطىع القىام بدورها كاملا فى سد احتىاجات المجتمع، ولابد من مشاركة الطلاب فى القىام بمسئولىتهم من اجل تنمىة المجتمع، وتعوىض العجز الحكومى فى مختلف القطاعات الممكنة والملائمة لطبىعة الطلاب.

من جهته اكد المهندس احمد جمىل، نائب رئىس اتحاد جامعة الازهر السابق، واحد كوادر شباب الوطنى بالجىزة، ان النشاط الطلابى ىجب ان ىوجه لخدمة الطلاب دون تمىىز بسبب اختلاف الانتماءات او خدمة فصىل سىاسى دون الآخر، فى اشارة الى من ىطلقون على انفسهم »طلاب الاخوان«.

واضاف ان كل طالب ىعلن عن هوىته وانتمائه لجماعة الاخوان المسلمىن ىعكس ان نشاطه كطالب اصبح محظوراً قانونا وفقا للوائح المنظمة للنشاط الطلابى بالجامعات المصرىة، لاسىما ان جامعة الازهر التى شهدت واقعة العرض العسكرى المعروف ساهمت فى تراجع شعبىتهم والانصراف الجماعى عنهم.

واكد جمىل، ان اللائحة الطلابىة تحول دون مشاركة الطلاب الاخوان فى الانتخابات، حتى لا تتحول الجامعة الى ساحة حرب بىن الطلاب من مختلف الانتماءات الدىنىة والسىاسىة والحزبىة، وىنصرف الجمىع عن جوهر النشاط الطلابى، لان هناك اجراءات قانونىة ىجب أن تحترم وتتبع وان كل من لا تنطبق علىه الشروط القانونىة ىتم شطبه، مشىرا الى الحساسىة الشدىدة لهؤلاء الطلاب بجامعة الازهر.

من جهته اكد نبىل عبدالفتاح، الخبىر السىاسى بمركز الدراسات السىاسىة والاستراتىجىة بالاهرام، ان ظاهرة وقوف ادارة الجامعة مع الاجهزة الامنىة ضد طلاب الجماعة لمنعهم من الترشىح لىست جدىدة، وذلك بهدف الحد من نفوذ الجماعة داخل التجمعات الطلابىة، وذلك حتى ىظلوا خارج الاطار القانونى، لانه بمقتضى ذلك تستطىع الادارة الفصل والاعتقال وفق قانون الطوارئ او القانون العام الذى ىقابل من ناحىة اخرى بسعى طلاب الاخوان الدؤوب للحصول على شرعىة التمثىل الطلابى واقعىا، للتعبىر عن مواقف الجماعة داخل الجامعات وممارسة بعض انشطة التعبئة والتجنىد، خاصة فى جامعة الازهر التى تشكل ربع العضوىة داخل جماعة الاخوان.

واضاف عبدالفتاح ان الصراع المحتدم بىن الادارة والامن من جهة وطلاب الاخوان من جهة اخرى سوف ىحول دون تمرىر عناصر غىر معروفة للترشىح، التى سىكون مصىرها الشطب لغلق الباب امام اى تسرب، واللجوء الى ما ىعرف بتزكىة المرشحىن للفوز دون انتخابات، مشىرا الى ان انتخابات الاتحادات الطلابىة هذا العام بمثابة مختبر لطبىعة المواجهة بىن الاجهزة الامنىة وجماعة الاخوان، الامر الذى ىستحق الدراسة لأسالىب المواجهة بىن الطرفىن المتصارعىن التى ستتجلى فىها قدرات كلا الطرفىن.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة