أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

تراجع إىرادات وأرباح شركات البترول العالمىة فى الربع الثالث


هدى ممدوح

واصلت ضغوط الانكماش العالمى تأثىرها السلبى على معدلات أداء شركات النفط العالمىة.
فتراجعت أرباح شركة »شلمبرجىر« خلال الربع الثالث بنحو %48، نتىجة ضعف الطلب وانخفاض الأسعار، رغم أن الشركة شهدت بعض علامات الاستقرار وفاقت نتائجها تقدىرات »وول سترىت«.


وتعد »شلمبرجىر« أكبر شركة فى العالم عاملة فى مجال خدمات حقول النفط والتنقىب عن البترول، ولها نشاط فى حوالى 80 دولة وىعمل بها حوالى 77 ألف شخص من 140 جنسىة، لها مكاتب رئىسىة فى »بارىس« و»هىوستىن«، وبلغت إىراداتها 27.16 ملىار دولار العام الماضى.

وذكر »أندرو جولد« رئىس مجلس الإدارة، الرئىس التنفىذى للشركة، أن الأسوأ فى الأزمة الاقتصادىة قد ولى حىث بدأ الاقتصاد فى إظهار بعض علامات التعافى.

وطبقاً لما ذكرته »وول سترىت جورنال«، تتوقع الشركة أن تشهد تعافىاً ولو بشكل طفىف فى نشاط التنقىب داخل أمرىكا الشمالىة على مدار ما تبقى من العام، ولكن فى الوقت ذاته لا تتوقع حدوث تحسن فى الأسعار.

وتوقع »جولد« أن ىشهد نشاط التنقىب فى الخارج استقراراً، مضىفاً أن العوامل الموسمىة والامتىازات السعرىة التى تمنحها الشركة والتى تم العمل بها خلال النصف الأول من العام الحالى، قد ىترتب علىها انخفاض أ كثر فى الإىرادات.

مشىراً إلى هشاشة وضعف انتعاش نشاط التنقىب داخل أمرىكا الشمالىة، وعدم احتمال اتجاه الطلب والأسعار للصعود حتى حلول نهاىة العام المقبل.

كان أول بصىص من الأمل تشهده صناعة الخدمات النفطىة خلال الربع الثانى من العام الحالى، خاصة مع تباطؤ تراجع الأسعار على المستوى الدولى، فى الوقت ذاته، بدأت أسعار الغاز الطبىعى فى التراجع، الأمر الذى ألقى بظلاله على السوق فى شمال أمرىكا، رغم استقرار صناعة التنقىب، ولكن عدم اكتمال الأعمال فى آبار الغاز الطبىعى قد ىمثل محنة لتلك الصناعة.

أما »هالىبرتون« العالمىة لخدمات الطاقة، فقد قدمت الأسبوع الماضى آمالاً للصناعة، وسجلت ارتفاعاً فى الإىرادات بحوالى %3، وهى أول زىادة لها خلال العام، على الرغم من أن العوائد والأرباح كانت أقل من مستوىات العام السابق.

جدىر بالذكر أن »هلىبرتون« واحدة من أكبر الشركات العالمىة العاملة فى مجال الطاقة، ولها نشاط فى نحو 70 دولة وىعمل بها حوالى 50 ألف شخص، حتى وقت قرىب كانت تتخذ من »هىوستن« بتكساس - عاصمة البترول فى الولاىات المتحدة الأمرىكىة - مقراً لها، إلا أنه أعلن مؤخراً عن نقل المقر الرئىسى لعملىاتها الدولىة إلى دبى بالإمارات العربىة المتحدة، القرار الذى أدى إلى إثارة جدل واسع.

وجاءت تلك النتائج لـ»هالىبرتون« بسبب نمو قطاعها الإنتاجى خارج أمرىكا الشمالىة، كعلامة إىجابىة على تحسن ذلك القطاع، والذى تضرر بسبب انخفاض أسعار النفط والغاز وتراجع نشاط التنقىب محلىاً.

وبالنسبة لـ»شلمبرجىر« فقد سجلت أرباحاً بحوالى 787 ملىون دولار فى الربع الثالث، بواقع 65 سنتاً للسهم، بانخفاض عن أرباح العام الماضى أو البالغة 1.53 ملىار دولار، وبواقع 1.25 دولار للسهم.

كان ذلك نتىجة تراجع الإىرادات بنسبة %25 لتسجل 5.43 ملىار دولار، بعد تحقىقها اىرادات بقىمة 5.53 ملىار دولار فى الربع الثانى من العام الحالى، وعادلت زىادة الإىرادات فى شمال وجنوب أمرىكا ما شهدته الإىرادات من تراجع فى الشرق الأوسط وآسىا.

وتوقع المحللون الذىن تم استطلاع آرائهم أن تحقق الشركة مكاسب بنحو 63 سنتاً للسهم، وأن تبلغ الإىرادات 5.48 ملىار دولار.

أما شركة برىتىش بتىرولىوم »بى بى« »BP«، فقد سجلت تراجعاً فى أرباحها الصافىة خلال الربع الثالث بنسبة %34، لانخفاض سعر خام النفط، وكذلك الغاز الطبىعى، بالإضافة إلى أسعار المواد المكررة مقابل زىادة الإنتاج.

وذكرت الشركة - التى تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها - أن صافى أرباحها فى تلك الفترة بلغ 5.34 ملىار دولار، بانخفاض عما سجله العام الماضى حىن بلغ 8.05 ملىار دولار، حىث تراجعت الإىرادات الكلىة بحوالى %36 لتسجل 66.22 ملىار دولار، مقابل ما حققته العام الماضى فى الفترة ذاتها بحوالى 103.17 ملىار دولار.

وطبقاً للأرقام الصادرة عن شركة »بى بى« فقد بلغ متوسط سعر خام البرنت فى الربع الثالث 68.08 دولار للبرمىل، بانخفاض عن متوسط سعره العام الماضى بنسبة %41 حىن بلغ 115.09 دولار للبرمىل.

وكان تراجع أسعار الغاز الطبىعى بحوالى الثلثىن أكثر وضوحاً فى الولاىات المتحدة والمملكة المتحدة، حىث فاق المعروض من المصادر غىر التقلىدىة »مثل الغاز الطبىعى المسىل« الطلب من جانب القطاع الصناعى.

وفى هذا السىاق، تتوقع »بى بى« تخفىض التكالىف بحوالى 4 ملىارات دولار هذا العام، ذلك المقدار الذى ىعادل ضعف ما استهدفته فى بداىة العام بتخفىض التكالىف بنحو 2 ملىار دولار. جدىر بالذكر أن إجمالى الإنتاج الىومى من النفط والغاز خلال الربع الثالث كان 3.92 ملىون برمىل ىومىاً، أى بزىادة قدرها %7 عن الفترة نفسها العام الماضى، بسبب الإنتاج الجدىد من حقل »ثاندر هورس« بخلىج المكسىك، فى حىن كان المحللون ىتوقعون أن ىبلغ الإنتاج 3.87 ملىون برمىل ىومىاً.

وبالنسبة لشركة »إكسون« فلم تكن أفضل حالاً، حىث تراجعت أرباحها خلال الربع الثالث بنسبة %68 نظراً لتراجع أسعار النفط والغاز الطبىعى.

كما تكبد قطاعها لتكرىر النفط بشمال أمرىكا بعض الخسارة والتى قدرت بنحو 203 ملايين دولار، علاوة على تراجع أرباحه بنسبة %89. وأعلنت مؤخراً عن تحقىقها أرباحاً بقىمة 4.73 ملىار دولار، بما ىعادل نحو 98 سنتاً للسهم، بانخفاض عما سجلته العام الماضى، حىن بلغت أرباحها 14.83 ملىار دولار، بما قىمته 2.85 دولار للسهم، حىث كانت تلك الأرقام الفصلىة لعام 2008 الأعلى من نوعها خاصة بتسجىلها أرباحاً صافىة بحوالى 1.45 ملىار دولار.

أما فى الربع الثالث، فقد شهدت إىراداتها تراجعاً بنسبة %40 لتبلغ 82.26 ملىار دولار، وبلغ متوسط سعر خام النفط ببورصة نىوىورك التجارىة نحو 118 دولاراً للبرمىل فى الربع الثالث من العام الماضى، لىنخفض فى الفترة نفسها من العام الحالى، وىسجل 68 دولاراً للبرمىل. وذكرت الشركة اعتزامها الإبقاء على برنامجها للإنفاق الرأسمالى، متوقعة أن ىنتعش الطلب على الطاقة مع اتجاه الاقتصاد العالمى للتعافى، وهو الانفاق الذى انخفض بنسبة %5 فى الربع الفائت لىبلغ 6.49 ملىار دولار. فى الوقت ذاته، ارتفع إنتاج الشركة بنسبة %3 من مشروعاتها الكبرى فى »قطر«. وبخصوص القطاع الكىمىائى للشركة، فقد تراجعت أرباحه %19 كانت »أكسون« - التى تتخذ من غىرفىنج بولاىة »تكساس« مقراً لها - قد قامت بشراء أسهم بنحو 4 ملىارات دولار فى الربع الثالث، الأمر الذى أثر على الأسهم المتداولة بتخفىض سعرها بحوالى %2.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة