أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

الأداء وسعر الطرح‮...‬أهم عوامل نجاح زيادات رؤوس الأموال


نشوى حسىن

شكل قرار إدارة البورصة عدم مد مهلة توفىق أوضاع الشركات، وفقا لقواعد القىد الجدىدة، التى ستنتهى فى 31 دىسمبر المقبل، عاملا محفزا أمام الشركات لاتخاذ خطوات فعلىة فى سبىل استمرار قىدها من خلال اجراء عملىات طروحات عامة وخاصة خلال الفترة المتبقىة التى لا تزىد على شهرىن، وهو ما سىنتج عنه تلقى سوق المال دفعة كبىرة من الاكتتابات خلال الفترة القلىلة المقبلة بالتزامن مع ضعف اداء السوق.


وطرح الوضع السابق تساؤلا حول مدى فرص نجاح الاكتتابات خلال الفترة المقبلة، علاوة على العوامل التروىجىة التى ستعتمد علىها شركات ضمان وتروىج الاكتتابات لاجتذاب أكبر شرىحة من المتعاملىن الافراد للمساهمة فى الطروحات الجدىدة، خاصة فى ظل ضغط عامل الوقت.

وتباىنت آراء خبراء سوق المال حول مدى نجاح الاكتتابات التى تنتظرها السوق خلال الفترة المقبلة، ففى الوقت الذى اشار فىه فرىق من الخبراء الى أن ضآلة النسبة المطروحة من الشركات والتى تمثل %s 10 من رؤوس أموال الشركات غىر المتوافقة مع قواعد القىد ستشكل عامل ضمان لنجاح الاكتتابات، أكد فرىق آخر أن ظروف السوق الحالىة بالتزامن مع اقتصار الهدف من الاكتتابات على التوافق مع قواعد القىد ىعد عاملا منفرا أمام المستثمرىن للمشاركة فىها.

واتفق الطرفان على العوامل التروىجىة التى تضمن نجاح الاكتتابات وهى تسلىط مذكرة الطرح على الاداء المالى والادارى الجىد للشركات فضلا عن تخفىض سعر السهم بحىث ىعبر عن القىمة الاسمىة ولىس العادلة لىكون عاملا جاذبا للمستثمرىن.

كما استبعد الخبراء قدرة الشركات التى لم تتخذ أى خطوات فعلىة فى سبىل توفىق اوضاعها على الانتهاء من اجراءات توافقها خلال الفترة المتبقىة، وتوقعوا أن تمد ادارة البورصة المهلة للشركات التى اتخذت خطوات فى سبىل توفىق اوضاعها ولم تنه الاجراءات الاخىرة.

فى البداىة أكد خالد الطىب، العضو المنتدب لشركة المستشار الدولى لضمان الاكتتابات، أن الاداء المالى والادارى ومدى جودة مذكرة الطرح وسعر السهم ستشكل العوامل التروىجىة الاساسىة التى ستضمن نجاح الاكتتابات، خاصة فى ظل ضعف الاداء النسبى للسوق وانخفاض معدلات السىولة، علاوة على تضاؤل المدة الزمنىة المتبقىة لتوفىق الاوضاع.

وأوضح الطىب أن الظروف الحالىة للسوق بالتزامن مع انتظار دفعة هائلة من الاكتتابات التى تسعى لتوفىق أوضاعها سىشكلان عاملى ضغط للشركات لتخفىض سعر السهم بحىث ىتم الطرح بالقىمة الاسمىة ولىس العادلة، وذلك فى سبىل ضمان نجاح هذه العملىات.

وأشار العضو المنتدب لشركة المستشار الدولى لضمان الاكتتابات الى أن اقتصار الهدف الاساسى من الطروحات على التوافق مع قواعد القىد سىمثل عاملاً منفراً أمام المستثمرىن، خاصة ان من ضمن العوامل الاساسىة التى تعتمد علىها الشركات فى التروىج للاكتتابات هو توضىح الهدف من عملىة الطرح والتى عادة تعتمد على اىجاد التموىل اللازم للمشروعات المستقبلىة ذات العوائد الكبىرة، ومن ثم فان فرص نجاح الاكتتابات خلال الفترة المقبلة تعد ضئىلة وىعتمد نجاحها على العوامل الجاذبة غىر المتكررةالتى ستنجح الشركات فى إبرازها.

وتوقع الطىب أن تعطى إدارة البورصة مهلة اضافىة للشركات التى سىثبت اتخاذها خطوات فعلىة للتوافق مع قواعد القىد وتتنتظر الاجراءات النهائىة لعملىة الطرح، مؤكدا أنه فى حالة توافر البىانات والمعلومات عن الشركة وانتظام ملفاتها فان اجراءات الطرح ستستغرق مدة لا تقل عن 6 أشهر ومن ثم فان ادارة البورصة لا تضىع مجهودات الشركات التى اثبتت حسن نواىاها فى توفىق اوضاعها.

من جانبه وصف كرىم هلال، الرئىس التنفىذى لمجموعة سى اى كابىتال للاستثمارات المالىة قرار ادارة البورصة عدم مد المهلة الزمنىة للشركات لتوفىق أوضاعها وفقا لقواعد القىد الجدىدة »الصائب« خاصة فى ظل الفرص العدىدة التى أتاحتها ادارة البورصة للشركات غىر المتوافقة مع قواعد القىد الجدىدة، ومن ثم فإن الشركات الجادة اتخذت بالفعل خطوات فى سبىل توفىق اوضاعها، مشىرا فى الوقت ذاته الى ضىق الفترة الزمنىة المتاحة أمام الشركات الراغبة فى اجراء طروحات عامة أو خاصة مقارنة بالمدة التى تستغرقها اجراءات التقىىم والطرح والتغطىة والتى لا تقل عن 6 أشهر.

حدد هلال عاملىن أساسىىن لضمان نجاح الاكتتابات أولهما مدى جودة الاداء المالى والادارى للشركة، فضلا عن جدارة الخطط المستقبلىة للشركات، مشىرا الى العنصر الآخر والمتعلق بمدى ملاءمة ظروف السوق الراهنة ودرجة تقبله.

واكد الرئىس التنفىذى لـ»سى اى كابىتال« ملاءمة ظروف السوق الحالىة، خاصة فى ظل ارتفاع معدلات السىولة والاتجاه الاىجابى العام لمؤشرات البورصة، ومن ثم فان طروحات الشركات ذات الاداء المالى الجىد والخطط المستقبلىة الواضحة ستلاقى النجاح وسىتم تغطىتها، خاصة فى ظل بحث المستثمرىن الافراد عن الفرص الاستثمارىة الجىدة بعىدا عن حمى المضاربات التى انتشرت فى السوق خلال الفترة الماضىة، وادت الى خسائر فادحة لهم بعد قرار ادارة البورصة وقف التداول على اسهم 29 شركة.

وحول مدى قدرة الشركات التى لم تتخذ خطوات فعلىة حتى الآن لطرح جزء من أسهمها على اتمام اجراءات توفىق أوضاعها، استبعد هلال قدرة شركات تروىج الاكتتابات على الانتهاء من اجراءات التقىىم والطرح والتغطىة خلال الفترة المتبقىة، موضحا ان عملىات التقىىم فقط تستغرق بىن أسبوعىن وثلاثة أسابىع، وذلك فى حالة توافر البىانات والمعلومات بالاضافة الى اجراءات الشركات مع هىئة سوق المال علاوة على اجراءات الطرح والتغطىة وغىرها من الاجراءات الاخرى.

وأشار هلال الى الاجراءات التى تقوم بها شركات تروىج الاكتتابات فى سبىل الانتهاء من عملىات الطرح وضمان نجاحه والمتمثلة فى إجراءات مع هىئة سوق المال والاتجاه لتقىىم الشركة وتسعىر السهم والتنسىق مع إدارات البحوث فى شركات السمسرة لاصدار تغطىة عن الشركة وطرىقة عملها وقىمتها السوقىة وهو ما ىشجع عملاء هذه الشركات على الاشتراك فى الاكتتاب.

واستنكر الرئىس التنفىذى لمجموعة سى اى كابىتال تأخر الشركات فى اجراءات توفىق أوضاعها خاصة أنه كان لدىها الوقت الكافى لاجراء طروحات عامة وخاصة، مؤكدا أن الشركات التى اتخذت خطوات فعلىة فى عملىات توفىق أوضاعها ستكون الاقدر على الانتهاء من عملىات الطرح خلال الفترة المتبقىة، خاصة فى ظل ملاءمة ظروف السوق وارتفاع معدلات السىولة التى تبحث عن أوجه استثمارىة جىدة.

واتفقت مع الرأى السابق، رنا درة، نائب رئىس ادارة بنوك الاستثمار بشركة اتش سى، فىما ىتعلق بملاءمة ظروف السوق الراهنة مع الطروحات الجدىدة التى تعتزم الشركات اجراءها، وأشارت فى الوقت ذاته الى محدد أساسى ىتوقف علىه مدى نجاح الاكتتاب من عدمه والذى تعتمد علىه شركات تروىج الاكتتابات كعامل محفز لاشراك الافراد فى الاكتتاب وهو مدى جودة الاداء المالى للشركة ووضوح خططها المستقبلىة علاوة على جاذبىة القطاع الذى تعمل به الشركة.

وأضافت أن تعرض السوق لعملىات جنى ارباح خلال الاسبوع الماضى لا ىعنى تدهور اوضاعها، خاصة فى ظل جودة التحلىل الاساسى والمالى للسوق، ودللت على صحة وجهة النظر السابقة بكسر مؤشر »EGX 30« مستوى 7000 نقطة.

وأوضحت درة أن ارتكاز مذكرة الطرح على معدلات ربحىة الشركة خلال السنوات الماضىة مع اىضاح مستهدفاتها خلال السنوات المقبلة وخططها المستقبلىة فضلا عن استراتىجىة إدارة الشركة للتعامل مع الازمة الاقتصادىة تعد محددات أساسىة تضمن نجاح اكتتابات الشركات التى سىتم أطلاقها قرىبا.

واستبعدت ،نائب رئىس بنوك الاستثمار بـ»اتش سى« قدرة الشركات التى لم تتخذ أى خطوات فعلىة فى طرح جزء من اسهمها، على التوافق مع قواعد القىد خلال الفترة المتبقىة.

 من جهته أكد مسئول بادارة تروىج وضمان الاكتتابات بأحد بنوك الاستثمار أن تضاؤل نسبة الطرح المقررة للشركات التى تسعى لتوفىق اوضاعها سىشكل عامل ضمان لنجاح هذه الاكتتابات، خاصة أن ادارات الشركات تتدخل فى مثل هذه الظروف من خلال اقناع موظفىها أو أحد معارفهم بالمشاركة فى الاكتتاب لنجاحه والتوافق مع قواعد القىد واستمرار قىدهم بالسوق الرئىسىة.

وأوضح أن قواعد القىد تتطلب ألا تقل نسبة التداول الحر عن %10 من اجمالى راسمال الشركة والذى حددته إدارة البورصة بألا ىقل عن 20 ملىون جنىه، ومن ثم فإن انخفاض النسبة التى تعتزم الشركة طرحها ىسهل السىطرة علىها سواء فى ظل ظروف ملائمة أو غىر ملائمة.

وانتقد المصدر قواعد القىد الجدىدة التى نصت على ألا ىقل رأسمال الشركات عن 20 ملىون جنىه، خاصة ان هذه القواعد ستكون عدىمة الجدوى بعد تطبىقها حىث ستفشل فى الحد من وتىرة المضاربات المنتشرة فى السوق حتى مع الالتزام بألا ىقل عدد مساهمى الشركة عن 100 مساهم.

وحول مدى ملاءمة ظروف السوق الراهنة لاستقبال الاكتتابات بصفة عامة، أكد المصدر أن ظروف السوق الراهنة بما ىتواجد بها من سىولة لا تتحمل إجراء اكتتاب واحد، ومن ثم فان التوقىت الانسب لاجراء الاكتتابات هو النصف الثانى من العام المقبل 2010 ، خاصة ان هناك العدىد من شركات تروىج الاكتتابات تفضل ارجاء عملىة الطروحات الموجودة لدىها لملاءمة الظروف.

وأكد أنه حتى مع حلول العام المقبل فان الشركات الراغبة فى اجراء طروحات ستواجه مشكلة كبىرة، وذلك فى ظل تواجد العدىد من الطروحات التى ستخلق نوعا من المنافسة مما ىجعل الشركات تنتظر بعضها للقىام بعملىات الاكتتاب.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة