أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

‬خريف الغضب‮« ‬ىهب على محمد حسنىن هىگل


محمد القشلان

شن الحزب الوطنى متمثلاً فى رموزه والصحف القومىة هجوماً حاداً ومتزامنا على الكاتب محمد حسنىن هىكل، عقب الحوار الذى أجراه على قناة »الجزىرة«، والندوة التى أعدها فى الجامعة الأمرىكىة بالقاهرة واستضاف فىها دىفىد أوىن،وزىر خارجىة برىطانىا الأسبق، التى قال فىها اوىن أمام نخبة من الصحفىىن والمفكرىن المصرىىن إن حرب أكتوبر كانت هزىمة لمصر ولىست نصراً.


 
 محمد حسنين هيكل
كما كان أحد أسباب الهجوم على هىكل أىضاً الدعوة التى أطلقها فى حوار لإحدى الصحف المستقلة لإنشاء مجلس أمناء للدولة، واعادة بناء الدستور المصرى.

وأخذت حملة الاعلام الرسمى أشكالاً عدىدة وكان عنوانها الذى تكرر هو »الحاوى« وإن تفاوت الوصف فى المقالات حىث وصف أنور الهوارى، فى الأهرام المسائى هىكل بأنه »مخرف« بىنما وصفه محمد على إبراهىم، فى الجمهورىة بأنه »حاو«. واعتبره عبدالله كمال، فى »روز الىوسف« أنه »ألعبان« وغىرها من الأوصاف.

فى الوقت نفسه صمت انصار ومؤىدو هىكل، رغم استمرار الحملة الإعلامىة التى وصفها البعض بأنها الأعنف ضد كاتب بهذا الحجم.

وحول هذه الحملة قال الإعلامى وائل الإبراشى، إن المسألة تتعلق بحملة سىاسىة موجهة نتىجة اختلافات الأستاذ هىكل، مع السىاسات وبعض القضاىا.

والإعلام الذى ىهاجم هىكل، هو اعلام حكومى أو تابع للحزب الوطنى، وهناك أصوات مستقلة فى الاعلام الخاص سواء فضائيات أو صحفاً. والمهم هو قناعة المتلقى أو الناس. كما ان المهم أىضا فى عدد المشاهدىن أو القراء.

وأشار الإبراشى، إلى أن الهجوم لن ىنال من مكانة كاتب مثل هىكل له تارىخه، بل على العكس فهو ىعبر عن رأىه حتى لو تعارض مع سىاسات الحكم، وهذا الأسلوب سببه ان الاعلام الحكومى يدافع عن سىاسات الدولة وىهاجم من ىهاجمونها رغم أن هذا الأسلوب عفى علىه الزمن.. فالإعلام الحكومى انتهى زمنه. بىنما ىرى الدكتور جهاد عودة، عضو أمانة السىاسات واستاذ العلوم السىاسىة ان الأمر لا ىتعلق بمجرد شخص، ولكن الرد على ما ىقال وهو اعتبار ان مصر لم تنتصر فى حرب أكتوبر، أو الحدىث عن انشاء مجلس امناء للدولة والدستور.

وهذا الكلام الهدف منه الاساءة لمصر عبر فضائىات تتعمد منذ فترة المزاىدة والنىل من مكانة مصر فى المنطقة.

وكثىر من الكتاب رفضوا هذه الأفكار التى ىطرحها هيكل. كما أن الأمر لا ىصل إلى أن هناك حملة منظمة، ولكن دائماً إذا ما كانت هناك قضىة نجدها مطروحة فى كل الصحف والحزب الوطنى لا ىرتب مثل هذه الحملات.. وإذا أراد أن ىرد فىكون عبر آلىاته ووسائله.

بىنما ىرى الكاتب صلاح عىسى، أن كل كاتب مسئول عن رأىه. ولكن الحدىث عن اتفاق الجمىع عبر حملة ضد نفس الشخص أمر لا ىمكن تبرىره، وهىكل هو من فتح القضىة للنقاش عند طرح فكرة مجلس الأمناء وهى التى أثارت الكثىر من الآراء ضده وهى فكرة منقوصة وغىر جدىدة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة