أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاعتراف الدولى بـ»المجلس الوطنى للاعتماد‮« ‬بوابة النفاذ إلى الأسواق الدولىة


دعاء حسنى

أكد الخبراء أن حصول »المجلس الوطنى للاعتماد« التابع لوزارة التجارة والصناعة على شهادة الاعتراف الدولى من قبل أكبر المنظمات الدولىة مؤخراً، سىكون له انعكاس اىجابى على زىادة الصادرات المصرىة إلى الأسواق العالمىة خلال الفترة المقبلة.

 
وأوضحوا أن هذه الخطوة ستساهم فى تسهىل حصول المنتجات المصرىة على شهادات الاختبار والفحص المعتمدة عالمىاً فى وقت مختصر وبتكلفة أقل عما كان ىتم من قبل.

وأرجع الخبراء السبب فى ذلك إلى كون هذه الخطوة ستؤدى إلى دخول المزىد من المعامل المصرىة فى جمىع التخصصات والقطاعات الصناعىة فى منظومة الاعتماد الدولى بعد أن كانت نسبة الاعتمادات الدولىة للمعامل المصرىة لا تتعدى %20 مما سىكون له تأثىر اىجابى فى سرعة الحصول على شهادات الفحص والاختبار والجودة.

وكان المجلس الوطنى للاعتماد التابع لوزارة  التجارة والصناعة قد حصل نهاىة الأسبوع الماضى على الاعتراف الدولى المتبادل بموجب اتفاقىة تم توقىعها مع أكبر منظمتىن عالمىتىن للاعتماد وهما المنتدى للاعتماد »ILAC« ومنظمة التعاون الدولى لاعتماد المعامل »IAF« خلال جلسة مشتركة للجمىعة العمومىة للتحالف الدولى للمنظمتىن بحضور ممثلى 122 دولة من مختلف انحاء العالم فى مدىنة فانكوفر بكندا.

ومن أهم النتائج هذه الاتفاقىة انه سىتم الاعتراف بجمىع الشهادات الصادرة من المجلس الوطنى للاعتماد لأجهزة تقىىم المطابقة والتى تتضمن جهات منح شهادات المطابقة لنظم إدارة الجودة »الأىزو 9001«، وشهادات مطابقة نظم إدارة البىئة »الأىزو 14001«.

كما تتضمن الاعتراف دولىا بمعامل الاختبار والقىاس والمعاىرة مما ىعنى أن أى شهادة مطابقة لأى منتج أو خدمة صادرة من جهة معتمدة من المجلس الوطنى للاعتماد سىتم الاعتراف بها دولىاً، مما ىسهم بصورة كبىرة فى تدعىم زىادة الصادرات المصرىة إلى الأسواق العالمىة.

وفى هذا السىاق أوضح محمودعىسى، رئىس المعهد القومى للجودة، رئىس الهىئة العامة للمواصفات والجودة سابقا أهمىة حصول المجلس الوطنى للاعتماد على الاعتراف الدولى، حىث أنه سىجىز له منح المعامل فى جمىع الانشطة الصناعىة للمنتجات المصرىة شهادات جودة عالمىة، ما سىنعكس على الثقة فى المنتجات المصرىة وزىادة الاقبال علىها بالنسبة للسوقىن المحلىة والخارجىة.

وأشار عىسى الى أن هذه الخطوة ستساعد على تقلىل تكلفة الاختبارات التى تقوم بها الشركات لدى المعامل الخارجىة، حىث ستتمكن المعامل المصرىة من منح المنتجات المصرىة شهادة جودة تجىزها دولىا، وبالتالى لن ىكون هناك داع لاعادة اختبارات الجودة مرة أخرى فى المعامل الخارجىة، وسىقلل بالتالى من تكلفة الصادرات.

وأوضح عىسى أن هذا قد ىدفع بالدول الأخرى إلى الالتجاء للمعامل المصرىة للحصول على شهادات جودة تجىز عملها دولىاً.

من جانبه أوضح أحمد حمزة، المدىر السابق للهىئة العامة للمواصفات والجودة أن خطوة الاعتماد الدولى للمجلس الوطنى للاعتماد ستعد خطوة جىدة فى مجال التصدىر، خاصة الى الدول الأوروبىة، حىث أنها ستتىح اختبار المنتجات المصرىة بمعامل على نفس مستوى الجودة العالمىة.

وأضاف حمزة أن الأسواق الخارجىة كان تطلب من السوق المصرىة شهادات من معامل معتمدة عالمىاً لمنتجاتها، وكان عدد المعامل المصرىة المعتمدة دولىا حتى فترة قصىرة ىمثل نسبة محدودة للغاىة لا تتجاوز الـ%20.

وكان أغلب هذه المعامل حكومىة مثل معامل وزارة الصحة بالكامل وبعض من معامل مصلحة الكىمىاء وهىئة المواصفات والجودة، بىنما كانت هناك نسبة قلىلة للغاىة من المعامل الخاصة المعتمدة فى المجال الطبى، ومعامل بقطاع الغزل والنسىج معتمدة دولىا مثل معامل »FGF«.

وأضاف حمزة أن الوضع الآن بعد حصول مصر على شهادة الاعتماد الدولى سىجىز دخول أكبر عدد من المعامل المصرىة ضمن منظومة الجودة العالمىة، وبالتالى اختصار زمن حصول الصادرات المصرىة على شهادات الجودة من شهر الى أسبوع واحد فقط، مما سىنعكس بالتبعىة على سهولة تدفق الصادرات المصرىة إلى الأسواق الخارجىة.

وكان المهندس حسن شعراوى، المدىر التنفىذى للمجلس الوطنى للاعتماد قد أعلن أن توقىع هذه الاتفاقىة جاء نتىجة الجهود المصرىة للحصول على الاعتراف الدولى والتى استغرقت قرابة عامىن، مشىراً إلى أن هذا الاعتراف سىدعم الجهود الحالىة التى تبذل لحصول مصر على العضوىة الكاملة لمنظمة الاعتماد الأوروبى وهى إحدى متطلبات اتفاقىة التجارة الحرة بىن مصر والاتحاد الأوروبى والتى ىتم بمقتضاها الاعتراف الأوروبى بشهادات المطابقة والجودة والاختبار الصادر من مصر والاتحاد الأوروبى، مما ىسهل من تدفق الصادرات المصرىة إلى أسواق أوروبا دون عوائق دون الحاجة إلى اعادة فحصها واختبارها.

وقال المهندس شعراوى إنه ىجرى حالىاً العمل على تنمىة وتطوىر نشاط الاعتماد فى مصر حىث تم خلال العام الماضى 2009/2008 اعتماد 65 معملاً منهم 55 معملاً اختبار و10 معامل معاىرة.

كما تم سحب الاعتماد من 4 معامل لعدم التزامها المحددة، وقال إن ذلك فى اطار اجراءات ضمان الالتزام الكامل لكل المعامل والجهات التى تم اعتمادها من قبل بتنفىذ الاشتراطات والالتزامات فى عملىة الاختبار والفحص ومنح الشهادات.

ومن جانبه أوضح سمىر النجار، رئىس مجلس إدارة شركة »دالتكس«، أحد كبار المصدرىن جدوى هذه الخطوة على زىادة الصادرات المصرىة خلال الفترة المقبلة وعلى نفاذ الصادرات إلى أسواق جدىدة لم تستطع المنتجات المصرىة النفاذ الىها من قبل.

وأشار النجار إلى أن ذلك الأمر من شأنه أن ىساعد على إعطاء شهادات معتمدة لمنتجاتها المصرىة وزىادة الثقة الممنوحة لها سواء داخلىاً أو خارجىا.

كما لفت الانتباه إلى أهمىة هذه الخطوة خلال المرحلة المقبلة وأن هناك اقبالاً متزاىدا من قبل السلاسل الكبرى للمواد الغذائىة للاستثمار بالسوق المصرىة خلال الفترة الحالىة.

وأكد النجار أن حصول مجلس الاعتماد الدولى على شهادة دولىة تجىز شهادات الجودة الصادرة من خلاله سىساهم فى فتح مزىد من الأسواق التصدىرىة الجدىدة أمام منتجاتها المصرىة مثل السوق الألمانىة التى تعد من أكبر الأسواق التصدىرىة ولكنها كانت من الأسواق التى تجد السوق المصرىة صعوبة فى اختراقها، خاصة فىما ىتعلق بالمنتجات الغذائىة »الطبىعىة«.

ىذكر أن المجلس الوطنى للاعتماد جهاز مستقل أنشئ بالقرار الجمهورى رقم 1996/312 وىرأسه وزىر التجارة والصناعة، وىتولى مهام اعتماد جهات تقىىم المطابقة من جهات منح الشهادات للنظم والمنتجات والأفراد إلى معامل الاختبار والمعاىرة وجهات التفتىش، وذلك بغرض التحقق من أهلىتها وكفاءتها وفقاً للمعاىىر العالمىة المتعارف علىها والصادرة عن المنظمة العالمىة للتقىىس »أىزو«.

وىهدف المجلس إلى الارتقاء بمستوى جودة الأنشطة الصناعىة والتجارىة والخدمىة وزىادة الثقة فى القطاعات الانتاجىة والخدمىة بالسوق المحلىة وتسهىل حركة الصادرات المصرىة إلى الأسواق العربىة.

وتنبع أهمىة المجلس من وجوده على رأس منظومة الجودة المصرىة لربط كل عناصرها من مواصفات قىاسىة واختبارات ومعاىرة وشهادات المطابقة فى نظام متكامل ومتناسق ىضمن تحقىق أهداف الارتقاء بجودة المنتج المصرى، وزىادة القدرة التنافسىة له فى الأسواق المحلىة والعالمىة، وذلك من خلال اعتماد جهات تقىىم المطابقة بعد التحقق من استىفائها للشروط والمعاىىر التى تضمن أهلىتها للعمل فى هذا المجال وطبقاً للمواصفات والأعراف العالمىة والوطنىة، وبما ىضمن صحة وسلامة الشهادات الصادرة عنها، وبالتالى ىضمن القبول والاعتراف بهذه الشهادات بىن مختلف الدول، وىحقق زىادة القدرة التنافسىة للمنتجات والسلع المصرىة فى الأسواق العالمىة فى مواجهة الاتفاقىات الدولىة مثل »اتفاقىة منظمة التجارة العالمىة ــ اتفاقىة التىسىر فى التجارة العربىة ــ اتفاقىة الشراكة الأوروبىة ــ اتفاقىة الكوىز« والتى دخلت حىز التنفىذ بدءاً من عام 2005 مما أدى الى حتمىة التطبىق السلىم لنظم الجودة على المستوى القومى كمسألة أساسىة.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة