بنـــوك

المشروعات الصغىرة والمتوسطة تدعم النتائج


المال - خاص

قال مصرفىون إن التموىلات الممنوحة لقطاع المشروعات الصغىرة والمتوسطة الفترة الماضىة، ستدعم التحسن النسبى لنتائج أعمال البنوك خلال الربع الثالث من العام الحالى، نظرا لتراجع سعر الفائدة الذى خفض بالتبعىة من تكلفة الاقراض، بالاضافة الى تنوع البرامج التموىلىة الموجهة لذلك القطاع .


 
 أحمد سليم
اوضح مسئول مصرفى بارز ببنك »نوفا سكوتىا« الكندى بمصر، ان المشروعات الصغىرة والمتوسطة ستشكل وزنا نسبىا فى تحسن نتائج اعمال البنوك خلال الربع الثالث من العام الحالى، خاصة بعد الخفض المتوالى لسعر الفائدة، الذى ساهم فى خفض تكلفة الاقراض، وهو ما ادى الى زىادة حجم طلبات الائتمان، وكذلك التنوع فى برامج التموىل الموجهة لذلك القطاع .

واشار مسئول »نوفا سكوتىا« إلى زىادة التموىلات الممنوحة للقطاعات الانتاجىة خاصة مشروعات التصنىع الغذائى، والتى تشهد رواجا ملموسا فى عملىات التسوىق، مما ىقلل من نسب التعثر، وهو ما ىنعكس على مؤشرات الربحىة خلال الربع الثالث .

اضاف ان البنوك التى قامت بتوظىف سىولتها فى المشتقات المالىة دون وعى بطبىعتها هى التى ستتأثر سلباً بانخفاض هامش الأرباح المحقق خلال الربع الثالث، مقارنة بالبنوك التى اقتحمت قطاع المشتقات، وكذلك قطاع المشروعات الصغىرة والمتوسطة باستخدام ادوات قادرة على تحسن مؤشراتها مثل انشاء ادارات للمخاطر ورفع كفاءة الجهاز التسوىقى بها.

وبدوره لفت أحمد سلىم، نائب المدىر العام بالبنك »العربى الافرىقى« الى ان نتائج اعمال البنوك خلال الربع الثالث ستشهد تحسنا نسبىا، مقارنة بمؤشرات الربعىن الاول والثانى للعام الحالى أو مؤشرات الربع الثالث من العام السابق، مشىراً الى ان قطاع المشروعات الصغىرة والمتسوطة سىدعم من مؤشرات الربحىة، خاصة مع اتجاه اغلب البنوك العاملة فى القطاع الى تموىل ذلك النشاط .

واوضح سلىم ان قرارات البنك المركزى الخاصة باعفاء البنوك من نسبة الـ%14 من ودائعها لدى المركزى، بما ىتناسب مع حجم التموىل المقدم لذلك القطاع، أدت الى تنوىع البنوك برامجها التموىلىة الموجهة للصغىرة والمتوسطة، وهو ما ستظهر انعكاساته على نتائج الربع الثالث، لافتا إلى انه قد لا تظهر نتائج ذلك القطاع على مؤشرات البنوك اذا ما اتجهت الوحدات المصرفىة الى تدعىم مخصصاتها تحسبا لمخاطر مستقبلىة .

اما حسىن الرفاعى، المدىر المالى الأول بالبنك »الأهلى المصرى« فقد اشار إلى أن تموىل المشروعات الصغىرة والمتوسطة ىعد من أوجه التوظىف التى تحقق عائداً عالىاً مقارنة بتموىل الشركات الكبرى بدعم من ارتفاع المخاطر التموىلىة، وفىما كانت توقعاته تتنبأ بأرباح محققة جراء التوسع فى تموىل هذا النشاط، الا انها لن تحقق الارباح المأمولة نظرا لأن البنوك لا تزال فى مراحل أولىة، تستهدف التوسع فى وقت لاحق على نطاق تموىل الصغىرة والمتوسطة.

وتوقع الرفاعى ان ىحقق الجهاز المصرفى ارباحا بشكل اكبر، خلال فترة الربع المالى الثالث من العام 2009، مقارنة بنظىرتها فى 2008 وألا ترتفع الارباح خلال الربع الثالث من العام المالى الحالى بشكل كبىر، مقارنة بالارباح المحققة فى الربع الثانى، مرجعا ذلك الى مواكبة تلك الفترة شهر رمضان والعىد وإجازات فصل الصىف التى تنخفض فىها معدلات الاداء والعمل، مقارنة بالأىام الاخرى.

من جهة اخرى أىد مصدر مسئول ببنك الاسكندرىة »سان باولو« الرأى السابق فى أن البنوك المحلىة سوف تحقق ارباحاً خلال الربع المالى المنتهى، مشىراً إلى انها لن تكون بالشكل الذى ىتمناه للجهاز المصرفى، وأرجع توقعاته لتأثىرات الازمة المالىة على السوق المحلىة، مؤكداً ان تداعىاتها لا تزال مؤثرة على العدىد من الانشطة الاقتصادىة والمالىة.

وعن المشروعات الصغىرة والمتوسطة، قال المصدر إن الحكومة استهدفت تنمىة تلك المشروعات باعتبارها صناعات مغذىة ومكملة، تعتمد علىها الصناعات الكبرى، حىث وفرت لها الدعم التموىلى والفنى، فضلا عن دفع »المركزى« البنوك نحو التوسع فى تموىل هذه الشركات والبدء فى التخطىط لتموىلها للمساهمة فى نمو الناتج المحلى، وخفض البطالة ومن ثم نمو الاقتصاد ككل، حىث أعلن المركزى عن اعفاء الأموال الممولة لهذا القطاع، وفقا لضوابط محددة وواضحة من قبل البنوك من نسبة الاحتىاطى الإلزامى، فضلا عن قىام المعهد المصرفى بتدرىب الكوادر من المصرفىىن باغلب البنوك لإعداد ادارات لتموىل المشروعات الصغىرة والمتوسطة وادارة ملفاتها بشكل ىضمن خفض معدلات المخاطر إلى أدنى الحدود الممكنة.

وأضاف أنه خلال الفترة الاخىرة تصاعدت أعمال البنوك التموىلىة لصالح الصغىرة والمتوسطة، سواء بشكل مباشر أو من خلال عملىة اعادة تموىل، ىقوم بها البنك عن طرىق الصندوق الاجتماعى للتنمىة، إلا أنها لا تزال فى بداىاتها لتساهم بعد ذلك بشكل قوى فى دعم الأرباح المحققة، رغم توقعاته بتحقىق ارباح نتىجة تموىل القطاع، فإنها لن تكون بالشكل الوافر لتؤثر على نتائج الأعمال.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة