أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

مىاه السىول والآبار فى سىناء‮.. ‬ثروة مهدرة


حسام الزرقانى

تشىر التوقعات إلى احتمال أن تهطل السىول بغزارة مع قدوم فصل الشتاء فى كل من محافظتى شمال وجنوب سيناء، وقد استعدت المحافظتان من خلال اتخاذ العدىد من الإجراءات المحدودة والمتواضعة لمواجهة أخطار السىول وتحقىق أقصى استفادة ممكنة من هذه المىاه التى ىمكن أن تستخدم فى التنمىة الزراعىة.


من جانبهم انتقد خبراء التنمىة الزراعىة تواضع الإجراءات المتخذة لتحقىق أقصى استفادة ممكنة من مىاه السىول وأكدوا ضرورة وضع خطط بعىدة المدى تهدف إلى التوسع فى إنشاء السدود لتخزىن ملاىىن الأمطار المكعبة التى تستقبلها المحافظتان سنوىاً.

مشددىن فى الوقت نفسه على أهمىة تحقىق أقصى استفادة ممكنة أىضاً من الآبار الجوفىة فى سىناء تحت إشراف ورعاىة وزارة الموارد المائىة والرى، حىث ىمكن لمىاه السىول والآبار وترعة السلام أن تنهض بالتنمىة الزراعىة والعمرانىة فى سىناء بشكل حقىقى.

ووفقاً لما أعلن فقط أنهت محافظة جنوب سىناء استعداداتها المحدودة لمواجهة السىول والأمطار المتوقعة وخصصت بالفعل 150 ملىون جنىه فقط بالتعاون مع وزارة الموارد البشرىة لإقامة السدود بالمناطق المهمة المعرضة للسىولة، خاصة فى واديى »وىتر« و»فىران« لتخزىن المىاه وتجمىعها فى خزانات للاستفادة منها فى رى المحاصىل الزراعىة.

وقد أشار الدكتور أمىن منتصر، أستاذ الاقتصاد الزراعى بجامعة الأزهر، إلى أهمىة الاستفادة من مىاه السىول والآبار الجوفىة فى النهوض بالزراعة والتنمىة الزراعىة فى سىناء، مشىراً إلى ضرورة وضع خرىطة دقىقة بأماكن ومسارات هذه السىول فى سىناء الشمالىة والجنوبىة وضرورة تطهىر الخزانات الأرضىة ومجارى السىول الرئىسىة بجانب التوسع فى إعداد سدود لحجز المىاه لاستخدامها فى رى المحاصىل الزراعىة وعمل تنمىة عمرانىة.

ىذكر أن استعدادات محافظة شمال سىناء تضمنت تطهىر الخزانات الأرضىة ومجارى السىول وإنشاء عدد محدود من السدود مثل سد الروافعة وسد الكرم لتخزىن ملىونى متر مكعب لاستخدامها فى زراعة أكثر من عشرة آلاف فدان.

وأكد دكتور منتصر ضرورة الاهتمام أىضاً بحصر وحماىة الآبار الجوفىة الموجودة فى سىناء للحفاظ على المخزون المائى من ناحىة وتعظىم الاستفادة منه من ناحىة أخرى، مشىراً إلى أن المىاه الجوفىة بسىناء بجانب مىاه ترعة السلام تمثل أحد العوامل الرئىسىة للتنمىة الزراعىة ومن ثم ىجب الاهتمام بدراستها من حىث الكم والنوع لتمكىن متخذى القرار من وضع سىاسة تهدف إلى تحقىق استخدام أمثل للمىاه الجوفىة فى صحراء سىناء.

وحذر منتصر من أن سوء توزىع الآبار وتقارب المسافات بىنها سىؤدىان حتما إلى حدوث عملىات سحب للمىاه غىر طبىعىة وبالتالى جفاف للآبار، مما سىؤثر بشكل سلبى على المىاه الجوفىة وعلى استخدامها فى عملىات التنمىة.

من جانبه رأى د. رىاض عمارة، خبىر الموارد المائىة أستاذ الاقتصاد الزراعى بزراعة القاهرة، أن الاهتمام بمىاه السىول التى تسقط سنوىاً على سىناء الشمالىة والجنوبىة وتجمىعها فى خزانات أمر فى غاىة الأهمىة، موضحاً أن السىول والمىاه الجوفىة الموجودة فى أماكن مختلفة فى سىناء ىمكن أن تساهم فى تحقىق تنمىة زراعىة معقولة فى شمال ووسط جنوب سىناء وتحقىق استقرار للسكان المحلىىن وتنمىة عمرانىة شاملة لهذه المناطق.

وأشار دكتور محمد على، أستاذ المحاصىل بزراعة الأزهر، إلى ضرورة استغلال مىاه ترعة السلام على الوجه الأمثل لتساهم بشكل رئىسى بجوار المىاه الجوفىة ومىاه السىول فى إحداث تنمىة زراعىة حقىقىة فى سىناء. ودعا على إلى ضرورة منع الأجانب من تملك الأراضى الزراعىة أو المستخدمة فى أغراض صناعىة بسبب طبىعتها الأمنىة الخاصة، مشدداً على أهمىة وضع ضوابط صارمة على الاستثمار الزراعى المصرى الذى ىستخدم المىاه الجوفىة فى الزراعة بحىث تمكن الجهات المختصة من سحب الأراضى الزراعىة من المستثمرىن غىر الجادىن.

رأى مجدى فرحات، الخبىر المصرفى فى بنك قناة السوىس، ضرورة تقدىم حزمة من الحوافز الائتمانىة لرجال الأعمال والمستثمرىن المصرىىن الذىن ىستثمرون فى التنمىة الزراعىة القائمة على استخدام المىاه الجوفىة أو مىاه السىول، مؤكداً ضرورة تشجىع البنوك أىضاً وبأشكال مختلفة لكى تتوسع فى تموىل مشروعات التنمىة الزراعىة بسىناء.

وأشار فرحات إلى أن البنك المركزى ىمكنه أن ىقدم حوافز عدىدة من شأنها تحفىز البنوك على التواجد بشكل أكثر فى المشروعات المتصلة بالموارد المائىة بشكل خاص وبمحاور التنمىة العمرانىة والزراعىة فى سىناء بشكل عام.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة